* عرب تايمز ... الكشف عن اسماء المدارس الخاصة في الاردن المتورطة بتهريب وبيع وشراء اسئلة الثانوية العامة

تم اليوم الكشف عن اسماء المدارس المتورطة بتهريب وشراء اسئلة الثانوية العامة في الاردن وهي مدارس العروبة والمدرسة العصرية ومدرسة الرائد العربي عدا عن بعض المراكز العلمية الخاصة التابعة لاصحاب هذه المدارس وكلها مدارس خاصة في عمان
كما تم الكشف عن اسماء الافراد المتورطين في هذه القضية دون الكشف عن اسماء اصحاب المدارس الخاصة والشركاء فيها وهم

المتهم الاول حسين عبدالقادر احمد شحاده يعمل مدير تربية عمان الرابعة بالوكالة ورئيس لجنة الامتحانات لدى مديرية تربية عمان الرابعة موقوف بسبب القضية من تاريخ 24/6/2004.
المتهم الثاني ايهم جميل ابراهيم الحطبة يعمل كاتبا لدى مديرية تربية عمان الرابعة ورئيس قاعة امتحان ثانوية عمان الرابعة موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004.
المتهم الثالث محمد محمود بكر حسن يعمل مراسلا وحارسا لدى مديرية تربية عمان الرابعة موقوف بسبب القضية من تاريخ 24/6/2004.
المتهم الرابع خالد عطيه محمد جبارات يعمل حارسا لدى مديرية تربية عمان الرابعة موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004.
المتهم الخامس محمد صلاح مصباح القنيبي يعمل مدير الشؤون التعليمية والفنية وعضو لجنة امتحانات لدى مديرية تربية عمان الرابعة اوقف بسبب القضية من تاريخ 24/6/2004 ولغاية ان افرج عنه بتاريخ 30/6/2004.
المتهم السادس يوسف سالم محمد المشاعله يعمل رئيس قسم الامتحانات والاختبارات لدى مديرية تربية عمان الرابعة موقوف بسبب القضية من تاريخ 24/6/2004.
المتهم السابع: شاهر احمد حمد اللّه الزعبي يعمل صاحب مكتب عقاري موقوف بسبب القضية من تاريخ 24/6/2004م.
المتهم الثامن: عامر محمد ابراهيم الحطبه يعمل مدرسا لمادة الرياضيات لدى مدارس العروبة الخاصة موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004م.
المتهم التاسع: ماجد محمد ابراهيم الحطبه يعمل مهندسا زراعيا لدى امانة عمان الكبرى موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004م.
المتهم العاشر: نعيم عبد احمد دحبور موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004م.
المتهم الحادي عشر: فهمي عثمان محمد اربيحات يعمل نائب مدير عام مدارس العروبة، اوقف بسبب القضية من تاريخ 24/6/2004م لغاية ان افرج عنه بتاريخ 1/7/2004م
المتهم الثاني عشر: نضال سعيد عبدالجبار الهندي يعمل مدرس كيمياء لدى المدرسة العصرية ومدرسة الرائد العربي موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004م.
المتهم الثالث عشر: عزمي محمد عاشور مدلل يعمل مدرس لغة انجليزية لدى مدارس العروبة موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004م.
المتهم الرابع عشر: فارس اسعد عبداللّه حواري يعمل مدير عام مركز فارس الثقافي وشريكا في مدارس العروبة والعصرية موقوف بسبب القضية من تاريخ 26/6/2004م.

التهم المسندة:
1- الدخول الى مكان محظور بقصد الحصول على وثائق محمية ومعلومات يجب ان تبقى سرية بالاشتراك خلافا لاحكام المادة 14 من قانون حماية اسرار ووثائق الدولة رقم 50 لسنة 1971 وبدلالة المادة 76 من قانون العقوبات رقم 1960 بالنسبة للمتهمين الاول والثاني والثالث.
2- سرقة وثائق ومعلومات يجب ان تبقى سرية والاستحصال عليها بالاشترك خلافا لاحكام المادة 15 من قانون حماية اسرار ووثائق الدولة رقم 50 لسنة 1971 وبدلالة المادة 76 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 بالنسبة للمتهمين جميعا من الاول حتى الرابع عشر.
3- افشاء معلومات ووثائق محمية محازة بحكم الوظيفة بالاشتراك خلافا لاحكام المادة 16 من قانون حماية اسرار ووثائق الدولة وبدلالة المادة 76 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 بالنسبة للمتهمين الاول والثاني والثالث.
4- التدخل في سرقة وثائق ومعلومات يجب ان تبقى سرية خلافا لاحكام المادة 15 من قانون حماية اسرار ووثائق الدولة رقم 50 لسنة 1971 وبدلالة المادة 80/2 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 بالنسبة للمتهم السابع.
5- قبول منفعة للقيام بعمل غير حق خلافا لاحكام المادة 171/1 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 بالنسبة للمتهمين الاول والثاني والثالث والرابع.
6- عرض رشوة لاقت قبولا خلافا لاحكام المادة 173/1 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 بالنسبة للمتهمين السابع والثامن والتاسع والعاشر والثاني عشر.
7- سرقة اوراق ووثائق اودعت في خزائن المحفوظات بالاشتراك خلافا لاحكام المادة 204/2 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 وبدلالة المادة 76 من نفس القانون بالنسبة للمتهمين الاول والثاني والثالث.
8-التهاون والاخلال بواجبات الوظيفة بالاشتراك خلافا لاحكام المادة 183/1 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 وبدلالة المادة 76 من نفس القانون بالنسبة للمتهمين الاول والثالث والرابع والخامس والسادس.
9- استثمار الوظيفة بالاشتراك خلافا لاحكام المادة 176/1 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 وبدلالة المادة 76 من نفس القانون بالنسبة للمتهمين الاول والثاني والثالث.

الوقائع:
ان المتهم الاول حسين يعمل مديرا لمديرة تربية عمان الرابعة وان ابنه المدعو سمير حسين هو احد طلاب الثانوية العامة لهذا العام 2004 كما ان المتهم الثاني ايهم هو احد موظفي مديرية تربية عمان الرابعة وتم تعيينه من قبل المتهم الاول رئيسا لاحدى قاعات الامتحان لهذا العام 2004 ويمتلك مينى ماركت بالاشتراك مع المتهم الثالث محمد محمود ويعمل في المكتب العقاري الذي يمتلكه المتهم السابع شاهر الزعبي في حين ان المتهم الثالث محمد محمود يعمل حارسا ليليا في مديرية تربية عمان الرابعة وان المتهم الرابع خالد يعمل حارسا ليليا ايضا لدى مديرية تربية عمان الرابعة كما ان المتهم الخامس محمد صلاح يعمل مديرا للشؤون التعليمية والفنية في نفس مديرية التربية وان المتهم السادس يوسف يعمل رئيسا لقسم الامتحانات لدى نفس المديرية في حين ان المتهم الثامن عامر يعمل مدرسا لمادة الرياضيات في مدارس العروبة الخاصة وان المتهم العاشر نعيم دحبور يعمل مدير عام لمدارس العروبة الثانوية الخاصة وهو شريك مع المتهم الحادي عشر فهمي اربيحات في مدارس العروبة ويعمل الاخير نائبا للمدير العام لمدارس العروبة ومدرسا لمادة اللغة الانجليزية في مركز الصفاء الثقافي كما ان المتهم الثاني عشر (نضال الهندي) يعمل مدرسا لمادة الكيمياء لدى المدارس العصرية الخاصة والرائد العربي ومركز الهندي الثقافي ومركز دحبور في حين ان المتهم الثالث عشر عزمي مدلل يعمل مدرسا لمادة اللغة الانجليزية في المدارس العمرية ويعمل المتهم الرابع عشر (فارس حواري) مديرا عاما لمركز فارس الثقافي وشريكا في مدارس جوهرة العروبة والمدارس العصرية وفي بداية شهر ايار من هذا العام 2004 توجه المتهم الثاني (ايهم) الى مدير تربية عمان الرابعة المتهم الاول حسين طالبا منه ان يشغل منصب رئيس قسم التخطيط في تلك المديرية الا ان المتهم الاول رفض ذلك بعد ان وعد المتهم الثاني بانه سوف يكافئه بعد تعيينه رئيسا لاحدى قاعات الامتحانات المخصصة لامتحان الثانوية العامة لهذا العام ،2004 وذلك من اجل الحصول على منفعة شخصية وهي مساعدة ابنه المدعو (سمير حسين) الذي تقدم لامتحان الثانوية العامة لهذا العام 2004 كما طلب المتهم السابع (شاهر الزعبي) من المتهم الثاني (ايهم) ان يبذل قصارى جهده لكي يرأس قاعة الامتحان التي سوف يؤدي ابنه غسان امتحان الثانوية العامة لهذا العام 2004 من خلالها او سرقة الطرد الذي يحتوي على اسئلة امتحان الثانوية العامة بعد ان وعده بان بامكانه الحصول على ماكنة اللصق المختصة لاعادة لصق الاكياس المقصدرة وقد اصطحب المتهم السابع المتهم الثاني الى احدى المحال المخصصة لبيع مثل تلك الماكنة في منطقة جبل النصر واطلعه هناك على الماكنة واطلع المتهم الثاني على طريقة عمل تلك الماكنة بعد ذلك ابلغ المتهم الاول المتهم الثاني بانه قد عين رئيسا لقاعة امتحانات الثانوية العامة في منطقة القويسمة وابلغه بعدم رضائه عن ذلك كون المتهم الاول كان يرغب بتعيينه في قاعة اخرى عندها طرح المتهم الثاني على المتهم الاول انه في حال ورود الطرود التي تحتوي على اسئلة امتحانات الثانوية العامة الى مديرية تربية عمان الرابعة ان يقوما بفتح تلك الطرود وسرقة نسخة من اسئلة الثانوية العامة لهذا العام 2004 بعد ان طمأن المتهم الثاني المتهم الاول بان لديه القدرة على فتح تلك الطرود واعادة اغلاقها مرة اخرى بواسطة الماكنة المخصصة لتغليف الاكياس المقصدرة ازاء ذلك ابدى

المتهم الاول موافقته على ذلك الطرح وكان ذلك في اليوم الاول من شهر حزيران لهذا العام 2004 وبعد هذا الاتفاق الذي تم بينهما في مكتب المتهم الاول داخل مبنى مديرية تربية عمان الرابعة اخرج المتهم الاول من احد ادراج مكتبه ثلاثة مفاتيح سلمها للمتهم الثاني بعد ان اعلمه بان هذه المفاتيح هي المخصصة للزرافيل الثلاثة المثبتة على باب الغرفة المخصصة لحفظ طرود الاسئلة بداخلها بعد ذلك وبعد ان انهى المتهم الثاني عمله في ذلك اليوم غادر مبنى مديرية تربية عمان الرابعة وبحوزته المفاتيح الثلاثة وتوجه الى المتهم السابع في مكتبه العقاري وابلغه بما حصل معه عندها توجه المتهمان الثاني والسابع الى محل المدعو حسن عبدالله المخصص لصناعة المفاتيح في منطقة جبل النزهة وهناك تم نسخ ثلاثة مفاتيح عنها ودفع المتهم السابع دينارا واحدا بدل ذلك وغادرا بعدها وفي اليوم التالي توجه المتهم الثاني الى مكان عمله واعاد المفاتيح الثلاثة الاصلية الى المتهم الاول بعد ان ابلغه بانه احتصل على نسخة عنها بعدها اخبر المتهم الثاني (ايهم) الحارس المتهم الثالث (محمد محمود) بكل ما حصل معه وطلب منه الاشتراك معه في سرقة اسئلة الامتحان لهذا العام 2004 تمهيدا لافشاء محتوياتها وبيعها وقد وعد المتهم الثاني المتهم الثالث بان يكون له نصيب من حصيلة بيع وافشاء تلك الاسئلة حيث وافقه المتهم الثالث على ذلك وفي حدود الساعة الخامسة من مساء ذلك اليوم توجه المتهمان الثاني والثالث الى الغرفة المخصصة لتخزين الاسئلة وهناك وبواسطة المفاتيح المنسوخة قام المتهم الثاني بفتح باب تلك الغرفة وعاين الخزائن التي تحفظ بداخلها طرود الاسئلة وشاهد سبعة خزائن اثنتان منها مغلقتان بواسطة اقفال والخمسة الاخرى مغلقة بواسطة مفاتيح موجودة داخل الزرافيل واستفسر المتهم الثاني من المتهم الثالث عما اذا كان باستطاعته احضار المفتاحين المخصصين للقفلين المثبين على الخزانتين الاخريين فأجابه بالايجاب وانطلق المتهم الثالث الى احد الغرف واحضر المفتاحين اثر ذلك توجه المتهمان الثاني والثالث بواسطة سيارة المتهم السابع التي كان يقدمها المتهم السابع للمتهم الثاني لغايات الانتفاع بها واستخدامها وتوجها الى منطقة مخيم الحسين وبحوزتهما المفاتيح السبعة المخصصة للخزائن التي تحفظ بداخلها طرود الاسئلة وقاما بنسخ نسخة عن تلك المفاتيح في المحل الذي يعمل به المدعو فهد جهاد واعاد المتهم الثاني المتهم الثالث الى مكان عمله في مديرية التربية وطلب منه الاحتفاظ بجميع النسخ المقلدة من المفاتيح واعادة المفاتيح الاصلية الاخرى الى مكانها بعد ذلك توجه المتهم الثاني الى محل المدعو ماهر النتشه المخصص لبيع الماكنات واشترى الماكنة المخصصة للصق الاكياس المقصدرة بمبلغ 245 دينارا دفع ثمنها ابن المتهم السابع بعد ذلك التقى المتهم الثاني بابن عمه المتهم التاسع حيث ابلغه بانه سوف يحصل على نسخة من الاسئلة المقررة لامتحان الثانوية العامة لهذا العام 2004 عندها ولرغبة المتهم التاسع بالحصول على منفعة من ذلك فقد ابلغ شقيقه المتهم الثامن والذي يعمل مدرسا خاصا لمادة الرياضيات بما ذكره له المتهم الثاني ولرغبة المتهم الثامن بالحصول على المنفعة من وراء ذلك فقد طلب من المتهم الثاني ان يلتقي به في منزل المتهم التاسع وبحدود الساعة السادسة مساء التقى ثلاثتهم في منزل المتهم التاسع وهناك استفسر المتهم الثامن من المتهم الثاني عما اذا كان باستطاعته الحصول على نسخ من اسئلة امتحان الثانوية العامة لهذا العام 2004 فأجابه المتهم الثاني بالايجاب على اثر ذلك اصطحب المتهم الثامن المتهم الثاني الى مدير مدارس العروبة المتهم العاشر (نعيم دحبور) وهناك ابلغ المتهم الثامن (عامر) المتهم العاشر (نعيم) بان المتهم الثاني يستطيع الحصول على نسخة من امتحان الثانوية لهذا العام 2004 حيث وافق المتهم العاشر على الحصول على نسخة من الاسئلة المقررة لمادة اللغة العربية واللغة الانجليزية والرياضيات والكيمياء واستفسر المتهمان الثامن والعاشر من المتهم الثاني عن ثمن نسخة الاسئلة العائدة لكل مادة من المواد التي طلبها المتهم العاشر فأجابه المتهم الثاني بعد ان تشاور مع المتهم الثالث على مبلغ الف دينار ثمنا للنسخة الواحدة من كل مادة حيث ابدى المتهمان الثامن والعاشر موافقتهما على تقديم الرشوة للمتهم الثاني الذي قبل بذلك رغم علمهم جميعا بان مثل هذه الاسئلة هي من الوثائق المحمية وان الاستحاصل عليها يعد جريمة معاقب عليها قانونا وبتاريخ 13/6/2004 توجهت اللجنة برئاسة مدير التربية والتعليم لمنطقة عمان الرابعة (المتهم الاول) الى وزارة التربية والتعليم وتم استلام الطرود المخصصة لامتحان الثانوية العامة لهذا العام 2004 وتم احضارها لمبنى مديرية تربية عمان الرابعة وتم تخزينها داخل الغرفة المخصصة لذلك ثم اخد كل واحد من اعضاء اللجنة الثلاثة نسخ المفاتيح المخصصة لكل زرفيل الخاص به ونتيجة لتهاون المتهمين الاول (حسين) والخامس (محمد صلاح) والسادس (يوسف المشاعله) في القيام بما تقتضيه واجبات وظيفتهم ومخالفة التعليمات الصادرة عن وزارة التربية والتعليم والمتمثلة بالعمل على تغيير الزرافيل القديمة المخصصة للغرفة التي تحفظ بداخلها الاسئلة بعد ذلك ونتيجة لاهمال وتهاون المتهمين ايضا الخامس (محمد صلاح) والسادس (يوسف المشاعله) في تنفيذ التعليمات الصادرة من وزارة التربية والتعليم والمتمثلة بمتابعة الاشراف على الحراس فقد تمكن المتهمان الثاني والثالث من الاتفاق على ان يتولى الاخير عملية الخلاص من الحارس الليلي المتهم الرابع (خالد) وذلك بالسماح له بمغادرة مكان وظيفته ليتولى عملية سرقة الاسئلة من مكان حفظها بالاشتراك مع الحارس الليلي الاخر وهو المتهم الثالث حيث كلف المتهم الثاني (ايهم) الحارس المتهم الثالث (محمد محمود) من الخلاص من الحارس الاخر المتهم الرابع (خالد) وتم ذلك حيث غادر الحارس المتهم الرابع مكان حراسته في مبنى مديرية تربية عمان الرابعة مهملا بذلك ومخلا بما تقتضيه عليه واجبات وظيفته الرسمية بعدها ابلغ المتهم الثالث المتهم الثاني بانه قد تمكن من الخلاص من المتهم الرابع اثر ذلك ابلغ المتهم الثاني المتهم السابع بما حصل معه وتوجها سويا باتجاه مبنى مديرية تربية عمان الرابعة بعد ان احتفظا بالماكنة المخصصة لاعادة تغليف طرود الاسئلة في سيارة المتهم السابع وكان ذلك مساء يوم 13/6/،2004 واثناء الطريق وقبل وصولهما مبنى مديرية تربية عمان الرابعة ترجل المتهم السابع من السيارة في حين تابع المتهم الثاني طريقه باتجاه المبنى المقصود وبوصوله مبنى مديرية تربية عمان الرابعة كان بانتظاره شريكه المتهم الثالث وهناك وبمساعدة الاخير تمكنا سويا من انزال الماكنة من صندوق السيارة وادخلاها الى داخل المبنى وصعدا الى حيث توحد الغرفة المخزنة بداخلها اسئلة امتحان الثانوية العامة وهناك وبواسطة المفاتيح المقلدة التي تم نسخها سابقا تمكن المتهمان الثاني والثالث من اخراج طردين وتمكنا بواسطة مشرط ومسطرة اعداها لهذه الغاية من فتح الجزء العلوي للطردي وسرقة نسخة من الاسئلة المحفوظة بكل منها وتبين بان نسخة منها تعود لمادة اللغة العربية والاخرى لمادة اللغة الانجليزية وبواسطة ماكنة اللصق تم اعادة تغلق الطردين واعادتهما الى مكان حفظهما واغلاق الخزائن والباب وغادرا بعد ذلك حيث كلف المتهم الثاني المتهم الثالث بتصوير نسختين عن كل ورقة من ورقتي الامتحان حيث احتفظ المتهم الثاني بنسخة من تلك الاسئلة في درج مكتبه وتم بعد ذلك اعادة الماكنة الى صندوق السيارة وغادر بعدها المتهم الثاني مبنى مديرية تربية عمان الرابعة الى حيث كان ينتظر المتهم السابع وهناك قام بتزويده بنسخة من اسئلة مادة اللغة العربية ونسخة اخرى من مادة اللغة الانجليزية في حين احتفظ المتهم الثاني بباقي النسخ لديه بعد ذلك ابلغ المتهم الثاني (ايهم) المتهم الثامن (عامر) بانه قد تمكن من الحصول على نسخة من الاسئلة المقررة لامتحاني مادتي اللغة العربية واللغة الانجليزية حيث تمكن المتهم الثامن من الحصول على نسخة من الاسئلة المذكورة رغم علمه بممنوعية انتشارها وانها من الوثائق المحمية التي يجب ان تبقى سرية وسيما وان المتهم الثامن يعمل مدرسا لمادة الرياضيات وقدم رشوة للمتهم الثاني لاقت قبولا من الاخير حيث تقاضى لقاء ذلك مبلغ الف دينار على ان يدفع له مثلها في اليوم التالي وذلك حسب الاتفاق المسبق بين المتهمين الثامن والعاشر من جهة والمتهم الثاني من جهة اخرى بعد ذلك
وبتاريخ 14/6/2004 واثناء وجود المتهم الثاني في مديرية تربية عمان الرابعة قام باخراج النسختين لمادتي الامتحان واللتين احتفظ بهما في درج مكتبه الى مدير التربية المتهم الاول رغم علمهما بان مثل هذه الاسئلة هي من الوثائق السرية والتي منع افشاؤها او الحصول عليها او تداولها الا انهما ومن اجل الحصول على المنافع قبلا بذلك، بعد ذلك توجه المتهم الثاني الى المتهم الثالث وقدم له رشوه لاقت قبولا لدى المتهم الثالث حيث دفع له مبلغ 850 دينارا وذلك لقاء سرقة تلك الاسئلة وافشاء محتوياتها، بعد ذلك وبتاريخ 17/6/2004 وبعد ان ادى الطلاب امتحان المادة الثانية من مواد الامتحان وهي اللغة الانجليزية توجه المتهم الثاني الى المتهم السابع وطلب منه الانتفاع بسيارته والتي لا زال بداخل صندوقها الخلفي الماكنة وذلك من اجل التوجه الى مبنى مديرية التربية من اجل سرقة باقي مواد الامتحان حيث وافقه المتهم السابع على ذلك وسلمه سيارته لتلك الغاية وتوجه المتهم الثاني الى حيث كان ينتظره المتهم الثالث الذي تمكن من الخلاص من الحارس الاخر المتهم الرابع في مبنى مديرية تربية عمان الرابعة، وهناك وبمساعدة المتهم الثالث تم انزال الالة الى مبنى مديرية التربية واحتفظ بها المتهم الثالث لديه وطلب المتهم الثاني من المتهم الثالث ان ينتظره لفترة بسيطة لحين عودته ليتمكنا من الاستحصال على الاسئلة وسرقتها وغادر بعدها المتهم الثاني وتوجه الى المتهم الثامن والتقى به في مطعم الماكدونالز حيث اصطحب المتهم الثاني المتهم الثامن الى منزل المتهم الثاني عشر (نضال الهندي) وهناك وبعد ان علم الاخير من خلال المتهم الثامن بان المتهم الثاني يستطيع سرقة اسئلة الامتحان وافشائها فقد اتفق المتهمان الثامن والثاني عشر على تقديم رشوة وهي عبارة عن مبلغ الف دينار لكل اسئلة مادة سوف يحضرها المتهم الثاني وقد لاقت هذه الفكرة قبولا واستحسانا من المتهم الثاني بعد ذلك توجه المتهم الثاني الى مديرية تربية عمان الرابعة وهناك تفاجأ بان المتهم الثالث قد تمكن من فتح الغرفة والخزائن المحفوظة بداخلها الاسئلة وسرقة الاسئلة المخصصة لمادتي الرياضيات والكيمياء بعد ان قام بفتح الطرد واغلاقه بواسطة الماكنة كما تم في المرة الاولى. كما قام المتهم الثالث بتسليم المتهم الثاني النسخة الاصلية من كل مادة وصورتين عن اسئلة الرياضيات وصورة عن اسئلة مادة الكيمياء بعدها توجه المتهمان الثاني والثالث الى محل شقيق المتهم الثالث وهناك قاما بفتح المستودع المجاور لذلك المحل واخفيا الماكنة بداخله وتوجها بعدها الى محل المتهم الثاني الذي يعمل به المتهم الثالث واخفيا المفاتيح المقلدة هناك وتوجه بعد ذلك المتهم الثاني وحسب الاتفاق المسبق الى منزل المتهم الثامن والتقى هناك مع المتهم الثاني عشر (نضال الهندي) وحسب الاتفاق المسبق قام بتسليمهما نسختين عن اسئلة امتحاني الرياضيات والكيمياء واستلم منهما مبلغ الف دينار المتفق عليها مسبقا كما سلم المتهم الثاني كل من المتهمين الاول والسابع نسخة عن تلك الاسئلة بعد ان صور المتهم الثامن نسخة من الاسئلة المخصصة لمادة الكيمياء.
بعد ذلك وبتاريخ 19/6/2004 توجه المتهمان الثاني والثالث الى منزل المتهم الثامن وهناك استلم المتهم الثاني باقي قيمة الرشوة المتفق عليها مسبقا من المتهم الثامن وهو مبلغ الف دينار وعلى اثر استحصال المتهم التاسع (ماجد الحطبة) على نسخة اسئلة مادتي اللغة العربية والانجليزية من شقيقه المتهم الثامن ورغم علمه بانها من الوثائق المحمية والتي يجب ان تبقى سرية الا انه قد عمل على نشرها بان زود بها الطالب لؤي الشرايعه ولوجود علاقة ومعرفة بين المتهمين الثامن والرابع عشر (فارس حواري) حيث ان زوجة الاخير تساهم في مدارس العروبة التي يعمل بها المتهم الثامن فقد قام الاخير وبعد ان استحصل على نسخة من اسئلة امتحان اللغة العربية بافشائها الى المتهم الرابع عشر الذي يعمل مديرا عاما لمركز فارس الثقافي والمدارس العصرية والذي قام بدوره بافشاء تلك الاسئلة على قسم من الطلبة رغم علمه بان مثل هذه الاسئلة تعتبر من الوثائق المحمية، بعد ذلك وبعد ان تحصل المتهم الثاني عشر (نضال الهندي) من المتهمين الثاني والثامن على نسخة من اسئلة اللغة الانجليزية مقابل مبلغ الف دينار فقد عمل على افشاء تلك الاسئلة وترويجها من خلال المتهم الرابع عشر (فارس) ومركزه الثقافي كما قام المتهم الثاني عشر ببيع المتهم الثالث عشر (عزمي) نسخة من اسئلة امتحان مادة اللغة الانجليزية لهذا العام 2004 بمبلغ (1250) دينارا والذي تولى بدوره عملية نشرها من خلال تدريسها لطلبته كما انه وبعد ان تحصل المتهم العاشر (نعيم دحبور) على اسئلة مادتي اللغة العربية والانجليزية من المتهمين الثاني (ايهم) والثامن (عامر الحطبة) مقابل مبلغ الفي دينار بعد ذلك جرى تنسيق بين المتهم العاشر بصفته مديرا عاما لمدارس العروبة وبين المتهم الحادي عشر (فهمي) بصفته نائبا لمدير عام مدارس العروبة حول استدعاء الطلبة الذين يدرسون في مدارس العروبة وتم اعطائهم تلك الاسئلة اثر ذلك ونتيجة استحصال المتهمين من الاول وحتى الرابع عشر على اسئلة الامتحان المقررة لهذا العام لمواد اللغة العربية والانجليزية والرياضيات و الكيمياء وافشائها فقد انتفع جميعهم وبلا سبب مشروع بمبالغ طائلة يصعب تحديدها ونتيجة لجشع واهمال المتهمين من الاول وحتى الرابع عشر فقد لحقت اضرار بخزينة الدولة قدرت قيمتها بمبلغ (300،000) دينار اردني .
ان المتهمين تلبستهم روح شيطانية فاكسبتهم قدرة هائلة على ممارسة الشر والجريمة وكان اتفاقهم وسوسة شيطانية حيث اخذ هؤلاء المتهمون يبثون سمهم في اوساط شريحة كبيرة من افراد المجتمع الاردني غير آبهين بما يحصل نتيجة فعلتهم للبحث عن ضالة ينشدونها من اجل الحصول على المنافع الشخصية والمادية الزهيدة، ونتيجة لذلك فقد اخذت تتوارد معلومات لمديرية مكافحة الفساد وجرت متابعة تلك المعلومات الى ان تم القاء القبض على المتهمين وبتاريخ 20/6/2004 وبدلالة المتهم الثامن (عامر الحطبة) تم ضبط نسخة من اسئلة امتحان مادة الرياضيات التي كان موعد تقديمها بتاريخ 24/6/2004 حيث كان يخفيها في منزل الطالب (محمد يزن) الخصاونة وبتاريخ 21/6/2004 وبدلالة المتهمين الثاني والثالث تم ضبط المفاتيح المقلدة التي استخدمها في سرقة الاسئلة داخل ميني ماركت الهدى الذي يمتلكه المتهمان الثاني والثالث كما تم ضبط الماكنة المخصصة للتغليف والتي استخدمت في تنفيذ الجريمة لدى مستودع شقيق المتهم الثالث وكان ذلك بدلالة المتهم الثاني كما تم ضبط نسخة من اسئلة امتحان اللغة الانجليزية بتاريخ 21/6/2004 وذلك بدلالة المتهم الحادي عشر تم الكشف من قبل خبير اثار الالات النقيب احمد العجلوني على الزرافيل الثلاثة المخصصة لباب غرفة حفظ الاسئلة وزرفيل الخزانة قد تعرضت للفتح بواسطة مفتاح مقلد او غير معتاد استخدامه كذلك وجود تطابق بالعينات المأخوذة من الماكنة المشتبه بها وعينات المغلفات المعبوث بها الامر الذي يدلل على ان الالة المستخدمة هي نفسها وذلك من حيث شكل فرزات اللحام في كل منها وتبين ايضا له بان هناك اختلافا في العينات المأخوذة بواسطة الماكنة المستخدمة من قبل وزارة التربية مع الماكنة المشتبه بها من خلال الاثار المتروكة على المغلفات حيث وجد بان هناك قصرا في طول المغلفات المعبوث بها كونها تعرضت للقص واعادة الاغلاق ثانية اضافة الى اختلاف اشكال الفرزات الناجمة عن عملية الاغلاق (اللحم) وبتاريخ 21/6/2004 وبدلالة المتهم الحادي عشر فقد تم ضبط نسخة من اسئلة امتحان مادة اللغة الانجليزية وكان المتهم الحادي عشر قد قام بكتابة بعض الاحرف والارقام بخط اليد وباللون الاحمر على تلك الاسئلة اثر ذلك تم تكليف خبير الخطوط النقيب حميد عبد الخرابشة لمضاهاة واستكباب المتهم الحادي عشر (فهمي) لمعرفة فيما اذا كانت تلك الحروف والارقام بخط يده ام لا وقد تبين له بنتيجة خبرته بان الاحرف والارقام المثبتة بخط اليد وباللون الاحمر على نموذج الامتحان المضبوط بدلالة المتهم الحادي عشر هو بخط يد المتهم الحادي عشر (فهمي) وبتاريخ 21/6/2004 وبدلالة المتهم الثاني عشر (نضال) فقد ضبط في منزله على نموذج من امتحان مادة اللغة الانجليزية وكذلك ورقة اسئلة محررة بخط اليد لمادة الكيمياء وضبط ايضا في سيارته على نموذج امتحان مادة الكيمياء لهذا العام 2004 وقد تبين بنتيجة تصحيح اجابات الطلبة الذين حصلوا على الاسئلة بأنهم قد حصلوا على علامات عالية تجاوزت الماية من ماية وعشرة .
الطلب:
عملا باحكام المادة (202 و203) من قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم 9 لسنة 1961 فانني اقيم دعوى الحق العام على المتهمين ملتمسا تجريمهم بالتهم المسندة اليهم وتحديد مجازاتهم سندا لاحكام القانون مع مصادرة ماكنة اللحام المضبوطة .