* عرب تايمز ....علاوي يقر بتزويد المخابرات البريطانية بمعلومات عن أسلحة صدام المحظورة

أقر اياد علاوي رئيس الوزراء العراقي، بأنه مصدر معلومات المخابرات البريطانية حول قدرة العراق على اطلاق أسلحة محظورة في غضون 45 دقيقة، مشيراً الى ان صدام حسين الرئيس المخلوع كان له علاقات مع ارهابيين. وصرح علاوي لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) أمس ان صدام كان على علاقة بارهابيين مثل كارلوس وابو نضال ومع منظمات ارهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة.
وقال علاوي للاذاعة ان ماضي صدام حسين يدل بوضوح على علاقاته مع الارهابيين الدوليين مثل كارلوس وابو نضال ومع مجموعات أصولية.واضاف لدينا معلومات اكيدة بانه اقام علاقات مع قادة سودانيين للعمل مع تنظيم القاعدة ومنظمات من نوع تنظيم القاعدة. واضاف ان قرار الذهاب الى الحرب ضد صدام كان قرارا اخلاقيا اتخذ لاسباب اخلاقية. نحن العراقيون نقدر كثيرا دور (رئيس الوزراء البريطاني) توني بلير والرئيس (الاميركي جورج) بوش لمساعدة العراق على التحرر.
واقر بأن حركة الوفاق الوطني العراقي، حزب المعارضة في المنفى الذي كان يرأسه قبل سقوط نظام صدام حسين، كان وراء المعلومات بأن نظام بغداد يملك اسلحة دمار شامل ويمكنه نشرها في مهلة 45 دقيقة.
وكانت هذه المعلومات ابرزت في ملف الحكومة البريطانية الذي نشر في سبتمبر 2002.وقال علاوي كانت لدينا هذه المعلومات وكانت تشير بالواقع الى استخدام لهذه الاسلحة ضد القوات العراقية، في حال انقلبت هذه القوات ضده.
وافاد الملف الحكومي ان لدى صدام اسلحة دمار شامل قادرة على تهديد الدول المجاورة وحتى قبرص حيث توجد قاعدتان عسكريتان بريطانيتان.واضاف علاوي كان يقوم بتطوير قدرات بعيدة المدى، وتعرقلت جهوده من جراء العقوبات والمراقبة المشددة (التي خضع لها) منذ 1991.
وتابع لا يمكن لاحد القول فعلا ما اذا كان قادرا على تطويرها بالكامل ام لا.وقال علاوي على الاقل البرامج كانت موجودة والادلة كذلك، ومع اضافتها الى علاقاته مع الارهاب فانها كانت لتشكل خطرا على المجموعة الدولية وكذلك على العراقيين ودول المنطقة.