* عرب تايمز ....لماذا لا يبعث الشيخ النصاب يوسف القرضاوي بأولاده الى الجهاد؟

كتب زهير جبر

هاجم عبد الرحمن الراشد رئيس قناة العربية والصحفي السعودي المعروف في مقال له في الشرق الاوسط اللندنية الشيخ القرضاوي بسبب تنكر القرضاوي لتصريحاته السابقة عن اليهود والمنشورة على موقعه من اجل ارضاء الانجليز

وكانت فتاوى القرضاوي بخصوص العمليات الانتحارية او الاستشهادية قد تسببت بردود فعل مختلفة في العالم الاسلامي خاصة وان القرضاوي الذي يشجع الشباب الفلسطينيين على قتل انفسهم بدعوى ان هذا هو من انواع الجهاد لم يصدر اية فتاوى تفرض على حكام الخليج الذين ينتفع القرضاوي منهم اغلاق سفارات اسرائيل في هذه المشيخات او عدم تبذير المليارت على اسطبلات البغال في بريطانيا ... كما ان القرضاوي الذي يدعو الشباب الى الانتحار لعدم توفر الاسلحة التي تمكنهم من المقاومة دون اللجؤ الى اسلوب نسف انفسهم على هذا النحو لم يبعث باولاده الى ساحات الوغى بل بعث بهم الى اوروبا وبريطانيا للدراسة في جامعات " الكفار "

ووفقا لما كتبه الزميل اسامة فوزي من قبل فان كثيرين لا يعلمون ان القرضاوي هو احد المليونيرية القلائل في مصر وهو شريك في عدة بنوك (اسلامية) ولعب دور المفتي لشركات الاموال التي سرقت اموال المصريين ومدخراتهم فيما بعد.,, وحلل القرضاوي السرقات بالقول انها كانت " مرابحة " قابلة للربح والخسارة واضاف الزميل اسامة :" !!
* للقرضاوي سبعة ابناء اربع بنات وثلاثة من الذكور كلهم درسوا في جامعات امريكية واوروبية وهذه سنة معروفة عن هؤلاء الدعاة الذين يأنفون من ارسال اولادهم الى مدارس اسلامية كما تبين مؤخرا بالنسبة للشيخ خالد الجندي احد اشهر الدعاة " المودرن " في مصر حيث تبين ان ابنتيه تدرسان في مدرسة " قبطية " باللغة الفرنسية .

* ابنة القرضاوي الكبرى (الهام) درست الفيزياء في جامعة لندن واختها (سهام) درست الكيمياء في جامعة ريدبندج بانجلترا والثالثة (علا) درست في جامعة تكساس في مدينة اوستن - على مقربة من هيوستن- ودرست (اسماء) في جامعة نوتنجهام في بريطانيا ... اما ابنه الاكبر محمد فدرس في امريكا ومثله اسامة اما ابنه عبد الرحمن فهو الوحيد الذي درس في كلية الشريعة في قطر ليس عن ورع وتقوى وانما لان مجموعه لم يؤهله للدراسة في الكليات الاخرى.

* جميع اولاد القرضاوي وبناته درسوا في مدارس اجنبية حتى في قطر وكان الشيخ الذي يحمل في جواز سفره تاشيرة خمس سنوات امريكية يتردد على امريكا بمناسبة ودون مناسبة وهو لا يكاد يفارق قصور حكام قطر ودبي وقد قبض ملايين الدراهم من الشيخ محمد بن راشد المكتوم بحجة تطوير موقعه على الانترنيت !!

فيما يلي نص المقال الجيد الذي كتبه عبد الرحمن الراشد عن الشيخ النصاب يوسف القرضاوي
يقول الراشد:
هاجت الصحف البريطانية لقرار السماح للشيخ الدكتور يوسف القرضاوي بدخول بريطانيا، ووصفته بمفتي الإرهاب وداعية التطرف، وطالبت الحكومة بمنعه أسوة بالولايات المتحدة.
فما هي الحقيقة، هل القرضاوي شيخ متطرف؟
الحق انه في المسائل الاجتماعية يُعتبر من اكثر العلماء تسامحا، لكن عندما يأتي الحديث عن الشأن العام السياسي ينقلب الى مفتٍ آخر، وله سجل معروف. وربما ارتباط اسمه بتنظيم الاخوان المسلمين جعله ينظر الى العالم من نافذة الحزب اكثر من واقع الأمة وقدراتها وحاجاتها. وينطبق عليه ما قاله وزير الشؤون الاسلامية السعودي عن بعض الدعاة وخطباء المساجد، وهو انهم يحرضون الشباب على القتال وهم لم يغادروا بلدانهم، ولا يسمحون لأولادهم بالشيء نفسه. فالشيخ القرضاوي، سامحه الله، كان من أكثر الدعاة الى الحرب والمواجهة لكنه ظل يعيش في قطر في بيت مكيف.
وقد سمعت كلام القرضاوي مدافعا عن نفسه امام هجمة صحافة لندن نافيا انه يحرض بل يحاور، وانه ضد العنف ومع السلم، لكن قوله في لندن لا يطابق قوله في الدوحة، الذي يمكن ان تقرأوه كاملا موثقا على موقعه الإلكتروني.
فقبل اسبوعين اعلن في برنامجه انه ضد اليهود وضد التحاور معهم وانهم جميعا ظلمة. هذا نص كلامه: اليهود كطائفة ظلمهم واضح بيِّن، يعني ممكن الغرب أقول لك في بعضهم ظالم وبعضهم غير ظالم وممكن ولكن الظلم الواقع من اليهود ظلم كبير وظلم عظيم وظلم لا نظير له وظلم مكشوف.. ولذلك أنا حينما عُرِض اقتراح أن يكون اليهود محاورين في اللقاء المقبل رفضت هذا، قلت لا، لا نحاور هؤلاء وأيديهم ملوثة بدمائنا.
ولو ان القرضاوي قال انه ضد الاسرائيليين لربما فهمنا المعنى، لكنه عمم فقال بجواز التحاور مع المسيحيين وانتقد الحوار مع اليهود. والقرضاوي حر في رأيه، لكن السؤال هو: لماذا يتخلى عن تصريحاته من اجل تأشيرة، فيفعل مثل آخرين تلعلع اصواتهم بمهاجمة الكفار على منابرنا وعندما يقفون في طوابير السفارات تتغير لغتهم؟
والقرضاوي، في الشأن السياسي، يمثل اقصى التطرف بكل اسف، حتى انه سفّه أخيرا منظمة المؤتمر الاسلامي، مفصحا عن رغبته ورفاقه الثوار في الزعامة السياسية قائلا نحن نريد للعلماء (ان) يمثلوا الأمة! وطالب بقنبلة ذرية قائلا حتى ننسلخ من هذا التخلف نصنع قنبلة نووية كما صنعت باكستان، وممكن إيران تصنع ولكن الحصار علينا حتى نظل ضعفاء.
هذه مفاهيمه ولا ادري أي تصريح أصدق، ما قاله في لندن أم ما بثه من قطر؟