* عرب تايمز ... مظاهرة في غزة ضد موسى عرفات تتهمه بالتعاون مع المخابرات الاردنية خلال مجازر ايلول وأخرى في عين الحلوة ضد دحلان

نظم الفلسطينيون في غزة مظاهرة جديدة للمطالبة باقالة موسى عرفات ونظمت جماعة موالية لعرفات في مخيم عين الحلوة مظاهرة مضادة تهاجم محمد دحلان وتتهمه بالعمالة

وكان الآلاف يحيط بهم رجال ملثمون شاركوا في تظاهرة في مدينة غزة ضد الفساد مطالبين برحيل موسى عرفات احد اقرباء الرئيس الفلسطيني رئيسا لجهاز الامن العام في غزة.
وجرت التظاهرة التي شارك فيها حوالى خمسة آلاف فلسطيني، حسب المنظمين يحيط بهم نحو اربعمائة ناشط مسلح، بدعوة من كتائب شهداء الاقصى ومجموعة من حركة فتح التي يتزعمها عرفات. وفي عرض لمحكمة ثورية تلا خطيب لائحة الاتهامات الموجهة الى موسى عرفات، ومن بينها :التعاون مع المخابرات الاردنية عند وقوع مجازر ايلول الاسود في الاردن (1970) واتصالات مع الاجهزة الاسرائيلية واستملاك اراض عامة بطريقة غير مشروعة.وكان موسى عرفات قد اتهم وادين بالتعاون مع المخابرات الاردنية خلال مجازر ايلول وقيل انه كان يشارك في التحقيقات وانه يحمل رتبة عقيد في المخابرات الاردنية ويتنقل بجواز سفر اردني خاص وفي المقابل طالب اكثر من الفي فلسطيني أمس خلال تظاهرة في مخيم للاجئين بجنوب لبنان بوقف الضغوط التي تمارس على الرئيس عرفات.
وردد المتظاهرون بالروح بالدم نفديك يا عرفات متهمين العقيد محمد دحلان المسؤول السابق عن جهاز الامن الوقائي في غزة بانه عميل لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).والاربعاء، تظاهر الاف اللاجئين في مخيم الرشيدية (جنوب) تعبيرا عن دعمهم لسياسة عرفات.