* عرب تايمز ... الفايز يهدد بالكشف عن المتورطين في فضيحة الفوسفات وزهير زنونة قد يلحق بمعلمه

اصبح من الواضح ان فيصل الفايز رئيس الوزراء الاردني سيوجه ضربة لعدد من مراكز القوى التي تدير صالونات سياسية معارضة له على رأسها علي ابو الراغب من خلال الكشف عن تورط الراغب شخصيا وعدد من وزرائه السابقين على راسهم زهير زنونة في فضيحة الفوسفات .

وكان زهير زنونة يشغل منصب رئيس الديوان في جهاز المخابرات وقد تسلم شركة الفوسفات قبل ان يوزروه ثم اعتقل على خلفية فضيحة مجد غيت ولكنه خرج من القضية لعدم كفاية الادلة في حين ادين رئيس المخابرات سميح البطيخي الذي حكم بالسجن اربع سنوات يقضيها اليوم في شاليهات العقبة

اوقال رئيس الوزراء الاردني انه قرر احالة ملفي شركة مغنيسيا الاردن و مناجم الفوسفات الاردنية الى لجنة مكافحة الفساد للتحقيق حول الشبهات التي تدور حولهما فيما يتعلق بعدد من القضايا والمواضيع والانشطة.ووعد الفايز خلال لقائه اعضاء مجلس النواب امس في مبنى وزارة الخارجية بالكشف عن كافة تفاصيل التحقيق, واعلان تقرير لجنة مكافحة الفساد سواء تبين وجود فساد ام لا.واكد في اللقاء الذي حضره نائب رئىس الوزراء ووزير الصناعة والتجارة ووزيرا التنمية السياسية والمالية اكد على انه لن يتهاون في مسألة الفساد وسيضرب بيد من حديد الفاسدين.وبين الفايز انه لا يجوز الحكم في قضايا الفساد بناء على الاشاعات او الاقاويل مشيرا الى ضرورة ان يكون هناك وثائق رسمية تثبت ادانة الفاسدين.واتهم رئىس الوزراء بعض الصالونات السياسية باطلاق اشاعات تتهم مسؤولي الدولة بالفساد والاكتفاء بالكلام الذي لا يستند لاية وثائق رسمية او بيانات صحيحة.وقال انه في حال ثبوت فساد بعض المؤسسات والمسؤولين فانه سيتخذ قرارا باحالة القضية على امن الدولة للحكم فيها بشكل عادل.