* عرب تايمز ... على ذمة الجنرال فرانكس ... الملك عبدالله اخبره قبل الحرب على العراق ان لديه معلومات استخبارية موثوقة عن وجود اسلحة دمار شامل في العراق

كشف القائد الامريكي لحرب العراق فرانكس إن غالبية معلوماته عن أن العراقيين سيستخدمون أسلحة كيماوية وبيولوجية ضد القوات الأميركية جاءت من أحاديث أجراها مع العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك.وأورد الجنرال المتقاعد في كتاب جديد سيصدر له خلال أيام بعنوان جندي أميركي ان الإخفاقات الاستخبارية أدت إلى مفاجأة مؤلمة، وهي قيام صدام حسين بتوجيه حمولة شاحنات وباصات عدة من المغاوير والقوات شبه النظامية إلى ما وراء الخطوط الأميركية لشن حرب تمرد ضد القوات الأميركية بعد انتهاء الصراع.
وقال إن غالبية معلوماته عن أن القوات العراقية ستستخدم أسلحة محظورة ضد قواته جاءت من أحاديث أجريتها مع الملك الأردني عبدالله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك, وذكر ان الأول استشهد بـ معلومات استخبارية موثوقة، أما الرئيس مبارك فاستشهد بمحادثات أجراها مسؤولوه مع المسؤولين العراقيين