عرب تايمز - خاص   ...... 

قبل سنوات وردتنا رسالة من احد ابناء العواملة تتحدث عن سرقات وفساد يقوم بها الكبار في مؤسسات الايتام التي كان يعمل فيها المذكور .... ولان العواملة وجه نفس الرسالة الى الملك قامت وحدة عسكرية خاصة بمهاجمة منزله وقتله وجرح اثنين من اشقائه .

وتتكرر الحكاية مرة اخرى ... حيث نشر احد ابناء العشيرة شكوى في جريدة اردنية قال فيها ان شركة الطيران الاردنية فصلته من عمله لانه كشف حالات فساد مستشرية فيها .... ولا نعرف بعد ان كانت القوات الخاصة ستهاجم بيت الرجل وتغتاله كما فعلت مع ابن عمه من قبل

الشكوى نشرتها جريدة الاتجاه ... وجاء فيها :يواصل موظف الملكية احمد العواملة اضرابه المفتوح عن الطعام للاسبوع الثاني على التوالي امام مجلس الامة على خلفية فصله من العمل وبسبب كشفه طوابق فساد في الملكية مؤكداً مواصلة اضرابه حتى تعدل الملكية عن قرارها.
وفي تصريح للاتجاه كشف خلاله العواملة النقاب عن الاسباب التي دفعت به للاضراب قائلا: ان ثمة خلافات حادة بينه وبين ادارة الملكية الاردنية ونقابة النقل الجوي والسياحة على خلفية تشكيل لجنة كان يرأسها تعنى بمتابعة حقوق العاملين في الملكية موضحاً بانه قام في وقت سابق بكشف مؤامرة تمت بين ادارة الملكية ونقابة النقل الجوي والسياحة للمساس بحقوق العاملين, موضحاً بان النقابة كانت قد وقعت اتفاقاً مع ادارة الملكية تنازلت فيه عن حقوق العاملين وتم الاتفاق دون علم الهيئة العامة للنقابة الامر الذي اثار استياء ادارة الملكية ونقابة النقل الجوي من مطالباته المتكررة بالحفاظ على حقوق زملائه العاملين.
ويؤكد العواملة بان الاتفاقية المبرمة بين الملكية ونقابة النقل الجوي حرمت العااملين في الملكية من حقهم بالتعويض خصوصاً الذين كانوا مشمولين بالضمان الاجتماعي على خلاف العاملين الذين سرحوا من الخدمة استناداً للاتفاقية الاولى مؤكدا قيام النقابة باخفاء الاتفاقية وعدم الاعلان عنها وانه حصل على نسخة من الاتفاقية مصدقة من وزارة العمل من خلال البريد.
ويوضح العواملة بان الاتفاقية الثانية التي وقعتها نقابة النقل الجوي عام 2002 تنص على اعطاء المدير الحالي للملكية الاردنية الحق بالتنسيب لمجلس الادارة بتسريح عدد اخر من الموظفين والمستخدمين شريطة ان يصرف للمسرح راتب شهر اساسي عن كل سنة خدمة قبل تاريخ 1/11/1989 اي لغير المشمولين بالضمان الاجتماعي.
واضاف بان الاتفاقية نفسها حرمت موظفي الملكية من حقهم بالتعويض خصوصا الذين كانوا مشمولين بالضمان الاجتماعي بعكس الذين سرحوا حسب الاتفاقية الاولى مما يعني التفاوت في الحقوق بين العاملين في الملكية الاردنية.
ويؤكد العواملة بانه كان قد خاطب رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال وشرح له الملابسات والتجاوزات التي تمت في الاتفاقيات المبرمة بين نقابة النقل الجوي وادارة الملكية والتي كان ابرز ما جاء فيها شطب عبارة ان بند التعويضات ناجم عن انفكاك اي موظف من الخدمة في الملكية الاردنية ولا ينطبق على موظف اخر.
واتهم العواملة ادارة الملكية بالغبن بسبب قيامها بنقله من دائرة الشحن الجوي في الملكية الاردنية الى قسم النقليات الذي قامت ادارة الملكية باعادة هيكلته منذ مطلع الشهر الجاري مما يعني تسريح جميع العاملين في قسم النقليات موضحاً بانه كان قد قام برفع دعوى قضائية في وقت سابق امام محكمة العدل العليا ضد رئيس واعضاء الهيئة الادارية لنقابة النقل الجوي وتمت المصالحة بينه وبين مدير عام الملكية اسقط خلالها حقه مقابل عدم التعرض له ومضايقته في العمل بعكس زملائه الذين رفضوا اسقاط القضية الا بعدما حصلوا على اكراميات قدرت ب 1600 دينار بموجب شيك رقم 1328 بتاريخ 4/7/2002 دفعت من اموال الهيئة العامة للنقل الجوي في مخالفة واضحة وصريحة للمادة 109 فقرة ج من قانون العمل الاردني.
واتهم العواملة نقابة النقل الجوي بالتواطؤ التام مع ادارة الملكية ومشيراً الى تعيين رئيس نقابة النقل الجوي في شهر ايار الماضي براتب 952 اساسي الامر الذي يدعو الى التحقق من مثل هذه الممارسات وكان نتيجتها ضياع اموال استثمارات النقابة خلال السنوات السابقة وتعرضها لخسائر متكررة مدللاً على ذلك بالتقارير السنوية الصادرة عن لجنة استثمار اموال النقابة.