عرب تايمز - خاص   ......

الكويت - عبدالله فانوس

امير الكويت وولي عهده في النزع الاخير وهناك انباء تتسرب من القصر مفادها ان امير الكويت قد مات هو الاخر سريريا على غرار موت الشيخ زايد وياسر عرفات وقد ارجع الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني الكويتي وأحد أقطاب أسرة آل الصباح عدم الاعلان عن القرارات المهمة التي ستدخل الكويت مرحلة جديدة الى وجود خلافات داعياً الاسرة الحاكمة الى ادخال اصلاحات سياسية ورص الصفوف والوحدة والابتعاد عن الخلافات في الظروف الصحية الحالية للقيادة الكويتية.

وأوضح رئيس الحرس الوطني الكويتي الذي يعتبر من الاقطاب الرئيسية للحكم في الكويت في تصريحات نشرتها صحيفة السياسة نحن كأسرة بحاجة الى جمع وتوحيد الصفوف اكثر مما كان في السابق مضيفا الا ان الجميع لا ينضوون تحت سقفها (العائلة) الواحد. وقالت الصحيفة انها اجرت المقابلة مع الشيخ سالم في الجزء الاخير من شهر رمضان المبارك لكنها لم تحدد تاريخ اجراء المقابلة على وجه الدقة.

وهذه المرة الثانية التي يخوض فيها الشيخ سالم في شئون الحكم والاسرة الحاكمة في الكويت منذ سبتمبر الماضي حين اعلن انه سيتم الاعلان عن قرارات مهمة تدخل معها البلاد مرحلة جديدة. ورفض الافصاح عن ماهية التغيير لكنه قارنه بحصول الكويت على دستورها الليبرالي عام 1962 وبفصل ولاية العهد عن رئاسة الوزراء العام الماضي. ووصف القرارات حينها بانها مرحلة جديدة لدى الاسرة الحاكمة. وهي مرحلة ينتظرها الشعب وستكون في صالح البلاد واستقرارها.

في الوقت نفسه اشارت مصادر دبلوماسية الى ان التغييرات التي اعلنت في صلب الاسرة الحاكمة لم تتم بسبب غياب الاجماع داخلها حول هذه التغييرات. وقال الشيخ سالم في تصريحاته كلي امل ان تحفل الايام القادمة بعد نهاية رمضان بهذا التواصل والتلاحم وتناسي الخلافات والنزاعات وتجاوز مشاعر الجفاء والفرقة وخصوصا بين ابناء الاسرة التي تتولى الحكم.