عرب تايمز - خاص   ......
قتل مجهولون المدعو قصي مهدي صالح السفير العراقي السابق في الامارات امام منزله في بغداد والسفير المذكور الذي عاد الى بغداد وكوفيء على دوره بتسليمه منصبا رفيعا في وزارة الخارجية العراقية متهم من قبل عناصر بعثية بالخيانة والتجسس والعمل لصالح المخابرات الاماراتية طوال مدة وجوده في ابو ظبي سفيرا للعراق ووفقا لهذه المصادر فان قصي مهدي صالح لعب دورا في سقوط النظام العراقي من خلال التنسيق مع المخابرات الاماراتية التي زودت عناصر لها بهواتف الثريا من خلال ضباط اتصال وكان للسفير علاقة سرية بعدنان الباجه جي وهو مواطن اماراتي من اصل عراقي كان وزيرا للخارجية في العراق وقد عاد بعد سقوط صدام وحاول الوصول الى منصب الرئاسة قبل ان يتم تسليم المنصب للياور


وفي بغداد قال نائب وزير الخارجية العراقي ان مسلحين قتلوا مسئولا بارزا في وزارة الخارجية العراقية في العاصمة بغداد وقال لبيد عباوي ان أربعة رجال توقفوا أمام منزل في قلب بغداد وحاولوا اجبار قصي مهدي صالح الذي كان سفيرا للعراق في الامارات العربية المتحدة على دخول سيارتهم ولكنه عندما رفض الانصياع لهم اطلقوا عليه الرصاص مرتين

وتولى صالح بعد عودته من الامارات منصبا رفيعا في وزارة الخارجية العراقية.من المعروف ان الياور عين اخاه سفيرا للعراق في ابو ظبي