عرب تايمز - خاص   ......

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية أن نائبا من حزب ليكود الحاكم، التقى الأسبوع الماضي سيف الاسلام نجل معمر القذافي، أثناء مؤتمر برلماني عقد في جنيف. ولم تستبعد الصحيفة أن يلتقي قريباً وزراء إسرائيليون نجل الرئيس الليبي.

وقالت إن النائب اللوكودي شارك في المؤتمر مع النائب أفشالوم ويلن من كتلة ميرتس اليسارية، الذي اضطر إلى المغادرة في اليوم التالي لأسباب شخصية. وشارك في المؤتمر مستشار رئيس البرلمان الإسرائيلي للعلاقات الخارجية السفير السابق ونائب سفير تل أبيب في جنيف يعقوب ليفي.

وقالالنائب الاسرائيلي، خلال الاجتماع، أمام جميع المندوبين البرلمانيين: يتهمون إسرائيل بأنها تشكل خطرًا في الشرق الأوسط، ويتجاهلون دولا مثل إيران والعراق (قبل الإطاحة بصدام)، وسوريا التي تمتلك أسلحة كيماوية وبيولوجية، وليبيا.وحين ذكر النائب الاسرائيلي ليبيا، طلب رئيس الوفد الليبي سيف الاسلام القذافي حق الكلام، فقال لقد خرجنا من دائرة إنتاج أسلحة الدمار الشامل، إن سياستنا الخارجية تؤيد تعزيز الرقابة وحظر نشر مثل هذه الأسلحة. لقد أعلنا ذلك بإرادتنا.

وبعد تبادل حديث في القاعة، خرج مندوبو الوفدين الليبي والإسرائيلي من القاعة، واجتمعوا في غرفة جانبية لمدة نصف ساعة. وأفادالنائب الاسرائيلي أن الاجتماع كان مهماً. وقال: إن نجل القذافي تحدث عن انفتاح بلاده واستعدادها لإنهاء العنف والاندماج في العهد الجديد.وقال إن الطرفين اتفقا على الحفاظ على علاقة. والتقى الوفد الإسرائيلي، في اليوم الثالث للمؤتمر، وفداً ليبياً رفيع المستوى ضم نجل القذافي، طبقاً للصحيفة الإسرائيلية.