عرب تايمز - خاص   ......



قال مصدر رسمي أردني أمس ان رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي وصل إلى العاصمة الأردنية قادماً من الولايات المتحدة في زيارة خاصة تستغرق يومين. وقال المصدر لجريدة الشرق الاوسط اللندنية ان زيارة علاوي هي زيارة خاصة للاستراحة فقط. ولم يقابل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني او رئيس الوزراء فيصل الفايز او أي مسؤول أردني.

من المعروف ان زوجة علاوي واولاده يقيمون في الاردن وان حراسات علاوي كلها من رجال المخابرات الاردنية .... لكن الاهم هو ما تتحدث به هذه الايام الصالونات السياسية في عمان من ان علاوي قدم منحة نفطية للاردن سيتم بيعها في السوق السوداء على غرار المنحة النفطية الكويتية وسيذهب ربعها كوميشن للملك وبالباقي لعلاوي وبالتالي تقول المعارضة الاردنية ان الزيارات المكوكية الخاصة لعلاوي ليست للراحة كما يزعم الاعلام الاردني وانما لتسويق الصفقة بعيدا عن اعين العراقيين خاصة جماعة الجلبي الذين يترصدون هفوات وزلات علاوي ومن المتوقع - وفقا لهذه المصادر - اللجؤ الى حسن تاتاناكي مرة اخرى لتنفيذ الصفقة وهو مواطن ليبي يمتلك شركة في مصر وفي امريكا لبيع النفط وهو الذي تولى تسويق المنحة الكويتية التي بيعت بمبلع 75 مليون دولار ودخلت اثمانها في حساب تاتاناكي في واشنطن