عرب تايمز - خاص   ......

من مزايا شيوخ الخليج ان لديهم القدرة المالية والنفسية على شراء اي شيء وانتحال اي شيء بدءا بالنسوان وانتهاء بالشهادات العلمية .... لذا لا تعجب عندما تسمع ان الشيخ زايد الذي لم يكمل الصف الثالث الابتدائي يحمل اربع شهادات دكتوراه فخرية منحتها له جهات شفطت من اموال الامارة مقابل هذه الشهادات ملايين الدولارات .

قطر مثلا فازت بعدة القاب دولية في الالعاب الرياضية واللاعبون الذين فازوا بها اوروبيون منحهم القطريون ليس فقط جوازات قطرية وانما اسماء قطرية ايضا ..... ومحمطة الجزيرة من بابها الى مزرابها ليس فيها مواطن قطري واحد ومع ذلك فالشهرة من تعب العاملين فيها تعود لشيوخ قطر لانهم اصحاب المل

الحكاية تكررت مؤخرا ولكن بشكل عجيب .... فالشيخ محمد بن راشد الذي لا يحسن كتابة سطرين باللغة الانجليزية اصبح من كتاب اشهر جريدة امريكية وهي جريدة وول ستريت جورنال .... فقد نشرت له الجريدة مقالا موقعا باسمه دون ان تدري - ربما - انفضل الشيخ في هذا المقال لا يزيد عن بصمة الحافر التي وضعها عليه

والمقال طبعا في الشأن الاقتصادي باعتبار ان الشيخ خبير في الاقتصاد وقد اكد فيه قدرة المنطقة على تحقيق الإصلاح والتنمية، مشدداً على أهمية تغيير الصورة التي يرسمها البعض عن المنطقة عبر العمل على ترسيخ قواعد السلام والرخاء. مضيفاً: صحيح ان لدينا مشاكل، لكن ايضا نمتلك رؤية ستقودنا الى مستقبل افضل والرؤيا التي يتحدث عنها الشيخ هي بناء فنادق فاخرة تمارس فيها الدعارة علنا.

وأشاد الشيخ بأهمية مركز دبي المالي العالمي، معتبرا أن المركز حلقة وصل بين الشرق والغرب في اسواق الرساميل دون ان يوضح سبب تحول دبي الى مركز لتهريب السلاح والمخدرات وتجارة الرقيق الابيض

الطريف ان الشيخ محمد يحاضر في الامريكان في الاقتصاد وشيخ قطر وزوجته يحاضران في الديمقراطية ..... وبقي - حتى تكتمل المهزلة - ان يشرف شيخ ام القوين ليحاضر في النسوان ايضا