عرب تايمز - خاص   ...... 

اذا كانت الصحف الامريكية قد انشغلت بحل لغز خطاب اياد علاوي امام الكونغرس ومعرفة اسم الذي كتبه خاصة وان الصحف الامريكية ذكرت ان مستشارين لبوش هم الذين كتبوا الخطاب لعلاوي .... فان الاجهزة الاعلامية راودها سؤال مماثل بعد ان القى حاكم قطر خطابا فلسفيا في معهد بيكر التابع لجامعة رايس - وهي جامعة خاصة - في مدينة هيوستون ثاني اهم مدينة في ولاية تكساس بعد مدينة " اوستن " العاصمة - و التي يزورها حاكم قطر للاستشفاء .... واشار عدد من الذين حضروا المحاضرة بما فيهم مراسل لعرب تايمز الى ان الحاكم الذي لم يكمل تعليمه والذي بالكاد يتحدث لغة سليمة كان يقرأ من ورق مكتوب له يعتقد ان مستشارين في وزارة الخارجية القطرية كتبوه وتهامس بعض الحضور ان محمد حسنين هيكل هو الذي كتب الخطاب بخاصة بعد ان اصبح هيكل من ازلام قطر ومن عشاق حرية الاعلام فيها ومن الذين لا يقبضون منها الا بالدولار
وقد دعا حاكم مشيخة قطر حمد بن خليفة آل ثاني في خطابه كافة دول الشرق الاوسط لان تقدم على الاصلاح المستدام الذي لا يقنع بترتيب بعض الاشياء لبعض الوقت بل لتصحيح كل شيء في كل وقت.

وانتقد امير قطر المترددين في تحقيق الاصلاح بمبرر ان الاصلاح سيقود المنطقة الى الفوضى مشيرا الى ان هؤلاء يتجاهلون ان ما تعانيه المنطقة من مشكلات انما يعود الى نكوصها عن الاصلاح. وعزا تخلف المنطقة الى خضوعها لحكومات تسلطية مشيرا الى تعطش شعوب المنطقة الى الديمقراطية ولكن لم يوضح الشيخ اين تقع قطر من جغرافية " الحكومات التسلطية " وهل سيطرة عائلته على الحكم والزج بمئات المعارضين القطريين في السجون القطرية لا يدخل ضمن هذه المعادلة ومنهم مهندس امريكي الجنسية فلسطيني الاصل يقضي الان حكما بالسجن 3 سنوات لانه قال نكتة وردت فيها اشارة الى الشيخة موزة وكان المهندس - كما اعترف - يعمل في وزارة الخارجية في دائرة مختصة للتجسس على مواقع الانترنيت.
وفي كلمته نبه امير قطر الى ان كثيرا من المباديء التى اقرتها الاسرة الدولية قبل ستين عاما وضمنها ميثاق الامم المتحدة فى حاجة الى اعادة تأكيد مستمر حتى لاتتغلب القوة على العقل او يحل التفرد محل التعاون، مشيرا الى ان الترابط الذى يشهده العالم بين اطرافه لايعنى ان تخترق فيه حرمات الدول أو تنتهك سيادتها.

واطرف ما في خطاب حاكم مشيخة قطر هو استشهاده بالتاريخ الامريكي وباقوال رؤساء امريكيين لم يقرأ عنهم شيخ قطر من قبل كلمة واحدة واشار فى هذا الصدد الى ان الرئيس الاميركى ويلسون الذي كان- على ذمة شيخ قطر - على صواب عندما اعلن قبل نحو تسعين عاما انه لايحق لامة ان تنصب نفسها حكما على اية امة اخرى وقال الشيخ لقد كانت تلك الكلمات فى تصورى اساسا لكل المحاولات الدبلوماسية التى بذلت من اجل تعميق الدور النبيل للمثل فى العلاقات الدولية.
من المعروف ان شيخ قطر لم يكمل تعليمه المدرسي والحقه ابوه بكلية ساندهيرست الانجليزية التي خرجت ثلاثة ارباع الشيوخ واولادهم ولم يعرف عن شيخ قطر الاهتمام لا بالسياسة ولا بالثقافة قبل ان يسرق الحكم من ابيه بمساعدة امريكية اسرائيلية في مقابل اقامة قاعدة العديد واطلاق محطة الجزيرة