كتب : اسامة فوزي

سين سؤال : لماذا انهار الاعلام السوري الرسمي والبعثي بعد اول ( بوكس ) من محطة الجزيرة ؟
جيم جواب : لان مقاليد التثقيف الاعلامي والحزبي سلم لعشيقة سليمان قداح وهو بالمناسبة من درعا

سين سؤال : لماذا وقف الاعلام العربي الامريكي ضد حزب البعث السوري ؟
جيم جواب : لان عشيقة سليمان قداح ( اشواق عباس ) نشرت في مجلة الحزب (  مجلة المناضل ) تقريرا عام 2006 اتهم جميع الصحف العربية التي تصدر في امريكا وعلى رأسها عرب تايمز بانها صحف تصدر عن وكالة الصحافة اليهويدة الامريكية ... وفي المقال ( الفضيحة ) لعشيقة سليمان قداح هاجمت العشيقة عشرات المجلات والصحف والمواقع العربية الامريكية على الانترنيت  واتهمتها بانها – كلها – تصدر عن " وكالة الصحافة اليهودية الامريكية "  بما في ذلك عرب تايمز

وجاء في المقال الذي نشرته المجلة في عددها رقم 325 تحت عنوان " النفوذ الصهيوني في الولايات المتحدة " موقعا باسم عشيقة قداح " اشواق عباس " ما يلي :" يملك اللوبي الصهيوني صحفا" خاصة به، فوكالة الصحافة اليهودية الأميركية تصدر ما يقارب 140 صحيفة، تركز جميعها على هدف أساسي و هو التذكير بالوطن القديم المزعوم، كما تصدر هذه الوكالة ما يقارب 27 نشرة باللغة الإنجليزية و ما يقارب 15 صحيفة باللغة العربية يزداد عددها باستمرار من أبرزها ( عرب تايمز ـ صوت الأسير ـ الوطن ـ رسالة العراق ـ التحدي ـ عرب ستار ـ الدبور ـ فلسطين ـ المنار الجديد ـ عراق برس ـ العراقي ـ الصراط المستقيم ـ آخر الأخبار ) ليس لها أي نشاط داخل الولايات المتحدة الأميركية رغم أنها تصدر داخلها، بل هي موجهة للقارئ العربي ، مهمتها الأساسية خلق الفتن بين العرب، فعلى سبيل المثال تهتم صحيفة " آخر الأخبار " بأخبار الحزب الشيوعي العراقي و تلميع صورته، أما صحيفتا " الإسلام" و " الصراط المستقيم " فتنشر الفكر الأصولي الهدام و تعمل على تقويته، الأمر الذي يسهم في تعميق الصورة المشوهة للعرب في أميركا، بينما تركز كل من صحيفة " الوطن " و "عرب نيوز" على إظهار الإجرام الإسرائيلي بمظهر المقاومة المشروعة ضد ما تسميه بالإرهاب الفلسطيني، و تعمل كذلك على مهاجمة الأنظمة العربية" .

لاحظ ان العشيقة خلطت بين عرب تايمز ... وعرب نيوز ... واعتبرت الجريدتين من اصدار الوكالة اليهودي للاعلام في امريكا

الطريف ان مقال عشيقة نائب رئيس  حزب البعث في سوريا خلطت الحابل بالنابل واعتبرت موقع الاسير الفلسطيني الذي يدافع عن الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال موقعا يهوديا .... وضمت اليه موقع فلسطين لزميلنا الشاعر عادل سالم والمعني اساسا بالدفاع عن القضية الفلسطينية التي باعها قداح واشكاله .... بل وشمل الاتهام نشرة من اربع صفحات كانت تصدر عن حزب البعث  في كاليفورنيا اسمها " التحدي " ووضعت عشيقة قداح جريدتنا " عرب تايمز " على رأس قائمة العملاء للوكالة الصهيونية بل وافترت علينا بالقول اننا نصف المقاومة الفلسطينية بانها " ارهاب " واننا نعتبر الاجرام الاسرائيلي " مقاومة مشروعة " ودليلها على عمالتنا لوكالة الصحافة اليهودية هو ان عرب تايمز " تهاجم الانظمة العربية " .

والاطرف من هذا ان المقال نشر في الاسبوع نفسه الذي نشرنا فيه مقالا مطولا لمدير التحرير زهير جبر نهاجم فيه الكونغرس الامريكي الذي حاول الاستفراد بسوريا من خلال " قانون محاسبة سوريا " لصالح الكيان الصهيوني في حين كان قداح وعشيقته يزوران على قراء حزبهما بتقديم معلومات مخجلة تمس مجموعة متواضعة وبسيطة من المواقع الاعلامية والصحافية العربية في امريكا والتي تقدم خدمة للقضية العربية عشرة اضعاف الخدمة التي تقدمها منشورات قداح وعشيقته الذي يمتلك قصرا في مشارف مدينة درعا يطل على الجولان المحتل ويمضي سهراته مع عشيقته على شرفة القصر دون ان يخشى قنصا او اغتيالا من قبل اسرائيل لان اسرائيل والصهيونية العالمية لن تجد من يخدم اهدافها في المنطقة اكثر من قداح وزمرته ممن تحولوا الى تجار وسماسرة واصبحت معركتهم الاساسية مع عرب تايمز وموقع الاسير الفلسطيني وموقع فلسطين ومواقع الجالية  العربية في امريكا وليس مع اسرائيل التي لم يطلقوا عليها منذ 31 سنة فشكة واحدة رغم ان دبابات اسرائيل تبعد امتار قليلة عن قصر قداح وعشيقته كاتبة الموضوع.

وسليمان قداح الذي عين عشيقته " اشواق عباس " كباحثة في الشأن الدولي في الحزب من اشهر الفاسدين في سوريا وكان شريكا للزعبي في معظم سرقاته – فهما من منطقة واحدة – ولكنه قايض على سلامته بتحميل الزعبي – رئيس الوزراء السابق – المسئولية وكان ضالعا في قتل الزعبي ثم القول انه انتحر.وقد بدا قداح سرقاته منذ ان عمل في شركة الزجاج بدمر وهو يتردد بشكل دائم على حانات وفنادق دمشق مع عشيقته وقد تحول ولداه ايهم قداح وباسل قداح الى رجلي اعمال يلعبان بالملايين ويسيطران على عدة احتكارات في سوريا ولا يتنقلان الا بسيارت مرسيدس اخر موديل لا تكفي المرتبات المفترضة لابيهما لمدة ثلاثين سنة لشراء " عجل " واحد من عجلاتها.

المشكلة هنا ان اشواق عباس لم تكتب وجهة نظر خاصة وانما كتبت ما يشبه التقرير السياسي  الداخلي الذي يوزع على كوادر حزب البعث وعلى دجبلوماسيي حزب البعث في الخارج وعلى هذه الكوادر ان تعمل وفق هذا التقرير وان تتبنى ما ورد فيه من معلومات مفبركة وسخيفة وتدل على جهل مدقع ومؤسف ومخجل قد يفسر سبب انهيار الاعلام السوري الرسمي من اول ( بوكس ) تلقاه من محطة الجزيرة القطرية

التقرير المخجل والتافه والجاهل لا زال منشورا على موقع مجلة حزب البعث السوري رغم مواقف عرب تايمز وغيرها من وسائل اعلام عربية امريكية في دعم المقاومة اللبنانية ودعم الموقف السوري خلال الغزو الصهيوني في حرب تموز ... والعجيب اننا تلقينا الكثير من التساؤلات من قبل جهات اعلامية رسمية سورية عن سبب موقفنا السلبي تجاه الهجمة الاعلامية على سوريا وكأنه مطلوب منا ( ونحن نصدر عن وكالة الاعلام الصهيوني كما يقول حزب البعث السوري في مجلته ) ان نقف مع حزب البعث وان نكون ملكيين اكثر من الملك

وعليه ... لا عجب ان صمتنا عما يجري من باب فخار يكسر بعضه ... وعلى سليمان قداح وعشيقته ان يتصدرا  لمحطة الجزيرة ... وبالمرة ... ان يكتبا في مجلتهم السخيفة تقارير جديدة لتحمير ( عفوا نقصد لتثقيف ) كوادر حزب البعث في سوريا

رابط لمقال عشيقة سليمان قداح في  المجلة التي يصدرها حزب البعث السوري

http://www.baath-party.org/monadel/almonadil325_12.htm