بدون خجل ... بعث يوسف القرضاوي برسالة الى معمر القذافي يمتدحه فيها على قراراته الاخيرة ويعتبرها في مصلحة الشعب الليبي ثم يطلب منه ان يتوسط لدى اصحابه في البيت الابيض فقد تشفع وساطته في اطلاق سراح العامودي ... والعامودي امريكي من اصل اريتيري ومن الناشطين في واشنطن اعتقلته الشرطة الانجليزية في مطار هيثرو وبحوزته حوالي 350 الف دولار نقدا قال انه اخذها من شخص ليبي ... وتبين ان للعامودي علاقة بليبيا وكان يزورها سرا ... المهم ان القرضاوي الذي يتباهى بمعاداته للحكام العرب كشف عن حقيقة وصوليته في هذه الرسالة المخجلة ... اما كيف عرفنا بها فلأن موظفا في مكتب القرضاوي تيس ونشر الرسالة في موقع اسلام اون لاين المملوك للقرضاوي والرسالة لا زالت في الموقع ... نرجو ان تقرأها بسرعة قبل ان يشطبها القرضاوي ... ومع ذلك اليكم النص الحرفي لها نقلا عن موقع القرضاوي :

"الأخ القائد العقيد معمر القذافي الموقر

قائد ثورة الفاتح من سبتمبر

الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فقد تابعنا بمزيد من الاهتمام خطواتكم ومبادراتكم الأخيرة التي أفضت إلى حل عدد كبير من القضايا العالقة، والتي ستؤدي إلى رفع العقوبات الظالمة المفروضة على الجماهيرية وشعبها الصابر في القريب العاجل بإذن الله.

كما أبارك لكم قرار الإدارة الأمريكية الأخير رفع حظر السفر إلى الجماهيرية الليبية فهو بلا شك خطوة مهمة ستتبعها خطوات أخرى قريبة بإذن الله. ولعلي في هذه المناسبة أذكِّر سيادتكم بأخينا الأستاذ عبد الرحمن العمودي الذي تم اعتقاله من قبل الحكومة الأمريكية في نهاية سبتمبر الماضي على خلفية زياراته للجماهيرية مخالفا في ذلك قانون حظر السفر إلى ليبيا. أما وقد رفع هذا الحظر فلعل سيادتكم تشفعون له شفاعة حسنة بمطالبة الإدارة الأمريكية بإسقاط التهم الموجهة إليه وإطلاق سراحه فلم يعد ثمة مبرر للاستمرار في معاقبته على خرق قانون لم يعد قائما، وبخاصة أن السيد العمودي كان معروفا دائما بالاعتدال وبحرصه الكبير ومساعيه الدءوبة لبناء جسور التفاهم والتعاون بين أمريكا والدول العربية والإسلامية وكانت ليبيا في مقدمتها.

نرجو أن يشرح المولى عز وجل صدركم لتبني هذه القضية كمبادرة إنسانية من سيادتكم، ومطالبة أمريكا بإطلاق سراحه كبادرة لحسن النوايا تجاه ليبيا وأصدقائها. جزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

يوسف القرضاوي