بدأت السلطات المصرية في مطار القاهرة تطبيق تعليمات جديدة أصدرتها السلطات الليبية بعدم السماح لأي صحافي من أي جنسية بالدخول إلى الأراضي الليبية إلا بتأشيرة مسبقة يتم الحصول عليها من السفارة الليبية، ولو كان يحمل جنسية لا يشترط حصولها على تأشيرة.

وكانت شركة مصر للطيران قد تلقت منشورا إداريا بالتعليمات الليبية الجديدة، بعدم السماح لأي راكب من أي جنسية بالسفر إلى ليبيا، إذا كانت مهنته في جواز السفر صحافيا أو يعمل في الصحافة في أي تخصص.

وصرح مصدر مسؤول في الشركة أن هذه التعليمات تقتصر على العاملين بمهنة الصحافة من أي دولة في العالم، وأفاد أن السلطات الليبية أعادت الأسبوع الماضي صحافياً مصرياً لعدم حصوله على تأشيرة، في حين أكد أن السلطات المصرية لم تتلق أي تعليمات حتى الآن بالمعاملة بالمثل بالنسبة للصحافيين الليبيين الذين يدخلون مصر، براً أو جواً.