مع ان عدد سكان مشيخة قطر رجالها ونسائها وبعيرها وحميرها ووزير خارجيتها ... وفوقهم احمد منصور وسامي حداد وفيصل القاسم لا يزيد عن عدد سكان حارة في ضاحية شوبرا المصرية في القاهرة .... الا ان هذا لم يمنع حاكم المشيخة الذي سرق الحكم من ابيه من تأسيس عدة اجهزة للامن والمخابرات في المشيخة من بينها جهاز مختص بالتجسس على ابيه في السعودية وعلى ولديه من زوجته الاولى .

ويوم امس قرر الشيخ انشاء جهاز جديد للاستخبارات يضاف الى ما هو موجود ربما غيرة من ياسر عرفات والجهاز الجديد يتبع حاكم المشيخة مباشرة ومن مهامه التجسس على باقي الاجهزة الامنية. .
وكان امير قطر اصدر قانونا بانشاء جهاز الاستخبارات العسكرية. وينص القانون على ان يتبع الجهاز للقائد الاعلى للقوات المسلحة (الامير) وان يختص بصفة اساسية بالعمل على تحقيق امن وسلامة القوات المسلحة وان يكون للجهاز رئيس ونائب للرئيس وعدد من المساعدين والضباط يصدر بتعيينهم قرار من امير قطر