خسر معمر القذافي الدعوى القضائية التي رفعها على صحافي مصري بسبب مقال نشره الصحافي في جريدة الاحرار وكان القذافي قد اوعز الى سفارته في القاهرة برفع الدعوى قبل الكشف عن اتفاقه السري مع الولايات المتحدة بأسبوع تقريبا الامر الذي فسر على انه محتولة لارهاب الصحفيين المصريين لمنعهم من الهجوم عليه .

وكانت السفارة قد اقامت الدعوى على رئيس تحرير صحيفة الأحرار واحد صحافييها بسبب اتهام الحكومة الليبية في مقال نشرته الجريدة بمعاملة الصيادين المصريين معاملة أسرى الحرب . وطالبت السفارة الليبية في دعواها الزام الصحيفة بدفع مليون جنيه مصري على سبيل التعويض عن الأضرار التي لحقت بها وبالشعب الليبي من جراء نشر المقال. وكان الصحافي سليم عزوز قد كتب مقالا هاجم فيه الحكومة الليبية واتهمها باساءة معاملة الصيادين المصريين الذين يدخلون المياه الاقليمية الليبية عن طريق الخطأ للبحث عن لقمة العيش. كما تناول إساءة الحكومة الليبية معاملة بعض المصريين هناك واصفاً الحكومة والشعب بتنكرهم لجميل مصر حكومة وشعباً والمساعدات التي قدمتها مصر للشعب الليبي خلال فترة الحصار الاقتصادي عليها.
وأقامت الحكومة الليبية دعوى أمام دائرة التعويضات بمحكمة شمال القاهرة فقضت المحكمة برفض الدعوى مؤكدة أن ما نشر يصون حقوق الشعب المصري وحقوق الصيادين المصريين وأن حرية الصحافة كفلها الدستور للتعبير عن الرأي دون أية قيود طالما أن الهدف منها المصلحة العامة

وكان القذافي قد هدد باقامة دعوى مماثلة على جريدة سعودية اتهمته بانه مريض ومعقد نفسيا وذلك قبل ايام من اشتباكه مع الامير عبدالله في مؤتمر القمة.