اعترف وزير خارجية قطر بتعرضه الى نقد شديد من قبل البيت الابيض بسبب تغطية الجزيرة للحرب في العراق في وقت ذكرت فيه مصادر صحفية سعودية ان مسئولا امريكيا اشار الى امكانية فتح خط مع حاكم قطر السابق الشيخ خليفة المقيم في السعودية وهو الامر الذي دفع وزير خارجية قطر الى التعهد باجراء تغييرات على اسلوب المحطة والموافقة على ابعاد بعض العاملين فيها ... وكان حمد بن جاسم وزير الخارجية القطري يوم قد صرح للصحف الامريكية انه سيسعى الى ان تعيد قناة الجزيرة الفضائية الاخبارية النظر في تغطيتها للاوضاع في العراق بعد ان شكت واشنطن من انها غير دقيقة ومعادية للاميركيين ولكننا سننقل هذا القلق الى الجزيرة وعليهم ان يعيدوا النظر فيها لاننا نريد من الجزيرة ان تكون احترافية ولا نريد من احد ان يرسل اكاذيب او ان يرسل معلومات خاطئة.

وكانت حكومة الرئيس بوش حذرت قطر من ان علاقاتها مع الولايات المتحدة يغيم عليها ما تسميه تغطية تهييجية للاوضاع في العراق تقوم بها الجزيرة التي يحظى بثها الفضائي بعدد كبير من المشاهدين العرب. وتقول حكومة الرئيس بوش ان سياستها في الشرق الاوسط تروج للحرية.
ويتهم كثير من العرب حكومة بوش باستخدام معايير مزدوجة من خلال السعي الى تكميم وسائل الاعلام وما يرونه انتقادات مشروعة بان القوات الاميركية تستخدم قوة مفرطة في العراق في الاحتلال الذي تعارضه كثير من الحكومات.

وقال مسئول من وزراة الخارجية الاميركية طلب الا ينشر اسمه انه في وقت سابق من الاسبوع الجاري سعت الولايات المتحدة الى اقناع قطر بقطع التمويل عن الجزيرة واحتجت بانه ليس من مصلحة الدولة ان تتصاعد المشاعر المعادية للاميركيين في المنطقة