طرد رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات من مقره العام فى رام الله بالضفة الغربية 21 مسؤولا وناشطا من كتائب شهداء الاقصي، المجموعة المنبثقة عن حركة فتح التى يتزعمها، كما قال احد هؤلاء الناشطين. وقال على البرغوثى احد قادة كتائب شهداء الاقصى فى الضفة الغربية لوكالة فرانس برس "ان ياسر عرفات ارغمنا، عشرين من رفاقى فى كتائب شهداء الاقصى وانا، على مغادرة المقاطعة"، مقره العام.

وسارع عرفات الى انكار ذلك زاعما ان الشباب تركوا المقر بناء على طلبهم مع ان البرغوثي - وهو ابن اخ زعيم فلسطيني معتقل - تحدث بصراحة عن عملية الطرد ووفقا لما علمته عرب تايمز فان عرفات طلب من حراسه طرد الشباب ولما رفضوا حمل عرفات مسدسه واتجه نحوهم مهددا وشاتما بالفاظ شوارعيه وبعض المطرودين كانوا جرحى ومنهم من تريد اسرائيل