دعا مدير جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني رشيد أبو شباك الفصائل الفلسطينية وعلى وجه الخصوص حركة المقاومة الاسلامية (حماس) إلى التعاون مع أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية لاحتواء ظاهرة العملاء.وقال ابو شباك في مقابلة خاصة مع الصحافيين انه ليس من حق أي فصيل فلسطيني أو حركة أن تدعي بمفردها أنها ستعمل على ملاحقة العملاء.

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أنه ما دامت هناك سلطة وطنية فلسطينية مسؤولة عن الأمن الداخلي فإنه يتوجب عليها أن تقوم بواجبها في محاربة هؤلاء وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة.وأكد أبو شباك أن حماس لم تساعد قوات الأمن فيما يتصل باعتقال من يعتقد في أنهم ساعدوا أجهزة الأمن الاسرائيلية على اغتيال مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين يوم 22 آذار/ مارس الماضي.

وجاءت تعليقات مدير الأمن الوقائي الفلسطيني في أعقاب توعد حركة حماس قبل أيام بملاحقة العملاء.وقال مصدر في حماس طلب عدم الكشف عن هويته إن العملاء يلعبون دورا مهماً في تزويد اسرائيل بالمعلومات التي تساعد على اغتيال القيادات الفلسطينية مثل الشيخ ياسين وزعيم حركة حماس في قطاع غزة الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي الذي اغتالته إسرائيل بصواريخ أطلقت من مروحية على سيارته في 17 نيسان/ أبريل الجاري.

ورفض المصدر ما أعلنه مسؤول اسرائيلي من أن إسرائيل لديها عدد كبير من العملاء داخل الحركة ووصفها بأنها جزء من الحرب النفسية التي تخوضها إسرائيل ضد الفلسطينيين.وقال أبو شباك لا اعتقد بحال من الاحوال أن السلطة الوطنية أو الاجهزة الأمنية التابعة لها قصرت يوما من الايام في القيام بواجبها في هذا الشأن من خلال قيامها بإجراءات لمحاربة هؤلاء.وأِشار المسؤول الفلسطيني إلى أن الاجهزة الأمنية ألقت القبض على عملاء لهم صلة بأجهزة الاستخبارات الاسرائيلية ولسنا بصدد الاعلان عن كل ما لدينا من اعتقالات جرت في صفوف العملاء. ا)