مع ان المسئولين الانجليز والصحافة الانجليزية اقروا بأن الجيش الانجليزي في البصرة شارك في تعذيب السجناء العراقيين الا ان محافظ البصرة العراقي واسمه وائل عبد اللطيف ينفي ذلك بشدة ... ففي تصريح صحفي ادلى به المذكور لمحطة الجزيرة القطرية قال :" ماكو انتهاك لحقوق الانسان في البصرة وسجون البصرة ومن يدخل الى السجن يخرج وبيده باكيت بسكوت وبطانية ومصروف جيب

فهل هذه هي النوعية الجديدة من المسئولين العراقيين الذين سيديرون البلاد ؟ ... لم يعد امام المحافظ المذكور الا ان يدعو الشعب العراقي الى الدخول في السجون طواعية طالما ان هذه السجون توزع على السجناء البسكوت والبطانيات ومصروف الجيب ؟

اذن ... من هم الذين رأيناهم في الصور تنتهك اعراضهم وتحشى المواسير في اطيازهم ... وهل هذا يعني ان لجنة الصليب الاحمر الدولية التي ذكرت ان القوات البريطانية في البصرة قتلت 37 مدنيا من بينهم طفلة عمرها 8 سنوات كاذبة في تقريرها ؟"