قال حزب الزعيم الإسلامي السوداني المعارض حسن الترابي ان معتقلين مع الأخير في سجون مختلفة بأنحاء السودان يتعرضون لصنوف من التعذيب أبشع مما يحدث في سجن أبو غريب العراقي، فيما شكت وصال المهدي زوجة الترابي من ان زوجها يقبع في حبس انفرادي في زنزانة رطبة وفي ظروف سيئة تثير القلق على صحته وذلك وفقا لما صرحت به زوجة الترابي لجريدة اماراتية. لكن زوجة الترابي وهي شقيقة الزعيم المعارض رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي، عادت لتقو بأنه الآن في حالة صحية جيدة وروح معنوية عالية وهو بطبعه لا يميل إلى الشكوى.وكانت زوجة الترابي وعدد من أبنائه وأشقائه قد التقوا به في مكتب مدير السجن العمومي في كوبر واستمرت الزيارة زهاء الساعتين.

وقالت وصال المهدي ان زوجها المعتقل يتجه لاصدار اجزاء جديدة من مؤلفه التفكير التوحيدي للقرآن. وأوضحت أن الترابي طالب في زيارتهم له أول أمس بمده بعدد من الكتب أبرزها كتاب نظم الدرر في تناسب الآيات والصور إلى جانب عدد من الكتب المؤلفة باللغات الانجليزية والفرنسية والتي تتحدث عن الإسلام والديمقراطية ونظرة الغرب للجهاد للاستعانة بها في كتابه الجديد وأضافت أن جهاز الأمن يرفض دخول الأوراق والأقلام للترابي مما يعوقه من كتابة مؤلفاته الحديثة ولكنه غير ممنوع من قراءة الكتب.

واشارت عقيلة الترابي إلى ان زوجها معتقل في ظروف سيئة فهو في زنزانة رطبة وفي حبس انفرادي وابدت قلقها البالغ على صحته رغم تأكيدها بانه الآن في حالة صحية جيدة.