لا زال الشيخ محمد بن زايد ينتظر في واشنطن فرصة لمقابلة الرئيس جورج بوش لالتقاط الصور التذكارية بعد ان نجح حتى الان في مقابلة كوندليزا رايس وكولون باول .... ولا زالت وكالة الانباء الاماراتية تتخبط في وصف اسباب هذه الزيارة التي بدأت سرية حيث غادر الشيخ ابو ظبي دون اخبار وسائل الاعلام ولكنه اضطر الى الكشف عن وجوده في واشنطن زاعما انه جاءها لبحث الملف الفلسطيني والعراقي .... وبعد مقابلته الخاطفة اليوم مع ديك تشيني وزعت وكالة الانباء الاماراتية خبرا جديدا عن ان اللقاء بحث الملفين العراقي والفلسطيني مع ان اللقاء لم يستغرق اكثر من دقائق التقط خلالها الشيخ صورة مع تشيني حتى يبعث بها للماما في ابو ظبي .... والطريف ان الطرفين العراقي والفلسطيني اخر من يعلم .... والاطرف ان هذا الشيخ الذي لم يكمل تعليمه الثانوي في بلده ولا يحسن قراءة سطرين باللغة العربية ولا يعرف اين تقع غزة على الخريطة هو وجه " البوكسة " في الامارات .... من المعروف ان " عيال " زايد يقومون بزيارت خاطفة الى واشنطن يسمح لهم خلالها بزيارة البيت الابيض لدقائق معدودة .... ويبدو ان الشيخ محمد لن يسعد هذه المرة بلقاء بوش لان الرئيس الامريكي مشغول بما هو اهم ومع ذلك فان وجد وقتا للقاء محمد فانتظروا الخبر التالي من كالة انباء الامارات :" استقبل الرئيس الامريكي جورج بوش في البيت الابيض صباح اليوم سمو الشيخ .......الخ وقد تباحث الطرفان حول العلاقات الثنائية والملفين العراقي والفلسطيني " .