قال مسؤول طبي في السعودية ان في المملكة ما يزيد على خمسة آلاف حالة إصابة بمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) وأضاف طارق مدني مستشار وزير الصحة واستشاري امراض الباطنة والامراض المعدية واستاذ مشارك بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة في تصريحات نشرتها صحيفة ''عكاظ'' السعودية امس إن ''إجمالي عدد المصابين بالايدز في المملكة بلغ في آخر إحصائية 5278 مصاباٌ سعوديين ووافدين'' وأشار إلى ان أكبر عدد من المصابين موجود في مدينة جدة الساحلية بواقع 1876 مصاب، تليها الرياض 1302 مصاب واكد مدني ان 90 في المئة من الاصابات كان سببها ''العلاقات الجنسية غير الشرعية'' ودعا مدني جميع فئة الشباب ''بالعفة التي هي خير وقاية من الاصابة بمرض قاتل الملايين'' وقال ان ''الايدز لا يشكل ظاهرة مقلقة في المملكة الى الآن بقدر ما هو اعتراف بوجود المرض حيث ان الوضع العالمي مخيف وخاصة في الدول الفقيرة وشرق اوروبا وروسيا ودول آسيا واعداد المرضى المصابين في تزايد مستمر''
وأضاف ان استراتيجية الوقاية المتبعة داخل المملكة هي''استراتيجية محكمة تهدف الى منع انتشار المرض من خلال مكافحة بؤر الدعارة والمخدرات وفحص العمالة المستقدمة ومنع استيراد الدم من الخارج وتكثيف التوعية في المدارس والجامعات ومطارات المملكة'' وحول قرار المملكة منع وزارة الصحة السعودية من استخدام الاجهزة التي على شكل قلم لوخز الاصبع في مستشفياتها للحصول على قطرات دم لعمل تحليل السكر بصورة سريعة بواسطة الأجهزة المحمولة ،قال دالمدني ''ثبت ان استخدام قلم الوخز يمكن أن ينقل العدوى بفيروسات مثل الفيروسات الكبدية(بي-سي) وفيروس نقل المناعة المكتسب، حتى بعد تغيير ابرة الوخز بأخرى معقمة وذلك لتلوث حامل الابرة الزنيركي والذي لا يتم تعقيمه بين المريض والآخر لذا فإن قرار المنع جاء إضافة إلى مثل هذه الأجهزة التي صنعت للاستخدام الشخصي دون مشاركة الآخرين في استخدامها