بعد يوم واحد من تصريحات اكثم نعيسة عن اعتقالات القامشلي داهمت المخابرات السورية منزل المذكور واعتقلته .... وكان نعيسة الناطق باسم لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الانسان في سوريا قد صرح أن حملات ملاحقة الاكراد السوريين في حوادث القامشلي التي وقعت الشهر الماضي مستمرة.
وأضاف ان هذه الحملات تشمل المئات من الرجال والنساء وبصورة يومية وبمختلف مناطق تواجدهم وأن عدد المعتقلين قد تجاوز ألف كردي تقريبا .
وقال نعيسة في بيان وزع على وكالات الانباء في سوريا أنه قد تم أيضا فصل الكثير من الطلاب الاكراد من الجامعات السورية وبصورة نهائية لاتهامهم بالمشاركة في اعتصامات الشهر الماضي.
وأورد البيان أسماء بعض المعتقلين وهم صياح دكو ودلفين حسو وعمار عرب وخليل حمودة وجيفارا شاويش وعزيز محمد وإبراهيم حمى.
وأدان البيان ما وصفه بالممارسات غير القانونية بحق أبناء الشعب الكردي وطالب بالوقف الفوري لهذه الممارسات وقال البيان إن إعّمال الحل الامني المبني على نظرية المؤامرة لمواجهة أي حركة مجتمعية لن يحل الامر وإنما سيزيده تعقيدا ويصعد الاحتقان بين مختلف شرائح المجتمع السوري وفئاته.
وقال إن الحل يكمن في ضرورة تحقيق إصلاحات ديمقراطية فورية وعاجلة لحل مختلف الازمات الداخلية العالقة السياسية أو غير السياسية الامر الذي سيؤدي بالضرورة إلى التعاطي العادل مع حقوق الاكراد ومطالبهم باعتبارها جزءا هاما من مطالب الشعب السوري واحتياجاته.