اعترفت الحكومة القطرية بوقع عمليات احتيال واختلاس في شركة قطر للبترول تورط بها عدد من كبار المسئولين ومن بينهم شيوخ ينتمون الى العائلة الحاكمة وكانت اخبار الاختلاسات قد تسربت الى الصحف الاجنبية في حين تكتمكت عنها الصحف القطرية ولم يرد اي ذكر لها في محطة الجزيرة ولكن تسرب اخبار عمليات الاختلاس التي بلغت عدة ملايين دفعت وزير الطاقة عبدالله بن حمد العطية الى الاعتراق بها معتبرا ان الاعتراف يعكس الشفافية التي تعمل بها وزارته دون ان يقدم الوزير الموجود في لندن اية تفصيلات عن اللصوص ومناصبهم