الافتتاحية : جنرالات الجيش الاردني الفضائيين وسوريا ... اللواء المتقاعد فايز الدويري نموذجا


October 02 2012 10:12
 

عرب تايمز - الافتتاحية

لاحقا لافتتاحية الاسبوع الماضي عن اللواء الاردني المتقاعد فايز الدويري الذي تقدمه لنا فضائية اورينت السعودية كمحلل وخبير عسكري استراتيجي ... وطريقته في ( كر ) المعلومات من ورق مكتوب واسلوبه المضحك في تهجئة مفردات باللغة الانجليزية يبدو انه لم يتعلمها ( صح ) عندما كان تلميذا في مدرسة المرشحين في الاردن ( وهي مدرسة تلم في العادة الناجحين دفشا في الثانوية العامة ) وحتى لا يواصل هذا الحمار تهجمه على الجيش العربي السوري الذي خاض حرب تشرين ببسالة في وقت كان فيه هذا اللواء يدخن سجائر ( لولو ) التي يحصل عليها من نافي الجيش الاردني ( وهي سجائر كانت تصنع من زبالة ورق الدخان المخلوط بالخرا ولا تباع الا للجنود ) ... نذكر القراء بالحادثة التالية

في السبعينات كانت الاذاعة الاردنية تبث برنامجا صباحيا على الهواء مباشرة تلتقي فيه بالمواطنين للحديث عن همومهم ... وفي اطار الحديث عن مكرمات جلالة سيدنا التقت الاذاعة بعجوز اردنية ودار معها الحوار التالي

المذيع : كم ولد عندك يا حجة
العجوز : ثلاثة اولاد
المذيع : شو اعمارهم وايش بيشتغلوا
العجوز : الكبير اسمه احمد وجاب في التوجيهي ثمانين وبيدرس في الجامعة على حساب المنحة الملكية الله يطول بعمر جلالة سيدنا يا رب ... والثاني محمود جاب سبعين ودخل كلية التمريض ... والثالث اسمه عويد .. هذا حمار رسب في التوجيهي دخلناه الجيش

تصادف ان الامير حسن - ولي العهد انذاك - كان يستمع للبرنامج ... فغضب وامر بوقف البث المباشر حتى لا تخرج معلومات وتصريحات ( بريئة ) كهذه تكشف جانبا من معادلة الجيش والمواطن ... فالناجحون المبرزون يذهبون الى الجامعات ... والراسبون الحمير يدخلون الجيش

عندما شاهدنا اللواء فايز الدويري على شاشة اورينت واستمعنا الى تحليلاته العسكرية الخرائية للوضع في سوريا تذكرنا على الفور حكاية ( عويد ) ... واغلب الظن ان الدويري مثل عويد ... تيس ورسب في التوجيهي .. فدخل الجيش