كلاكيت ثاني مرة ... من اسامة فوزي الى الرئيس التونسي .. تدري ليش ازعل عليك


April 03 2013 20:45
 

 

كتب : أسامة فوزي
 

 سألني صديق تونسي : لماذا كل هذا  التشفي برئيسنا الجديد الدكتور منصف المرزوقي الذي تتهمونه - في عرب تايمز -  بأنه لم يكن اكثر من شاهد عيان لمشيخة قطر وكومبارس لفيصل القاسم يستدعيه متى يشاء ليملأ الفراغ في برنامجه ( الاتجاه المعاكس ) ... ثم اتهامكم له بأنه تعمد الاشارة الى الربيعين السوري واليمني  قافزا عن الربيعين السعودي والبحراني لغرض في نفس يعقوب ... الصديق كان يشير الى مقال وخبر نشرا في عرب تايمز على هذين الرابطين

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=10178&a=1

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=10053&a=1

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=10180&a=1

قلت للصديق : لان رئيسكم الجديد عرفته جميع  قصور الشيوخ والامراء العرب فقد تمسح بها كثيرا ..  ولم يترك سفارة نفطية تعتب عليه سواء في باريس او تونس ونافق وتوسل ومدح وارتزق ... ومع ذلك اهملوه وركنوه جانبا  وزبلوه  ولا زالوا حتى بعد ان اصبح رئيسا لتونس

واضفت : ساروي لك هذه الحكاية

في شتاء عام 1998 ذهبت الى القاهرة لحضور معرض الكتاب الدولي ... وخلال تجولي بين الاكشاك الشعبية التي تسمى في المعرض بسور الازبكية - وفيه تباع الكتب على بسطات بملاليم -  توقفت امام كتاب مجلد وضخم يقع في 700 صفحة من القطع الكبير يحمل اسم ( المدخل الى الطب المندمج ) ولفت نظري ان مؤلفه هو منصف المرزوقي ( رئيسكم الحالي ) ... ولفت نظري اكثر ان الكتاب مطبوع عام 1995 اي قبل ثلاث سنوات فقط من زيارتي للقاهرة وهو ما اثار دهشتي لان سوق الازبكية لا يقتني الا الكتب القديمة والمطبوعة منذ خمسين سنة او اكثر فضلا عن الكتب الهالكة والرثة والممزقة .. فكيف حط هذا الملجد الفخم والانيق والمطبوع حديثا  في تونس على احدى بسطات السوق

سألت البائع عن السر  فأمسك بالكتاب وقلبه ثم قال لي : الراجل ده ( المرزوقي ) اهدى الكتاب لوحدة ست .. والست دي ( كرشته ) .. شكلها قرفانة منه ... علشان كدة رمت الكتاب في الزبالة  .. وبتوع الزبالة عندنا بيجمعوا الكتب والمجلات وبيدوها لنا بالكيلو

 ثم فتح على الصفحة الاولى التي تلي  غلاف الكتاب واعاده الي قائلا : بص شوف بنفسك

بصيت .. فاذا بالمرزوقي يهدي الكتاب بخط يده للشيخة الكويتية سعاد الصباح في 26 ايار مايو عام 97 اي بعد عامين فقط من طبعه  ... واذا صدقت تكهنات البائع فان الشيخة سعاد رمت الكتاب في المزبلة تقديرا للمؤلف و ( قرفا منه )  وربما لانها تعلم انه من الذين يتمسحون ببلاطها  وان اهداء الشيخة هذا الكتاب هو وسيلة من وسائل التمسح والارتزاق اذ ما علاقة الشيخة  ( بالطب المندمج )  ووفقا لتفسير البائع الذكي  قام الزبال باع الكتاب  لتجار الخردة واصحاب البسطات وكانت النسخة من نصيب صاحبنا  الذي اشتراها مع كتب ومجلات اخرى قديمة بالرطل... ومن مصادفات القدر ان يقف ( اسامة فوزي ) - الداعي - امام هذا الكشك تحديدا وفي معرض يغص بعشرات الالاف من الزوار ليرى الكتاب ويسأل عنه  ..... ويقتنيه

اي والله .. دفعت فيه جنيهين مصريين اي اقل من ربع دولار فقط لانقاذ شرف المؤلف من مزبلة الشيخة سعاد الصباح .. بمعنى اني لم ادفع ربع دولار لاهمية مضمون الكتاب لاني - مثل الشيخة سعاد - لا افهم ( بالطب المندمج )  .... ومن يومها وانا - كلما رايت المرزوقي في برنامج فيصل القاسم - اشخ  على حالي من الضحك .. لعلمي ان المرزوقي لا يطير الى الدوحة الا ومعه رزم من كتابه هذا كي يهديه الى الشيوخ والشيخات .. ومن المؤكد انه اهدى الشيخة موزة نسخة مماثلة ( مجلدة )  ومن المؤكد انها - مثل سعاد - رمت الكتاب في المزبلة ... ولا ادري في اي مزبلة رمت ( موزة ) نسختها

الطريف والغريب والعجيب ان المرزوقي الذي يشتم الان سوريا  ويتامر عليها يوجه في صفحة رقم 7 من كتابه ( شكرا وامتنانا ) لدار طلاس للدراسات والنشر والترجمة لانها اصدرت ( المعجم الطبي الموحد ) عام 1984 عربت فيه المصطلحات الطبية التي سرقها المرزوقي في كتابه هذا ... اي ان السوريين هم الذين عربوا الطب ... وليس شيوخ قطر وصاحب دار النشر مصطفى طلاس  كان وزيرا للدفاع في سوريا التي يحاول المرزوقي الان الاقلال من شأنها .. وقال لي صديق ( طبيب ) اطلع على هذا الشكر للسوريين ان المرزوقي فعلها حتى لا تلاحقه دار طلاس بتهمة السرقة لان ثلاثة ارباع كتابه منسوخ بالحرف والفاصلة من ( المعجم الطبي الموحد ) الذي الفه واصدره الاطباء السوريون

ولان المية بتكذب الغطاس - كما يقول المصريون -  ... انقر على الصورة المرفقة لتكبيرها ... واسأل رئيسك عن تفسير لهذا اللغز ... واذا كنت على معرفة شخصية به يمكنك التوسط بيني وبينه .. فانا على استعداد لبيعه الكتاب بالسعر الذي دفعته ... اي بربع دولار ... بلص تاكس

رئيس تونس الجديد سيشارك في معرض الكتاب المصري ... حتى يلم نسخ كتابه من مزابل سور الازبكية


January 17 2012 16:36
 

 

عرب تايمز - خاص

علمت عرب تايمز ان الرئيس التونسي الجديد المنصف المرزوقي سيشارك في فعاليات معرض الكتاب في القاهرة والذي ورد ذكره في مقال للزميل اسامة فوزي الذي كان قد اشترى نسخة من كتاب الرئيس التونسي كانت مهداه للشيخة سعاد الصباح اشتراها الزميل فوزي من بسطات سور الازبكية في المعرض بربع دولار بعد ان رمت الشيخة بالنسخة في الزبالة ... ويبدو ان مهمة الرئيس التونسي خلال المعرض ستكون البحث عن نسخ كتابه التي اهداها لشيوخ النفط ... في مزابل سور الازبكية

وكان الدكتور أحمد مجاهد، رئيس الهيئة العامة للكتاب قد قال خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد صباح اليوم الثلاثاء، بهيئة الكتاب للإعلان عن تفاصيل الدورة القادمة من المعرض، والمقرر انعقادها يوم 22 يناير الجارى، أن الهيئة ستحتفل بالثورة التونسية، وسيكون محور المعرض الرئيسى حول  ثورات الربيع العربي التي اوصلت المرزوقي ومن ةهم على شاكلته لكراسي الحكم

اذا لم تكن قد قرأت حكاية كتاب الرئيس التونسي والزبالين في مصر ... راح عليك نص عمرك

اما ان تنقر هنا لقراءة الحكاية

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=10250&a=1
او اليك نصها وفصها

جهة كويتية تعرض على اسامة فوزي شراء كتاب الرئيس التونسي الذي رمته الشيخة سعاد الصباح في المزبلة


January 13 2012 10:26
 

 

عرب تايمز - خاص

الخبر ( اللئيم ) الذي كتبه الزميل اسامة فوزي قبل ايام عن حكايته مع كتاب الرئيس التونسي الجديد الذي رمته الشيخة الكويتية سعاد الصباح في المزبلة وحط رحالة في مكتبة الزميل فوزي بعد ان اشتراه من احدى بسطات سوق الازبكية في معرض الكتاب في القاهرة قبل 12 سنة تقريبا ... اثار ردود فعل كثيرة اهمها اتصال هاتفي تلقيناه من الكويت ... المتصل ( امرأة ) عرضت شراء النسخة من الزميل فوزي وطلبت منه تحديد السعر ... الزميل فوزي اعجبته الفكرة وقرر ان يفتح المزاد فقد يدفع اخرون اكثر ولكن بعد ان يفي بتعهده الذي الزم به نفسه في مقاله .. وهو اعادة الكتاب للرئيس التونسي شريطة ان يدفع له ربع دولار ... بلص تاكس

الزميل فوزي قال انه سيعطي مهلة للرئيس التونسي تبدأ اعتبارا من اليوم وتنتهي بعد ثلاثين يوما .. فان لم يشتري الرئيس كتابه ويرد للزميل فوزي المبلغ الذي دفعه في الكتاب ( ربع دولار ) فانه سيعلن عن فتح مزاد لبيع كتاب السيد الرئيس المهدى ( للاستاذة ) سعاد الصباح التي رمته في المزبلة وحط على احدى بسطات سوق الازبكية في القاهرة ... وشوف حكمة ربنا يا مؤمن ... اسامة فوزي شخصيا يقطع تذكرة طائرة  قبل 12 سنة من هيوستون الى القاهرة لحضور معرض الكتاب في القاهرة وهو دون خلق الله وقف امام ( البسطة ) ليسأل عن الكتاب المعروض للبيع ... ويشتريه ... دون ان يعلم ان مؤلف الكتاب سيصبح بعد 12 سنة رئيسا لتونس

لمن لم يتابع الحكاية ... اليكم ما سبق ونشرناه عنها

من اسامة فوزي الى الرئيس التونسي منصف المرزوقي ... تدري ليش ازعل عليك


January 07 2012 01:30
 

 

كتب : أسامة فوزي
7 يناير 2012

 سألني صديق تونسي : لماذا كل هذا  التشفي برئيسنا الجديد الدكتور منصف المرزوقي الذي تتهمونه - في عرب تايمز -  بأنه لم يكن اكثر من شاهد عيان لمشيخة قطر وكومبارس لفيصل القاسم يستدعيه متى يشاء ليملأ الفراغ في برنامجه ( الاتجاه المعاكس ) ... ثم اتهامكم له بأنه تعمد الاشارة الى الربيعين السوري واليمني  قافزا عن الربيعين السعودي والبحراني لغرض في نفس يعقوب ... الصديق كان يشير الى مقال وخبر نشرا في عرب تايمز على هذين الرابطين

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=10178&a=1

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=10053&a=1

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=10180&a=1

قلت للصديق : لان رئيسكم الجديد عرفته جميع  قصور الشيوخ والامراء العرب فقد تمسح بها كثيرا ..  ولم يترك سفارة نفطية تعتب عليه سواء في باريس او تونس ونافق وتوسل ومدح وارتزق ... ومع ذلك اهملوه وركنوه جانبا  وزبلوه  ولا زالوا حتى بعد ان اصبح رئيسا لتونس

واضفت : ساروي لك هذه الحكاية

في شتاء عام 1998 ذهبت الى القاهرة لحضور معرض الكتاب الدولي ... وخلال تجولي بين الاكشاك الشعبية التي تسمى في المعرض بسور الازبكية - وفيه تباع الكتب على بسطات بملاليم -  توقفت امام كتاب مجلد وضخم يقع في 700 صفحة من القطع الكبير يحمل اسم ( المدخل الى الطب المندمج ) ولفت نظري ان مؤلفه هو منصف المرزوقي ( رئيسكم الحالي ) ... ولفت نظري اكثر ان الكتاب مطبوع عام 1995 اي قبل ثلاث سنوات فقط من زيارتي للقاهرة وهو ما اثار دهشتي لان سوق الازبكية لا يقتني الا الكتب القديمة والمطبوعة منذ خمسين سنة او اكثر فضلا عن الكتب الهالكة والرثة والممزقة .. فكيف حط هذا المجلد الفخم والانيق والمطبوع حديثا  في تونس على احدى بسطات السوق

سألت البائع عن السر  فأمسك بالكتاب وقلبه ثم قال لي : الراجل ده ( المرزوقي ) اهدى الكتاب لوحدة ست .. والست دي ( كرشته ) .. شكلها قرفانة منه ... علشان كدة رمت الكتاب في الزبالة  .. وبتوع الزبالة عندنا بيجمعوا الكتب والمجلات وبيدوها لنا بالكيلو

 ثم فتح على الصفحة الاولى التي تلي  غلاف الكتاب واعاده الي قائلا : بص شوف بنفسك

بصيت .. فاذا بالمرزوقي يهدي الكتاب بخط يده للشيخة الكويتية سعاد الصباح في 26 ايار مايو عام 97 اي بعد عامين فقط من طبعه  ... واذا صدقت تكهنات البائع فان الشيخة سعاد رمت الكتاب في المزبلة تقديرا للمؤلف و ( قرفا منه )  وربما لانها تعلم انه من الذين يتمسحون ببلاطها  وان اهداء الشيخة هذا الكتاب هو وسيلة من وسائل التمسح والارتزاق اذ ما علاقة الشيخة  ( بالطب المندمج )  ووفقا لتفسير البائع الذكي  فان الزبال باع الكتاب  لتجار الخردة واصحاب البسطات وكانت النسخة من نصيب صاحبنا  الذي اشتراها مع كتب ومجلات اخرى قديمة بالرطل... ومن مصادفات القدر ان يقف ( اسامة فوزي ) - الداعي - امام هذا الكشك تحديدا وفي معرض يغص بعشرات الالاف من الزوار ليرى الكتاب ويسأل عنه  ..... ويقتنيه

اي والله .. دفعت فيه جنيهين مصريين اي اقل من ربع دولار فقط لانقاذ شرف المؤلف من مزبلة الشيخة سعاد الصباح .. بمعنى اني لم ادفع ربع دولار لاهمية مضمون الكتاب لاني - مثل الشيخة سعاد - لا افهم ( بالطب المندمج )  .... ومن يومها وانا - كلما رايت المرزوقي في برنامج فيصل القاسم - اشخ  على حالي من الضحك .. لعلمي ان المرزوقي لا يطير الى الدوحة الا ومعه رزم من كتابه هذا كي يهديه الى الشيوخ والشيخات .. ومن المؤكد انه اهدى الشيخة موزة نسخة مماثلة ( مجلدة )  ومن المؤكد انها - مثل سعاد - رمت الكتاب في المزبلة ... ولا ادري في اي مزبلة رمت ( موزة ) نسختها

الطريف والغريب والعجيب ان المرزوقي الذي يشتم الان سوريا  ويتامر عليها يوجه في صفحة رقم 7 من كتابه ( شكرا وامتنانا ) لدار طلاس للدراسات والنشر والترجمة لانها اصدرت ( المعجم الطبي الموحد ) عام 1984 عربت فيه المصطلحات الطبية التي سرقها المرزوقي في كتابه هذا ... اي ان السوريين هم الذين عربوا الطب ... وليس شيوخ قطر وصاحب دار النشر مصطفى طلاس  كان وزيرا للدفاع في سوريا التي يحاول المرزوقي الان الاقلال من شأنها .. وقال لي صديق ( طبيب ) اطلع على هذا الشكر للسوريين ان المرزوقي فعلها حتى لا تلاحقه دار طلاس بتهمة السرقة لان ثلاثة ارباع كتابه منسوخ بالحرف والفاصلة من ( المعجم الطبي الموحد ) الذي الفه واصدره الاطباء السوريون

ولان المية بتكذب الغطاس - كما يقول المصريون -  ... انقر على الصورة المرفقة لتكبيرها ... واسأل رئيسك عن تفسير لهذا اللغز ... واذا كنت على معرفة شخصية به يمكنك التوسط بيني وبينه .. فانا على استعداد لبيعه الكتاب بالسعر الذي دفعته ... اي بربع دولار ... بلص تاكس

عاجل جدا بخصوص كتاب الرئيس التونسي الجديد ... سين سؤال .. جيم جواب


January 07 2012 10:34
 

 

السادة عرب تايمز
وبالاخص الاخ اسامة فوزي
تحية طيبة وبعد

منذ ساعات وانا احاول الدخول الى موقعكم دون جدوى اي منذ ان نشرت مقالتك ( اللئيمة ) عن رئيسنا المحبوب ولا ادري هل منعوا الموقع ام ان جهازي ( الكومبيوتري وليس التناسلي ) قد تعطل من فضيحة رئيسنا الجديد

ارجو ان لا يكون مقالك عن رئيسنا قد اعادنا الى نقطة الصفر وحرمنا مجددا من قراءة عرب تايمز لان الدخول الى الموقع بالبروكسيات التي كنا نستخدمها زمن رئيسنا المخلوع صعب جدا وقد كنا نعاني الكثير لنحصل عليها

ارجو عدم نشر ايميلي ولا باس من نشر اسمي لانه ليس اسمي

مع تحياتي

عبد الرحمن كوكي
تونس


رد من المحرر

شكرا يا سيد كوكي على رسالتك وناسف لان مقالنا المختصر عن واقعة لها مغزاها قد يتسبب بمنع الموقع في تونس ... وهذا على اي حال لن يغير موقفنا من رئيسكم المحبوب الذي يقول في موقعه الشخصي على الانترنيت انه معروف عالميا كشخصية مدافعة عن حقوق الانسان ويقرن اسمه بمنديلا لمجرد انه التقى به في احدى المناسبات بل وينشر صورة ابيه مع ملك المغرب الحسن الثاني على سبيل التفاخر

راجع موقعه على هذا الرابط

www.moncefmarzouki.com

مدافع عالمي عن حقوق الانسان ويهدي كتابه لشيخة كويتية تنتمي لاسرة حاكمة ثلاثة ارباع شعبها يحمل صفة ( بدون ) ... هل تعرف معنى ( بدون ) يا كوكي ... حتى تونس في احلك ايامها زمن زين الهاربين بن علي لم يكن في شعبها ( بدون ) ... هل اهدى المرزوقي كتابه - مثلا - للدكتور زويل او لنجيب محفوظ الذي كان يومها حيا يرزق .. هل اهداه حتى للشاب التونسي الذي قتلوه في السجن بسبب خبر نشره في موقعه ... الم يجد المرزوقي رافع شعار حقوق الانسان غير الشيخة سعاد التي وصفها بالاستاذة - والاستاذية لقب علمي لا يصل اليه المرء الا بشق الانفس - حتى يهديها كتابه المنسوخ عن قاموس اصدره دكاترة سوريون

ساقص ( ....... ) ان لم يقم المرزوقي باهداء نسخ مماثلة للاساتذة ... الملك فهد والملك عبدالله ومعمر القذافي والاستاذ السلطان قابوس وصولا الى الاستاذ الامير نايف والاستاذ سلطعون الصحراء الامير سلطان ... ولا تنسى الاستاذ حمد زوج الاستاذة موزة فهذا وحده - قياسا لوزنه - كمشة اساتذة ... وساقص ( .......) ان لم تكن كل الاهداءات قد رميت في مزابلهم التي يبدو انها لم تجد طريقها بعد لبسطات .. سوق الازبكية

المحرر