الافتتاحية ... لماذا لا تعرضوا محمد مرسي على مصحة نفسية للكشف على قواه العقلية


July 09 2013 03:34
 

عرب تايمز - الافتتاحية

في عام 1996 وصل الى سدة الحكم ( عبر الصناديق ) في الاكوادور مواطن من اصل لبناني اسمه عبدالله بوكرم  ( صاحب الصورة )... وبعد ستة اشهر فقط من حكمه قام البرلمان في الاكوادور بعزله لانه مجنون ... فهرب ( لوكو ) - وهو اللقب الذي اشتهر به ويعني باللغة المحلية المجنون - الى بنما

عبدالله بوكرم قام قبل وبعد تولي منصب الرئيس بأعمال لا يمكن ان يقوم بها رجل عاقل ... ومن ذلك مثلا التجول عاريا في الاسواق ... والرقص في الحانات بطريقة هستيرية ... والقاء اربعة خطابات في الاسبوع اقصرها يزيد عن ساعتين ... وكلها خطابات تتشابه في كثير من جوانبها مع خطابات مرسي

عبدالله بوكرم وصل الى منصب الرئاسة عبر الصناديق ( مثل مرسي )  ... ولانه من عائلة لبنانية ثرية تمكن من شراء اصوات جميع الفقراء في الاكوادور بتوزيع الزيت والسكر عليهم ... ومن المؤكد ان الاخوان قرأوا سيرة بوكرم عندما رشحوا مرسي لرئاسة مصر ... والتشابه بين الاثنين - حتى في حكاية الصناديق والسكر والزيت -  مثير للدهشة فعلا

مرسي حكم سنة كاملة ... ولو عرضته على اي طبيب نفسي لاخبرك ان الرجل مختل عقليا وكل خطاباته وتصرفاته واقواله تشي بذلك

والاهم من هذا وذاك ان شهادة مرسي الجامعية الامريكية فيها نظر ... اذ من غير المعقول ان يحصل طالب مبتعث الى امريكا على شهادة دكتوراه ... بل ويعمل بعد تخرجه في جامعة امريكية وفي ( ناسا ) - كما ذكر مرسي - ومع ذلك لا يحسن الرجل تركيب جملة واحدة مفيدة باللغة الانجليزية

حتى صغار الطلبة العرب العاملين ( اوفر تايمز ) في الكازيات ومحلات البقالة الامريكية يتحثون الانجليزية بطلاقة .. فما بالك بدكتور ( فلزات ) في جامعة الزقازيق يقول انه حصل على الدكتوراه من امريكا وانه عمل في جامعاتها كمدرس بل واستعانت به ( ناسا ) بجلالة قدرها ... ثم - بعد الفوز بالرئاسة -  يقول لمرافقه  وقبل ان يلقي خطابه في ميدان التحرير : انصل بالجماعة في البيت وقول لهم اني حاطلع على التلفزيون

رئيس دولة مبسوط اوي لانه حيطلع على التلفزيون ... تماما مثل الواد محروس بتاع الوزير الذي رقص ابوه في القرية ... لان الواد مسك المقص ... محروس مسك المقص ... محروس مسك المقص

مرسي رجل مخبول ... ولا يجوز محاكمته او التعامل معه كرجل عاقل راشد ويحتاج فعلا الى رعاية طبية خاصة واقامة دائمة في  عصفورية ( العباسية ) لانه يشكل خطرا على نفسه ... وعلى من حوله

ومرسي لن يكون اول واخر رئيس  عربي ( مخبول ) ... فقد سبقه الملك طلال ملك الاردن ( جد الملك الحالي ) الذي مات في مستشفى للمجانين في تركيا ... كان طلال كلما تخاصم مع زوجته الملكة زين ( ام الملك حسين ) يقوم برمي ابنه ( الحسن ) من شباك غرفة النوم حين كانت الاسرة تقطن في احدى فلل الدوار الثاني في جبل عمان ... وكان هناك عدد من الضباط في الحرس الملكي وظيفتهم الوحيدة  الوقوف تحت الشباك لالتقاط الامير ... كلما ( زته ) ابوه من الشباك

طلال ورث جنونه لابنه الاوسط الامير محمد ... والشعب الاردني كله من محرابه الى مزرابه بعلم ان الامير محمد كان ولا يزال ( مجنونا )  وتروى حول تصرفاته ملايين الطرائف لن تصدر فيها كتب الا بعد سقوط العائلة الهاشمية في الاردن حيث سيتسابق ضباط القصر لسرد ما يعرفون ... تماما كما تسابق حراس حسني مبارك لكشف اسراره بعد السقوط ... بدءا بزواجه السري من ممثلة شابة ... وانتهاء بتخصيص قصر كامل لاقامة كلبه ... البرنس

من مفارقات القدر ان  مرسي اختار مستشارا له  من قيادات الاخوان اسمه ( البرنس ) كان يقيم في القصر نفسه الذي اقام فيه برنس حسني مبارك

ولله في خلقه شئون