الافتتاحية ... تحطم احلام شيوخ النفط على ابواب القاهرة ودمشق وبغداد


February 11 2014 00:20
 

 

الافتتاحية - عرب تايمز

ما تفعله الامارات في الشأن العربي العام لا يختلف اطلاقا عما تفعله مشيخة قطر ... فالمشيختان تسعيان للسيطرة على الدول العربية من خلال  شراء الرجال والاحزاب والسياسات واجهزة الاعلام ... وان اختلفت الوسيلة بين هذه وتلك

 فالدوحة راهنت على دعم التيارات الاسلامية في مصر وتونس وسوريا وليبيا والاردن وحتى السودان على امل تمكين هذه التيارات من قلب انظمة الحكم وافراز رؤساء  تابعين لها من طراز مرسي ممن يحركهم شيخ قطر بالهاتف  من قصره في الدوحة

اما ابو ظبي فلجأت الى شراء السياسيين وتسمينهم تمهيدا لايصالهم الى كراسي الحكم في بلدانهم ... هذا ما فعلته مع عدنان الباجه جي الذي حاولت وضعه على راس العراق وهذا ما فعلته مع احمد دحلان الذي تحاول مشيخة ابو ظبي وضعه على راس السلطة الفلسطينية بدلا من ابو مازن ... واخيرا هذا ما فعلته وتفعله الامارات الان مع احمد شفيق مرشحها لرئاسة مصر وهذا يفسر السر في هجوم حاكم دبي  قبل ايام على السيسي ورفضه ترشح السيسي لرئاسة مصر

الامارات تريد ان تحكم العالم العربي من خلال ( مطارزية ) تقوم بالانفاق عليهم وتسمينهم وايصالهم الى كراسي الحكم في بلدانهم 

والمطارزي بالعامية الاماراتية هو  ( المشهلاتي ) بالعامية المصرية .. اي الخادم او التابع او الاجير الذي يقوم بكل ما يطلبه منه سيدة .. من قلي البيض الى صب القهوة

مشروع الدوحة سقط بسقوط مرسي ... ومشروع ابو ظبي سقط بانسحاب احمد شفيق العلني بعد ان وجد ان الشعب المصري كله قد حسم امره بانتخاب السيسي

اليست هذه ( نكتة ) ان تفكر مشيخة مثل ابو ظبي بوضع بلد في حجم مصر او في حجم العراق في جيبتها الصغيرة من خلال تعيين مطارزي الشيخ رئيسا عليها ... تماما كما فعل الملك فهد عندما وضع غلامه وقواده رفيق الحريري على راس الوزارة في لبنان
 
اليس مثيرا ومضحكا ان يعين رؤساء ليبيا وتونس بقرار من مشيخة قطر التي لما ارادت ان تشارك في اول مؤتمر قمة عربي دعا اليه عبد الناصر وبعثت انذاك بشيخها الى القاهرة لم يستقبله في المطار الا سائق وموظف صغير في مراسم وزارة الخارجية المصرية

احلام المشيختين تحطمت على ابواب القاهرة ودمشق وبغداد ... وحققت بعض النجاح في تونس من خلال كومبارس محطة الجزيرة المرزوقي الذي اصبح للاسف رئيسا على التونسيين

للراغبين بمعرفة سيرة عدنان الباجه جي مطارزي الشيخ زايد الذي حاولت مشيخة ابو ظبي تسليمه حكم العراق .. انقروا على هذا الرابط

http://www.arabtimes.com/links/fronpage%20news/frontpage4/doc114.html