عبد الحفيظ عبد القادر غوقة قال .... وأسامة فوزي يسأل


August 24 2011 02:42
 

 

عرب تايمز - خاص

 قال عبد الحفيظ  عبد القادر غوقة نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي ان معمر القذافي يجب محاكمته في ليبيا قبل تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية.وقال غوقة للتلفزيون المصري الحكومي ان القذافي الذي اتهمته المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب في مايو آيار ما زال في ليبيا وليس من المحتمل ان يهرب.وقال غوقة "القذافي ما زال في ليبيا، ان لم يكن في طرابلس فلربما يكون قد تسلل إلى وسط البلاد او الى الجنوب".واضاف قوله "اننا حريصون على أسر القذافي ومحاكمته في ليبيا قبل محاكمته في المحكمة الجنائية".وسئل غوقة هل سيسمح الثوار للقذافي بطريق للهرب فرد بقوله هذا مستحيل.. ليس هناك اي احتمال ان يهرب على الاطلاق. القذافي ليس امامه اي خيار

ولا يعرف ما إذا كان معمر القذافي مايزال في طرابلس أم أنه هرب خارجها قبل اقتحام الثوار لمقره في باب العزيزية، رغم أنه عاد ليرسل خطابا من مكانه المجهول متوهما ان ثمة من سيسمعه داعيا سكان طرابلس إلى "تطهير" العاصمة الليبية من الثوار.وقال القذافي في تصريحات صوتية أذاعتها محطة تلفزيون الرأي انا خرجت قليلا في مدينة طرابلس من غير أن يراني أحد.. ولم أحس ان طرابلس في خطر

وسؤال من الزميل اسامة فوزي للسيد عبد الحفيظ عبد القادر غوقة

في اواخر السبعينات واوائل الثمانينات كتبت ضد معمر القذافي وجرائمه في جريدة الفجر التي تصدر في ابو ظبي بخاصة بعد ان علمت ان القذافي كان يعلق تلاميذ المدارس الليبية المعارضين له على اعواد المشانق التي كان ينصبها في المدارس والجامعات كما اخبرني انذاك صديقي الاستاذ الدكتور حيدر ابراهيم الاستاذ في جامعة الامارات والذي عمل في جامعة طرابلس في ليبيا وكان القذافي يجبر المدرسين على مشاهدة عمليات الاعدام لتلاميذهم جنبا الى جنب مع الطلبة في طابور الصباح ... وبعد كل مقال كنت اكتبه ضد جرائم القذافي كان سفير ليبيا في ابو ظبي لا يكتفي بتحريض صاحب جريدة الفجر الاستاذ عبيد المزروعي على طردي وايقافي عن الكتابة وانما ايضا كان يحرض الاجهزة الامنية الاماراتية ضدي باعتباري فلسطينيا يدعو الى تخريب العلاقات الاماراتية الليبية بتهجمه على سيادة العقيد القائد ... هذا طبعا عدا عن التهديدات المباشرة وغير المباشرة التي كان يتلقاها الصحفيون في الامارات من سعادة السفير الليبي

كان اسم السفير الليبي انذاك عبد القادر غوقة .... فهل هو ابوك ؟