على ذمة جريدة الفجر المصرية : مذيع الجزيرة احمد منصور عاجز جنسيا ... وزوجته طلبت الطلاق منه


June 13 2013 01:17
 

فجرت جريدة الفجر المصرية التي يترأس تحريرها الصحفي المصري اللامع عادل حمودة خلال اسبوع واحد اكثر من معركة لعل اهمها معركة حمودة مع شيوخ قطر ومحطة الجزيرة وصولا الى نشر اخبار زوجة مذيع الجزيرة احمد منصور الذي - وفقا للجريدة - طلبت زوجته خلعه شرعا لانه عاجز جنسيا

على صعيد اخر تقدمت المحامية الاخونجية علياء مأمون ببلاغ حمل رقم 1880 لسنة 2013 عرائض محامى عام أول ضد كل من رجل الأعمال نصيف قزمان رئيس مجلس إدارة جريدة الفجر، وعادل حموده رئيس مجلس التحرير، ومنال لاشين رئيس التحرير عن تهمة إهانة الرئيس.وقالت المحامية فى بلاغها: أصبت وجميع المصريين الشرفاء بالدهشة بل بالصدمة، عندما طالعنا مانشيت جريدة الفجر في عددها الصادر بتاريخ 30/5/2013 والذي جاء فيه وبالنص: الرئيس الجبان.وأضافت سبب دهشتي أن يصدر مثل هذا العمل عن صحفي بقيمة وقامة الأستاذ الكبير عادل حمودة الذي تربيت وجيلي كله علي القراءة له، واعتباره مصدرا ثقافيا يثري عقولنا بتحليلاته السياسية من ناحية، ويثري ذكاءنا بقدرته علي صوغ ما يريد من أفكار دون أن ينزلق إلي منعطف الإهانة والسب من ناحية أخري

واعتبرت أن كلماته تقتل وتذبح دون رصاص أو سكين، وإن من حق الأستاذ عادل حمودة أن يختلف مع الرئيس، ومن واجبه أن ينتقده، لكن شريطة أن يتحلي بالأدب وباللياقة اللازمة عندما يتكلم عن رئيس شرعي منتخب يمثل تسعين مليونا من المواطنين

وتابعت انتظرت بعد صدور العدد الذي اشتمل علي الإهانة لمدة أسبوع حتي يصدر العدد الجديد، عسي أن يكون ما صدر عن الجريدة خطأ ستصوبه الجريدة وستعتذر عنه في عددها اللاحق، إلا أن العدد اللاحق صدر وكأن شيئا لم يكن مما دفعني أن أتقدم ببلاغي ضد الأستاذ عادل حمودة بل أقول.وأشارت نحن نعلم جيدا أن رئيس مجلس إدارة جريدة الفجر هو رجل الأعمال المسيحي نصيف قزمان لذلك فإن السؤال الذي سعيت إلي أن يجيب بلاغي عليه هو هل إهانة الرئيس الذي يمثل المشروع الحضاري الإسلامي في جريدة رجل الأعمال المسيحي أمر مقصود

وطالبت المحامية فى بلاغها من النيابة العامة أن تزن البلاغ بشكل قانونى لاسياسى قائلة عندما أتقدم ببلاغي عن جريمة إهانة الرئيس في المانشيت الصادم الذي وضعته جريدة الفجر، أرجو أن تزنوا الجرم بشكل قانوني لا سياسي، لذلك فإن الميزان الصحيح سيتمثل في معيار قوامه هل لو قيل عن أحد أعضاء الهيئة القضائية المستشار الجبان، هل كنتم ستعتبرون ذلك إهانة وتقيمون الدنيا ولا تقعدونها أم لا ؟؟.واختتمت علياء بلاغها قائلة عندما أرسل الله عز وجل سيدنا موسي وهارون إلي فرعون مصر، قال لهما أن يقولا له قولا لينا، فأرسي الله عزوجل بذلك منهج الأدب في التعامل مع أهل الحكم حتي ولو كانوا كفارا