الافتتاحية ... الى رنا قباني ابنة سفير حافظ الاسد السابق في واشنطون ... رجاء سكري بوزك


February 02 2012 14:33
 

عرب تايمز - الافتتاحية

كتب : اسامة فوزي

 اعلنت  رنا قباني ابنة اخ نزار قباني ومطلقة محمود درويش رفضها المطلق لاستخدام نظام الرئيس بشار الاسد فقرات من اشعار عمها الراحل نزار قباني لتبرير مواقفه الدموية، مثلما فعل السيد بشار الجعفري مندوب سورية في الامم المتحدة ليلة امس الاول.وقالت الدكتورة قباني في رسالة بعثت بها الى جريدة عبد الباري عطوان : ان استخدام اشعار عمها هو محاولة لاستغلاله وروحه وهو المعادي للطغاة. واضافت بأن عمها الشاعر الكبير نزار قباني مات في المنفى، لانه لم يستطع العيش في بلده سورية الحبيبة التي تحولت الى ديكتاتورية دموية، ولو كان حيا اليوم لكان من الاصوات القوية للشعب السوري وثورته الشجاعة

وكان السيد الجعفري قد بدأ خطابه يوم امس امام مجلس الامن الدولي الذي عقد جلسة خاصة لمناقشة مبادرة عربية تطالب بتنحي الرئيس الاسد وتسليم مهامه الى نائبه فاروق الشرع وتشكيل حكومة وحدة وطنية، بدأ خطابه بجزء من قصيدة للشاعر نزار قباني متألما على سورية تقول 'دمشق يا كنز احلامي ومروحتي اشكو العروبة ام اشكو لك العربا في صحيفة الجارديان مقال للكاتب البريطاني باتريك سيل مؤلف كتاب "الأسد"، السيرة الذاتية للرئيس السوري السابق حافظ الأسد ووالد الرئيس الحالي

انتهى تصريح رنا قباني لعبد الباري عطوان

لماذا نطلب منها ان تسكر بوزها

اولا : لانه ليس لها الحق في المتاجرة باسم الشاعر العربي الكبير نزار قباني الذي لو كان حيا ورأى كيف تمول ريالات النفط حربا اهلية وطائفية في سوريا لكان اشد على النفطيين من مبعوث سوريا للامم المتحدة الذي كل ما فعله انه قرأ ابياتا شعرية في حب دمشق وهجاء العرب قالها نزار في قلب دمشق .. وليس من الدوحة او الرياض

ثانيا : ولما علم نزار وهو على مستشفى المرض في لندن انه سيموت رفض عروضا اردنية وسعودية لدفع نفقات دفنه ونقل جثمانه الى الاردن او السعودية وطلب ان يدفن في بلده سوريا ولم يذكر في وصيته ان الشخاخة رنا مطلقة محمود دوريش وكيله له تنطق باسمه .. بعد موته

ثالثا :  لان رنا مطلقة محمود درويش وزوجة باتريك سيل اخر من يحق له ان  يتحدث عن ( جرائم ) النظام السوري .. فابوها ( صباح قباني ) كان سفيرا لحافظ الاسد في واشنطون عام 73 وعمل في وزارة الخارجية يوم ارتكب رفعت الاسد وعبد الحليم خدام مجزرة حماه .. وخدام هو الذي وظف والدها في وزارة الخارجية السورية ولم نسمع منه - ولا من اسرة رنا - اية كلمة ضد جرائم النظام الذي يمثله صباح قباني ( ابو رنا ) في واشنطون ... والاذاعة السورية التي فزرتنا ببرامجها السخيفة التي كانت تتغزل بالرئيس والحزب القائد كان مديرها صباح قباني والد ام شخة

رابعا : زوج رنا الصحافي البريطاني ( باتريك سيل ) هو الذي ارخ لحافظ الاسد وكتب سيرته الذاتية ( الاسد السيرة الذاتية )  ونافق له في كل مناسبة وهو الذي كتب بعد اندلاع الربيع السوري الاخونجي النفطي محذرا من تسلم الاخونجية الحكم في سوريا ..  فتحت  عنوان إذا ما سقط الأسد فسنرى تحالفات المنطقة تنهار كتب سيل في الغارديان البريطانية يقول بالحرف : إن الرئيس السوري بشار الأسد ليس الوحيد الذي يشعر بقلق وهو يراقب الاحتجاجات. فتغيير النظام هناك سيعيد تشكيل الشرق الأوسط.يقول سيل إنه إذا ما عجز النظام السوري لبشار الأسد عن إعادة تأكيد سلطته، وتم أسقاطه أو مجرد إضعافه بفعل فترة ممتددة من الاضططرابات الشعبية فإن التداعيات الجيوسياسية لذلك الانهيار ستكون جمة

هل عرفتم لماذا طلبنا من رنا قباني ان تسكر بوزها ... وتاكل خرا