اسامة فوزي : انا اول من نبه الاماراتيين الى مؤامرات الاخونجية ..منذ عام ثمانين


March 11 2012 14:15
 

 

عرب تايمز - خاص

كان الزميل اسامة فوزي اول من نبه الاماراتيين منذ عام 1980 الى خطورة ما يفعله ( الاخونجية ) في الامارات حتى انه كتب اكثر من ثلاثين مقالا في جريدة الخليج اثبت فيها ان مناهج الامارات ( الكتب المدرسية ) التي كانت لجنة في وزارة التربية تضعها للطلبة باشراف كامل من اخونجية مصر والاردن تسعى لتغيير هوية المجتمع الاماراتي تمهيدا للاستيلاء على السلطة ... وقد تجح الاخونجية في حينه - وكانوا يسيطرون على وزارة التربية والجامعة الاماراتية في العين - في انهاء خدمات الزميل فوزي ومحاولة تسفيره من البلاد لولا تدخل صديقه الدكتور نوري شفيق مدير الجامعة ( وزير التربية الاردني السابق ) الذي منح الزميل فوزي اقامة على الجامعة ثم تدخل صديقه الاستاذ عبيد المزروعي رئيس تحرير جريدة الفجر الذي انشأ مكتبا للجريدة في عجمان وعين الزميل فوزي مديرا له قبل ان يقرر فوزي الهجرة الى امريكا

وعلى هامش تحرك الاخوان المكشوف ضد الامارات والذي توج بتصريحات اخونجية مصر الاخيرة نعيد نشر ما سبق وذكره الزميل فوزي في  ديسمبر الماضي عن هذه الحكاية ... للتذكير فقط

الزميل اسامة فوزي : انا اول من حذر من مؤامرات جماعة الاخوان على النظام السياسي والاجتماعي والتعليمي في دولة الامارات وتم فصلي من العمل بسبب مقالاتي من قبل وزير تربية ( اخونجي ) ووكيل وزارة ايراني الاصل


December 23 2011 12:21
 

 

عرب تايمز - خاص

قال الزميل اسامة فوزي في ندوة عقدت في نادي القلم في مدينة اوستن - عاصمة ولاية تكساس - يوم امس وحضرها عدد كبير من الطلبة العرب في جامعة تكساس قال معلقا على قرار الامارات سحب الجنسية من عدد من الاخونجية من اعضاء ( جمعية الاصلاح )  قال : انا اول من حذر الاماراتيين من خطورة هذه العصابات التي تتلطى بالدين وتعمل  تحت شعارات دينية واسلامية وتتخذ من مقر جمعية الاصلاح مقرا لها

وقال ان الجنسية الاماراتية يجب ان تسحب من مئات من هذه العناصر المدسوسة التي تعمل على تخريب المجتمع الاماراتي تحت شعارات دينية   وقال  انه بدأ يكتشف الدور الخطير لجماعة الاخوان وجمعية الاصلاح في مطلع الثمانينات عندما عمل كرئيس لقسم المتابعة في جامعة الامارات ( العين ) التي كانت تسيطر عليها عصابات الاخوان بزعامة وزير التربية سعيد سلمان الذي سلم الجامعة لشقيق زوجته ( سعيد حارب )  وسلم الوزارة للمدعو عبدالله طه وهو اخونجي من اصول فارسية ( متجنس )  بينما تولى ادارة الجامعة الاخونجي المصري عز الدين ابراهيم الذي عمل - بعد هروبه من مصر - في قطر كمستشار لحاكم قطر وتركها الى ابو ظبي بعد خلافه مع ابن بلده يوسف القرضاوي على التمسح ببلاط حاكم قطر

وقال فوزي : عندما تولى رئيسي في العمل الدكتور عبدالله عباس رئاسة دائرة المناهج في وزارة التربية الى جانب عمله كامين عام مساعد في الجامعة نقلني معه الى دبي للعمل كرئيس لقسم الاعلام والعلاقات في دائرة المناهج التي تضع الكتب المدرسية .. وبعد تولي سلطان القاسمي الادارة بدلا من الدكتور عبداله عباس ( والقاسمي اخونجي من شيوخ راس الخيمة ) بدا التخريب في عقل وفكر ابناء الامارات من خلال تكليف جماعة الاخوان المسلمين  الاردنية باعداد وتاليف جميع الكتب المدرسية وتم استدعاء اسحق الفرحان - احد زعماء الجماعة في الاردن - للاشراف على لجان التأليف التي حولت جميع الكتب المدرسية الى منشورات لجماعة الاخوان تبث افكارهم ونظرياتهم ومعتقداتهم وتفرضها على طلبة المدارس

واضاف : بحكم عملي في الدائرة اطلعت على تفاصيل مخزية للعلاقة المشبوهة بين جماعة الاخوان وبين الوزير ونائبه وعصابته وشقيق زوجته ... ووجدت ان من واجبي - على الاقل كمدرس سابق - ان اضع الاماراتيين في الصورة ... وقد ساعدني الكاتب والصحفي المصري الكبير احمد الجمال في مسعاي عندما وضع تحت تصرفي صفحته السياسية في جريدة الخليج التي تصدر في الشارقة حيث نشرت في جريدة الخليج اكثر من ثلاثين مقالا كشفت فيها حجم الجريمة وعملية التزوير التي قامت بها الجماعة بحق الكتب والمناهج المدرسية وخطورة ما فعلوه على الاماراتيين وعرضت لنماذج من جميع الكتب الجديدة التي الفها الاخوان واعضاء جمعية الاصلاح وهي حملة دفعت وكيل الوزارة الفارسي الاصل الى الانتقام مني بفصلي من العمل ومصادرة حقوقي ( تقاعد او مكافات عشر سنوات هي مدة خدمتي في الوزارة )  ... وختم بقوله احمد الله ان الاماراتيين ادركوا اليوم - وبعد ثلاثين سنة من نشر مقالاتي - خطورة هذه الجماعة وهذه الجمعية ( جمعية الاصلاح ) ودورها التخريبي الذي يطمع باستلام الحكم واثارة البلبلة عبر عناصر اماراتية دسوسة كلها من ( المتجنسين ) الذين حصلوا على الجنسية الاماراتية مستغلين قوانين التجنس السهلة في الامارات

 وكان  مصدر مسؤول في الإدارة العامة لشؤون الجنسية والإقامة في الامارات قد اعلن ان رئيس الدولة أصدر بتاريخ 9 محرم 1433 هـ الموافق 4 ديسمبر2011 أمرا رقم 2 / 1 /7857 .. يقضي بسحب جنسية الدولة من سبعة من اعضاء جمعية الاصلاح من المتجنسين وهم - حسين منيف عبدالله حسن الجابري .. / منح جنسية الدولة بالتجنس بتاريخ 24 / 5 /1976 /.- حسن منيف عبدالله حسن الجابري .. / منح جنسية الدولة بالتجنس بتاريخ 24 / 5 /1976 / 3- إبراهيم حسن على حسن المرزوقي .. / منح جنسية الدولة بالتجنس بتاريخ11 /3 / 1979 /.- شاهين عبدالله مال الله حيدر الحوسني .. / منح جنسية الدولة بالتجنس بتاريخ 18 /11/1976/. - علي حسين أحمد علي الحمادي .. / منح جنسية الدولة بالتجنس بتاريخ 3/ 6 /1986/.- محمد عبدالرزاق محمد الصديق العبيدلي .. / منح جنسية الدولة بالتجنس بتاريخ 19 / 7 /1976/ .و ذلك لقيامهم بأعمال تعد خطرا على أمن الدولة وسلامتها

وأوضح المصدر أن المذكورين كانوا في الأصل يحملون جنسيات دول أخرى، وأن السلطات المختصة منحت لهم جنسية الدولة بالتجنس.وأضاف المصدر أنهم عملوا خلال السنوات الماضية على القيام بأعمال تهدد الأمن الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال إرتباطهم بمنظمات وشخصيات إقليمية ودولية مشبوهة، كما إرتبط بعضهم بمنظمات وجمعيات مشبوهة، مدرجة في قوائم الأمم المتحدة المتعلقة بمكافحة تمويل الإرهاب

وقال المصدر إن المادة / 16 / من قانون الجنسية رقم / 17 / لسنة 1972 والقانون المعدل عليه تنص على أنه تسحب الجنسية عن المتجنس " إذا أتى عملا يعد خطرا على أمن الدولة وسلامتها أو شرع في ذلك ".وأكد المصدر المسؤول في الإدارة العامة لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ في ختام تصريحه أن إتخاذ هذا القرار يعتبر من الأعمال السيادية للدولة