كتب : أسامة فوزي

* الدكتور رشاد خليفة ليس الوحيد الذي ادعى النبوة في السنوات الخمسين الاخيرة كما ذكرت في مقالي السابق ولكنه الاشهر بينهم لانه الوحيد الذي يحمل درجات جامعية عالية ... فالانبياء الذين اعلن عنهم مؤخرا في مصر وعلى رأسهم موظف حكومي اسمه سيد طلبة ليسوا قطعا بمستوى رشاد خليفة ... فالنبي طلبة لم يتمكن من جذب اكثر من 17 شخصا كانوا مقتنعين أن طلبة نبي منّ عليه الله بنعمة المشاهدة وهي أقصى درجات التصوف، وادعى قدرته على علاج الأمراض والشلل وطلبة ليس مدعي النبوة الأول الذي يظهر في مصر، ففي كل فترة يظهر من يدعي النبوة في مصر وآخرهم كان خياطا بمنطقة التبين جنوب القاهرة فقد القت اجهزة الامن المصرية القبض على خياط يبلغ من العمر 23 عاماً ادعى النبوة, وزعم ان الله سبحانه وتعالى انزل عليه الوحي, وان هاتفاً ايقظه من النوم, وقال له: انت المهدي المنتظر وعليك هداية الناس، واخراجهم من الظلمات الى النور, وادعى المتهم الذي يدعى محمد عبدالرازق ابو العلا ان حامل الوحي سلمه كتابا اسمه التفسير يتناول شرح آيات لم يتم تفسيرها من القرآن على حد زعمه, وقال المتهم في التحقيقات التي اجرتها معه نيابة التبين, جنوب القاهرة, ان نهاية العالم باق لها مئة عام فقط وان النبي محمد صلى الله عليه وسلم ــ حسب زعمه ــ ليس آخر الانبياء المرسلين, ووصل الخياط تخريفه زاعماً ان اسمه النبي احمد وليس محمد. ... اما النبية " منال " فكانت اطرف الانبياء الجدد وقد امن بها عدد من الاطباء المشهورين في مصر ( انقر هنا لقراءة حكاية النبية منال ).

* اما النبي الذي ظهر في الكويت وبالتحديد في منطقة حولي فقد اعلن صراحة انه نبي هذه الامة وقال :" أنا نبي هذه الأمة، بعثني الله لأصلح بين البشر والشعوب، ولن يستطيع أحد منعي من اكمال رسالتي، حتى لو وضعت خلف القضبان... النبي الجديد كويتي الجنسية عمره 31 عاماً، وقع في قبضة رجال مباحث حولي بعد القاء القبض عليه أثناء ممارسته الشعوذة والنصب، وكانت معلومات وردت إلى إدارة مباحث حولي تفيد بوجود شخص يمارس الدجل والشعوذة والاحتيال في منطقة الصليبخات، فأمر مدير مباحث حولي  بمراقبة المشعوذ واصطياده متلبساً بالجرم المشهود، وبعد استصدار إذن بالتفتيش من النيابة العامة، قام رجال الشرطة بوضع خطة لإلقاء القبض على المتهم، وكلفوا أحد المصادر السريين بالاتصال بالمشعوذ والذهاب اليه ويوهمه أنه يعاني من مشكلة صحية ويريد أن يعالجه، وفور دخول المصدر منزل المتهم قال الأخير جاءني الوحي الآن وأخبرني أنك أتيت بسيارة من نوع كذا وتريدني أن أساعدك للشفاء من المرض الذي تعانيه.وقالت المصادر الأمنية للصحف: فوجئ المصدر بمعرفة المتهم نوع السيارة التي كان يستقلها، إلا أن هذا الاستغراب زال عندما داهمت المجموعة المكلفة القاء القبض على المتهم المنزل، واكتشفت أن كاميرا سرية وضعت على باب المنزل لمراقبة الداخلين اليه، وضبطت في المنزل أدوات ممارسة الشعوذة والسحر.وأضافت المصادر: ان المتهم اعترف بممارسته السحر والشعوذة، ويدعي النبوة منذ العام 1991 ويوهم ضحاياه، وغالبيتهم من النساء بقدرته على حل جميع مشاكلهم العاطفية والزوجية، ويخضع بعض زبائنه لجلسات عدة، ويرسم خلال هذه الجلسات أشكالاً لحيوانات كالحمير والخراف والبقر على أجسادهن، ويطلب منهن الامتناع عن الاستحمام لمدة أسبوع كي لا يزول مفعول السحر، حسب ادعائه .وتضيف المصادر أن المتهم يصر على ادعاء النبوة، وانه مرسل من الله إلى الأرض ليصلح بين البشر والشعوب من خلال أدوات الشعوذة كالبخور والودع والشعر والزيت، كما يدعي أنه يعالج الناس بالقرآن الكريم، لكن عند التحقيق معه اتضح أنه لا يحفظ سوى سورة الحمد، وتختم المصادر قولها: لم يتوقف المتهم عند الادعاء الكاذب بالنبوة، بل إنه كان يطلب من بعض ضحاياه من النساء شرب دم الدجاج الذي يوهمهن انه تلا عليه آيات قرآنيــــة، وذلك من أجل ايهامهن بــــــأن أزواجــــــــهن سيصبحون كـ الخاتم بأصابعهن.

* في دراسة نشرت في الاهرام ان عدد الذين ادعوا النبوة في مصر يزيد عن خمسين شخصا ... اشهرهم الدكتور شعيشع وهو طبيب نسائي القي القبض عليه في الاسكندرية عام 1985 .... الدكتور شعيشع ولد عام 1922 التحق بكلية الطب عام 1940 وتخرج منها للعمل في الصحة المدرسية لكنه سرعان ما استقال وفتح عيادة في محرم بيك وعرف بعمليات الاجهاظ الممنوعة التي كان يجريها للنساء في عيادته .... وبدأ التحول يظهر عليه بعد ان تعرف بزوجة صديق له واحبها وارتبط بها ونشأت بينهما علاقة حميمة واطلق عليها لقب " أم المؤمنين " واعلن انه نبي واطلق على دعوته اسم " الطريقة الصلاحية الشاذلية الزينبية المحمدية " .... وقد جاوز اتباع الدكتور شعيشع الخمسين شخصا قسمهم الى " ملوك " وهم يؤمنون به وبنبوته و " صعاليك " وهم الذين لم يرتقوا للايمان به بعد .

* شهرة الدكتور شعيشع نبعت من امرين هامين
الاول : ان اتباعه كانوا من الاطباء واساتذة الجامعات والمهندسين وكبار رجال الاعمال في الاسكندرية .
الثاني : غرابة الطقوس الدينية التي كان يمارسها مع اتباعه والتي تتسم بالشذوذ الجنسي والغرابة منها انه كان يقبل الرجال من اتباعه في افواههم ثلاث مرات ... والنساء 20 مرة وكان يطلق عليها " القبلة المحمدية الطاهرة ".... وقد اسقط شعيشع فروض الاسلام كالصلاة والحج والزكاة والصيام .

* من الانبياء الذين ظهروا في مصر محمد الجعفري ... وهذا ظهر في اسوان وهو فلاح  شبه امي من " كوم امبو " ومع ذلك وصلت دعوته الى حي الزمالك الراقي في القاهرة من خلال عمله كبواب لاحدى العمارات حيث تمكن من استقطاب عشرات من ابناء الحي الراقي وكان يقيم لهم حفلات دينية في احدى الشقق الخالية تعرف باسم " الطقوس الجعفرية " يتم خلالها تبادل الزوجات ... وقد عثرت الشرطة في الشقة على احدى رسائله الدينية المكتوبة بلغة ركيكة كان يطلق عليها " لغز الايمان " .

* وفي الاسكندرية اعلن مدير امن سابق بأحدى الشركات الملاحية وعمره 63 عاما واسمه محمد ابراهيم محفوظ انه نبي الله وانشأ " الطريقة الروحية " في منزله وتتلخص دعوته في ان النبي محمد لم يمت وانما يتجسد فيه ..وقد اباح الربا ثم اخذ ينفرد بزوجات اتباعه ممن يلجأن اليه للعلاج الروحي وكان اتباعه يسجدون له  وقد اباح لهم الزنا وقبل فترة اعلن عن القاء القبض على عبد الرحمن عمر السنوسي في كفر حكيم قرب القاهرة بعد ان اغعلم في احدى خطبه انه " المهدي المنتظر " .


* ولكن الأغرب من ادعياء النبوة هم المريدون الذين يقتنعون بهؤلاء الأنبياء، فقد  وصل عدد اتباع الشيخة منال الى 250 شخصا وهي ادعت ان منزلها كعبة ومن دخله كمن أدى فريضة الحج، وادعت قدرتها على علاج الأمراض وقالت ان السيدة زينب تتجلى لها، وهي حالياً تقضي عقوبة السجن خمس سنوات وقبل ذلك بثلاث سنوات ادعى موظف محال على المعاش اسمه حسنين النبوة والألوهية معاً وحصل على حكم بالسجن خمس سنوات ومعه 13 مريدا.


* لقد فرضت المباحث المصرية رقابة مشددة على ثلاثة من اخطر الدعاة الجدد واذكاهم  لانهم انتشروا عبر الفضائيات انتشار النار في الهشيم .... وهم عمرو خالد وخالد الجندي والشيخ اليمني حبيب الجفري ... وقامت بطرد الجفري من مصر ومنعت عمرو خالد والجندي من القاء الدروس في المساجد ... ومع ان عمرو خالد حاول الايحاء بأن لهذا القرار خلفيته السياسية الا ان المراقبين المصريين يؤكدون ان عمرو خالد لم يتطرق في كل خطبه ودروسه الى اية قضية سياسية وانما يتناول موضوعات سطحية تهم المراهقين وتشغلهم مثل الزواج والطلاق والعادة السرية ...الخ ... واذا كان ادعياء النبوة قد انتهوا الى السجون فان عمرو خالد انتهى في لندن وعمان وبيروت بعد ان وجد من يتبناه ماليا وكانت محطة ال بي سي اللبنانية المملوكة لحزب الكتائب اول من استضاف عمرو خالد بعد خروجه من مصر وبدأت الفضائيات الاسرائيلية تعرض له برامجه ... فما حكاية عمرو خالد مع " اليهود "  ولماذا سارعوا الى تبنيه على هذا النحو ؟

* هذا هو موضوع الحلقة القادمة ... فانقر هنا لقراءتها .

مقالات ذات صلة

* عمرو خالد يفتي لصالح اليهود
* مدعية النبوة " الشيخة منال "

* التكسب في قصور الحكام العرب
* هذا الشبل من ذاك الاسد
* وماذا عن الشيخ خالد الجندي ؟

لقراءة المقالات السابقة لاسامة فوزي انقر هنا