كتب : أسامة فوزي
*  لم اتخيل ولو للحظة واحدة ان الولد الصغير الذي كان يرافق فاروق الفيشاوي وزوجته
سمية الالفي في مطلع الثمانينات خلال تصويرهما لمسلسلات تلفزيونية لصالح تلفزيون دبي واستوديوهات عجمان سوف يتحول الى واعظ ديني يلقي فينا دروسا في الفقه الاسلامي ليس لانه من المتبحرين بالدين لا سمح الله وانما لانه فقط تلميذ لنصاب اسمه عمرو خالد فشل في ان يصبح لاعب (فطبول) في النادي الاهلي فاختار ان يصبح ( نبيا) وداعية اسلامي عبر فضائية ممثلة الاغراء السابقة صفاء ابو السعود.


* انجبت مصر في السنوات الاخيرة مجموعة من النصابين اتخذوا من الدين ميدانا للتكسب والارتزاق لعل اشهرهم المدعو عمرو خالد والشيخ خالد الجندي والشيخ هداية وكمشة من النصابين الذين ادعوا النبوة لعل اشهرهم السيدة (منال) التي طلبت من المؤمنين بها ان يحجوا الى بيتها في السيدة زينب وكانت تعفيهم من الصلاة والصوم وتسمح لهم بممارسة الجنس مع المحارم!! والعجيب ان اتباع النبية منال كانوا من الاطباء والمهندسين !!


* الشيخ خالد الجندي الذي يظهر في برامجه التلفزيونية على الفضائيات بربطة عنق مثل عمرو خالد تبين مؤخرا انه بطل لفضيحة جنسية عمرها اربع سنوات حيث كان يواقع فضيلته امرأة متزوجة سرا ولما ضبطوه زعم انه تزوج بها  زواجا عرفيا وبعد البحث والتقصي تبين ان بنات فضيلة الشيخ النصاب المودرن يدرسن في مدرسة مسيحية!!


* الشيخ خالد الذي عمل في وزارة الاوقاف براتب 120 جنيها اصبح خلال اربع سنوات مليونيرا تقف امام فيلته الفاخرة خمس سيارات مرسيدس شبح ولا يتقاضى اثمان فتاويه الا بالدولار!!! واصبحت شرائطه في الاسواق تنافس شرائط شعبان عبد الرحيم.

* للشيخ عمرو خالد الذي لا يزور عمان الا بدعوة من الملكة رانيا فتستقبله الملكة  في قصرها العامر على مرمى حجر من سجن الجويدة الذي يغص بالسجناء السياسيين من (الاسلاميين)  الذين لم يحلقوا لحاهم مثل فضيلته .... اقول : لهذا النصاب موقع على الانترنيت تروج له جريدة الدستور الاردنية باعلان يقول (الموقع الوحيد لعمرو خالد) وهي صيغة متداولة في الاسواق المصرية حيث تجد مثلا في حي الحسين اعلانات تقول ( مطعم الدهان المطعم الوحيد ليس لنا فروع اخرى) ... هذه العقلية التجارية ادخلها عمرو خالد الى بزنس التجارة بالاسلام وهي تجارة وجد عمرو خالد انها اربح بكثير من مكاتب المحاسبة التي فتحها في القاهرة ... وفشل فيها.... لذا يشرف عمرو خالد تماما مثل عمرو دياب على طباعة اشرطته الصوتية وتوزيعها على البقاليات والمحلات والاكشاك .


* ظاهرة النصابين عمرو خالد وخالد الجندي والشيخة منال وغيرهم بدأت مع ظهور المحطات الفضائية التي يديرها او يمتلكها نصابون ايضا مثل محطة (آرت) التي اشهرت عمرو خالد فهذه الفضائية يمتلكها نصاب اسمه الشيخ صالح كامل تراه صباحا في الازهر جنبا الى جنب مع شيخ الازهر بصفته احد التقاة الورعين وتراه مساء مع زوجته ممثلة الاغراء صفاء ابو السعود في خمارات فنادق الخمس نجوم التي يشارك صالح كامل في ملكيتها جنبا الى جنب مع بنوك البركة (الاسلامية)!!


* عملية النصب باسم الاسلام والمسلمين بدأت مؤخرا تتخذ اكثر من شكل وانتقلت الى مسلسلات الفضائيات العربية في رمضان فالجهات المنتجة لهذه المسلسلات لم تجد من بين المسلمين من يستحق ان تؤرخ له في مسلسلات كاملة غير عمرو بن العاص والحجاج بن يوسف الثقفي باعتبارهما رمزين من رموز الاسلام مع ان الاول نصاب معروف تسبب في قصة التحكيم الشهيرة بين علي ومعاوية بفتنة اسفرت عن معركة ذهب ضحيتها الوف المسلمين اما الثاني الذي حرف في القرآن وقصف الكعبة بالمنجنيقات فقد وجدوا في سجونه في بغداد بعد موته عشرات الالوف من السجناء الابرياء عداك عن المقابر الجماعية التي اعاد صدام حسين وذكرنا بها.


* تجارة الدين اصبحت تجارة رائجة ليس بسبب ذكاء النصابين الذين يحترفونها هذه الايام وانما بسبب تياسة وجهل الناس والا كيف يصل الى امامة احد مساجد مدينة دالاس الكبيرة شيخ نصاب هرب بكذا مائة الف دولار ووجدوا في جهاز الكومبيوتر الذي كان يستخدمه في المسجد ما يدل على ان فضيلته كان يدخل في اليوم الواحد الى عشرات المواقع الجنسية الفاضحة!!


* في عام 1987 وبعد اشهر فقط من صدور عرب تايمز كتبت عن الشيخ زاهر وهو شيخ انتدبه الازهر لاحد اكبر مساجد مدينة هيوستن ... هذا الشيخ سرق اموالا من احد البنوك بضمانة المركز الاسلامي وهرب الى القاهرة ... ومثله الشيخ عبد المنعم الذي جمع مئات الالوف من المصلين في هيوستن بدعوى العمل على شراء مزرعة ابقار لتوفير اللحم الحلال وهرب فضيلته من المدينة بالاموال التي جمعها ولم يترك للمصلين مزرعة وان ترك لهم (ابقارا) هم التيوس الذين سلموه اموالهم لانه ضحك عليهم بلحيته ودشداشته وفتاويه.


* في مطلع عام 1980 وخلال سهرة جمعتني بفاروق الفيشاوي وزوجته سمية الالفي وابنه الصغير احمد في مكتب الصحافي احمد الجمال في جريدة الخليج سألت فاروق عن اثر عمله في الفن على ابنه احمد - وكان طفلا - فضحك فاروق وقال انه لا يمانع في ان يعمل ابنه احمد سواء في الفن او في الازهر ويبدو ان امنية الاب تحققت فها هو ابنه الذي فشل في ان يصبح ممثلا ناجحا يمتلك برنامجا على فضائية صفاء ابو السعود يقدم من خلاله فتاوي للمسلمين رغم ان الولد لا يحفظ آية واحدة من القرآن الكريم ولماذا يحفظ طالما  ان مديرته هي فضيلة الشيخة صفاء ابو السعود .... وابوه الممثل الحشاش فاروق فيشاوي ... وزوج امه المطرب الفاشل النصاب مدحت صالح !!

مقالات ذات صلة

* عمرو خالد يفتي لصالح اليهود
* مدعية النبوة " الشيخة منال "

* التكسب في قصور الحكام العرب
* هذا الشبل من ذاك الاسد
* وماذا عن الشيخ خالد الجندي ؟