From : Sami Dib <dib@mpia-hd.mpg.de>
Reply-To : Sami Dib <dib@mpia-hd.mpg.de>
Sent : Sunday, May 30, 2004 7:23 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : about an article on your website


Dear Sir,

I saw an article on your website about "Arab leaders and foreign languages"
I was somehow perturbed that the author of that article carries my name.
and he says he lives in France (note he is using a hotmail adress)
I looked on google to see if there is a writer carrying the same name as me and living in France but coulnd"t find any.

I therefore question the authenticity of the person who wrote that article and
probably used my name (which he found on the web or my webapage).
I would like to stress that I am a PhD student in Astronomy and do/did not write articles of what so ever kind to the press.

I would like you to investigate that matter very seriously.

Best Regards,

Sami Dib

**********************************
Sami DIB
Max-Planck Institute for Astronomy
Konigstuhl 17
D-69117 Heidelberg
Germany
tel : +49/(0)6221 528 266
fax : +49/(0)6221 528 246

**********************************
 

ملحوظة من المحرر

ها نحن ننشر رسالتك على سبيل التوضيح مع اننا لا نرى مبررا لهذا الاستنتاج فكاتب المقال عنوانه البريدي يختلف عن عنوانك وهو مقيم في فرنسا وليس في المانيا ومقاله مكتوب باللغة العربية وكونك لم تجد ذكرا له في محرك البحث جوجول لا يعني انه كائن غير موجود .... ولا ندري لماذا تظن انه لا يوجد في الكرة الارضية كلها من يحمل اسم سامي ديب او ذيب غيرك واسمك الثاني قد يلفظ " دب " او " ديب " ... يا عزيزنا ... لقد اكتشفنا - مثلا - ان هناك 25 شخصا يحملون اسم  مستشار التحرير " اسامة فوزي " منهم مخرج سينمائي مصري ومحام في بيروت وصاحب مكتبة في القدس ... على اي حال ... من الواضح ان مقال الشخص الذي يحمل اسما مشابها لاسمك قد اصابك بالرعب ونحن نتفهم موقفك لان اجهزة المخابرات العربية لا ترحم ... لذا نوجه بالنيابة عنك نداء الى جميع الحكام العرب ملخصه ان الذي مسح الارض بكم هو سامي ديب بتاع فرنسا وليس سامي ديب الذي يعيش في المانيا والذي لا علاقة له من قريب او من بعيد بالامر ولا يقرأ عرب تايمز الا بالصدفة ... وقد نضطر في المستقبل - كرمال عيونك -  ان نطلب من القراء الذين يبعثون الينا برسائل ومقالات ان يكتبوا اسمائهم من خمسة مقاطع مرفقة مع اسماء امهاتهم حتى لا يقع الخلط بين قاريء مشاغب في باريس واخر يحمل نفس الاسم في المانيا .... والمشكلة هنا مع اسم مثل " محمد عبدالله " لانك قد تجد مليون شخص يحمل هذا الاسم .

*  

From : Sami Dib <dib@mpia-hd.mpg.de>
Reply-To : Sami Dib <dib@mpia-hd.mpg.de>
Sent : Monday, May 31, 2004 9:51 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : again


Dear Sir,

I looked at this "clarification" you put there about that article. I did not question the fact that somebody carries the same name as I, did not question the fact that he writes you about anything. However, the end result is that my fulladress phone number and email appears on your page without my consent whereas the adress or phone number of the "writer" is still invisible.

Honesty would have required you to do the opposite.

Very best,

S. D.




*
 

From : Sami Dib <dib@mpia-hd.mpg.de>
Reply-To : Sami Dib <dib@mpia-hd.mpg.de>
Sent : Monday, May 31, 2004 8:45 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : your article


Dear Sir,

I would like to insist on the fact that I am not the author of the article which appears on your webpage carrying my name.

After some detailed research with different browsers I found out that there is
another lebanese person carrying my name. He gratuated from Perpignan (France)and is working now at the lebanese University second Branch. THis person is certainly a maronite since since branch of the university have only maronite staff. You notice that in his article he attacked everybody except the lebanese president ! (this person does not have a tel number in France, I looked in the french telephone pages)

He might not be interested in visiting the arab country, but I am and you can understand that on the personal level such a lousy article in which he attacks all arab leaders and praises Sharon is a desaster for me and all people carrying the same name as he.

I count on your understanding to remove this controversy. Check about the
reality of the author.

If you do not act I will resort to legal actions in a German court.

Regards,

**********************************
Sami DIB
Max-Planck Institute for Astronomy
Konigstuhl 17
D-69117 Heidelberg
Germany

tel : +49/(0)6221 528 266
fax : +49/(0)6221 528 246
 


ولنا تعليق:

* اولا .... شكرا لانك تأكدت بنفسك اخيرا ان هناك مخلوقا اخر على هذا الكون يحمل اسما مشابها لاسمك بعد ان ذهبت بعيدا فاتهمت الرجل زورا بأنه انتحل اسمك  .

* وشكرا ايضا لانك بذلت كل هذا الجهد المخابراتي الكبير في " البحبشة " عن اسم الرجل ومكان عمله ومع انك تذكر في رسائلك انك طالب دكتوراه في علوم الفلك الا اننا نرشحك للعمل في اي جهاز مخابرات عربي لان قدرتك على التجسس والبحث والتفتيش عن الناس باستخدام الكومبيوتر تدعو الى الاعجاب .... ويبدو ان هذا هو التخصص الوحيد الذي ستعمل في مجاله بعد ان تعود الى بلدك .

* وشكرا .... لانك ضربت بنفسك - من حيث لا تدري - مثلا للنوعية التي تختارها الانظمة العربية لمواصلة دراساتها في الخارج على نفقة هذه الانظمة واجهزتها المشبوهة .... نوعية سخيفة وجبانة ومتخلفة عقليا وسريعة الاتهام والظن بالسؤ في الاخرين.... نوعية لا ولن تنتفع من اقامتها في الخارج ومعاشرتها للمجتمعات المتطورة والمتحضرة والمتقدمة علميا ومن المؤكد ان  اي " الماني " سيعلم بحكايتك وكيف انك تطالب بحذف مقال من جريدة لمجرد ان كاتب المقال يحمل اسما مشابها لاسمك سيخرج - هذا الالماني - بنتيجة ان وجودك في المانيا لم " ينجرك " ويجعل منك " بني ادم " و انسانا ديمقراطيا قادرا على الحوار والفهم والنقاش . .. وانك ستعود الى بلدك بشهادة دكتوراه لا قيمة لها لانك بقيت على تياستك وضيق افقك ... مجرد انسان عربي تافه مرعوب وجبان واناني يبحث عن مصلحته الشخصية لا غير ويطالب بالغاء الاخرين وشطبهم حتى لا يؤثروا على مصلحته .... خاصة الذين يحملون اسماء مشابهة لاسمه .

* اذا كنت لا تريد ان تنشر اسمك وعنوانك وارقام هواتفك .... لماذا اذن بعثت بها الينا وانت تعرف اننا " جريدة " ( انت قطعا لم تبعث بها الى خطيبتك ) ... ومن المؤكد اننا لم نلجأ الى اسلوبك المخابراتي لمعرفة ارقام هواتفكفضلا عن أن من حق الكاتب المقيم في فرنسا و الذي اتهمته بالسرقة والانتحال ان يعرف من انت تماما كما فعلت انت عندما استخدمت كل الامكانات الالكترونية المتاحة لك - كطالب دكتوراه - للتجسس على الرجل ومعرفة تفاصيل عن حياته ومكان عمله ودراسته بل واستخدمت البريد الالكتروني الخاص بالمؤسسة العلمية التي تدرس فيها لتوجيه اتهامات اجرامية للاخرين والتجسس عليهم .... انت تزعم ان الشاب العربي سامي ديب المقيم في فرنسا والذي كتب لنا تلك المقالة انتحل اسمك وطلبت ان نتحرى الامر ... ثم بعثت الينا برسالة ثانية تنفي هذا الزعم وتعترف بأن جهودى الاستخبارية اوصلتك الى ان الاسم حقيقي وغير منتحل وان هناك انسانا اخر على هذا الكون - غيرك - يحمل اسم " سامي ديب " ومع ذلك وبكل وقاحة وسفالة تدعونا الى حذف مقال الرجل لمجرد ان اسمه يتشابه مع اسمك  .... والا ستقاضينا في المحاكم الالمانية كما ورد في رسالتك .

* المخرج المصري السينمائي المعروف اسامة فوزي اخرج فيلما خارجا عن الذوق اسمه " عفاريت الاسفلت " هاجمته الصحف المصرية ورفضت الرقابة السماح بعرضه لانحطاط مستواه  فهل يحق لزميلنا "  الصحافي اسامة فوزي " ان يطالب بسحب فيلم المخرج المصري اسامة فوزي من الاسواق لمجرد ان اسم المخرج المصري اسامة فوزي يتشابه مع اسم زميلنا الصحافي اسامة فوزي !!

* ثم انت كذاب .... فقد زعمت ان سامي ديب " صاحب المقال " هاجم جميع الزعماء العرب واستثنى الرئيس اللبناني واستنتجت انه فعل ذلك لانه - اي الكاتب - " ماروني " مثل الرئيس .... هل يعقل ان تكون - يا دكتور الفلك - حقيرا في تفكيرك واستنتاجاتك الى هذه الدرجة ؟ الكاتب " سامي ديب " الذي يتشابه معك في الاسم لم يهاجم جميع الزعماء العرب وانما ذكر في مقاله اللغات التي يجيدها كل زعيم وقال ما معناه ان الرئيس اللبناني اميل لحود يتقن الفرنسية فأين المديح هنا ... الفرنسية هي اللغة الثانية في لبنان ويتقنها اطفال المدارس في بيروت فلماذا استكثرت على الرئيس اللبناني معرفته بهذه اللغة !! واشارتك الى ان كاتب المقال سامي ديب " ماروني " يدل على انك تربيت على النهج المخابراتي العربي الذي يستغل الطائفية والعنصرية ليحسم حواراته مع الاخرين مع انه من الواضح من رسائلك انك على استعداد لان تبوس طيز اي " ماروني " طالما ان هذا سيخدم مصالحك الشخصية الضيقة والانانية والتافهة .... ثم كيف عرفت ان سامي ديب  ماروني وما العيب في ذلك ؟ هل يدخل ضمن تخصصك في علم الفلك الفتح بالفنجان !! وهل دراسة الرجل او عمله في جامعة لبنانية او فرنسية يكفي للاستنتاج انه ماروني !!  وحتى لو صح ذلك فما العيب في ان يكون الكاتب مارونيا ؟  يا حمار .... القواميس التي استخدمتها اثناء دراستك اللغة الانجليزية في بلدك كلها من تأليف باحثين عرب مارونيين .... ومعظم امهات الكتب العربية والاسلامية التي حققت وطبعت في لبنان حققها مارنيون واصدرتها دور نشر مارونية .... المارونية طائفة مسيحية يدين بها عدد كبير من عرب سوريا الطبيعية فما هو العيب في ذلك !!

*وفي مجال المزايدة على كاتب المقال قلت انه مدح شارون .... يا حمار .... سامي ديب في مقاله الذي لا زال منشورا ( انقر هنا لقراءته مرة ثانية ) لم يمدح شارون وانما اشار الى ان شارون يتقن عدة لغات وقد ذكر ذلك في معرض مقارنته بين الحكام العرب وحكام اسرائيل .... فهل يعقل ان تكون حمارا باللغة العربية الى الدرجة التي لا تفهم فيها ما يكتب بها .... ومن هو الحمار الذي رشحك لدراسة الدكتوراه في " علم الفلك " .... وعلى فكرة .... لماذا الفلك ؟ هل حلت جميع المشكلات في بلدك واستوفى شعبك كل التخصصات ولم يعد الا " علم الفلك " حتى تنفقك دولتك على حمار مثلك لاخذ دكتوراه فيه !!

* ثم ... ما الذي ارعبك في مقال الرجل ؟ لقد ذكر الكاتب بعض المعلومات والحقائق المعروفة عن الحكام العرب واللغات التي يتقنها كل واحد منهم .... من باب المقارنة ومن باب الاشارة الى المستويات العلمية والثقافية لهؤلاء الحكام ومنهم من لم يكمل الخامس الابتدائي .... فأين الغلط في هذا !! و" مين " عاصص على ذنبك !!

* ثم لا يبدو من رسائلك انك معجب بالحكام العرب كما تحاول ان توحي في مقالك او رسالتك لانك لم تدافع عن اي منهم بما في ذلك عن رئيس الدولة التي بعثت بك لتحصل على درجة دكتوراه من المانيا في " علم الفلك " ... انت تقول بصراحة ان اعتراضك على المقال سببه ان كاتبه - الذي يتشابه اسمه مع اسمك -  لا يريد ان يعود الى العالم العربي مما يعني ان خوفك ورعبك سببه انك ستعود الى العالم العربي بشهادة الدكتوراه حتى تصبح - ربما - وزيرا ... ولو كنت تخطط للبقاء في المانيا لكان لك مع الحكام العرب شأنا اخر .... اليس كذلك .... ثم خيل لك عقلك المريض ان اجهزة المخابرات في بلدك سوف تقوم باستدعائك لتسألك عن المقال المنشور باعتبار انه يحمل اسما مشابها لاسمك مع انك تقيم في المانيا وكاتب المقال يقيم في باريس وبالتالي قمت - وبعقليتك المريضة المرعوبة ايضا - بتدارك ذلك بشن حملة على كاتب المقال واتهامه بانتحال اسمك وكأنك تريد استصدار شهادة حسن سلوك حتى تمر بها او عبرها الى المناصب في بلدك لتنشر التياسة التي عدت بها بين الناس .... وعليه فأنت لا تختلف مع كاتب المقال حول الحكام العرب بما فيهم حاكم بلدك وانما تختلف معه فقط في " الاجندة " التي تحملها كشخص وصولي انتهازي لا اكثر ولا اقل .... ومن الواضح انك كنت ستكتب " اضرط " مما كتبه سامي ديب عن الحكام العرب لو نجحت في الزواج من المانية واستقر بك المقام فيها .

* رسائلك تؤكد ان اشكالك من الدكاترة هم الذين يساعدون على افراز هكذا حكام في العالم العربي واذا كنت قد " زعلت " من مقال لاحد الشباب العرب لمجرد ان اسمه يشابه اسمك وطالبت بحذف مقال الرجل بل وقمت بعملية استخباراتية كبرى لمعرفة اسمه وعنوانه ومكان عمله .... فكيف ستتصرف اذن مع خصومك عندما تعود الى بلدك وتصبح فيه مسئولا ..... الله يستر !!

* واخيرا .... وبالنسبة لتهديدك لنا بالمحاكم الالمانية .... نقول لك اننا لن نحذف شيئا من رسائلك لانها اصبحت من حق القراء ... فأنت نموذج حي للجيل الذي تربيه انظمة المخابرات العربية وتبتعثه الى الخارج وتوزره عندما يعود الى ارض الوطن - جيل تافه وانتهازي و" حمار "  .... وتهديداتك لنا بالمحاكم الالمانية لا تخيفنا مع علمنا الاكيد ان القاضي الالماني سيضربك بالكندرة عندما يعرف بالقصة وسيسحب منك حتى شهادة الابتدائية لانك رجل جاهل وامي وتافه ....   والا ما معنى ان تهدد جريدة تصدر في امريكا بالقضاء اذا لم توقف نشر مقال كتبه انسان اخر يتشابه اسمه مع اسمك لمجرد ان مضمون المقال يتعارض مع مصالحك الشخصية !!

                                            زهير جبر