بطل هذه الفضيحة هو الدكتور علي عبد المعطي استاذ الفلسفة وتاريخها في جامعة الاسكندرية وقد كشفت الفضيحة جريدة " الاخبار " القاهرية في ابريل عام 1984 واشارت اليها جريدة الخليج في عددها رقم 1847 الصادر في 3 مايو 1984 .... فقد اوردت جريدة الاخبار المصرية حكاية هذه الفضيحة التي وصلت الى ساحات القضاء .

وتبدأ القصة بتهمة من الدكتور توفيق الطويل استاذ الفلسفة بجامعة القاهرة وعضو مجمع اللغة العربية ويوجهها الى زميله الدكتور علي عبد المعطي بأنه نقل حرفيا 173 صفحة من كتاب " اسس الفلسفة " ليضمها الى كتابه " قضايا الفلسفة العامة " وانه لم يضف الى ما نقل ولم ينقص منه كلمة واحدة حتى الهوامش والمراجع ولم يشر لا من قريب ولا من بعيد الى الكتاب الذي نقل عنه بل وقرره على طلبة كلية الاداب بالجامعة .

ويقول الدكتور الطويل : " من سخرية القدر ان ينقل استاذ الفلسفة في جامعة الاسكندرية عن كتابي " اسس الفلسفة " حتى هوامش الصفحات وفيها اشير الى بعض كتبي وبحوثي المنشورة مع ذكر الصفحات التي اعنيها موحيا للقاريء ان هذه المؤلفات هي من تأليفه ".