From : dan dan <sat88888@yahoo.com>
Sent : Saturday, November 8, 2003 12:00 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : قطر جلبت العاهرات في شهر رمضان

 


قطر جلبت العاهرات في شهر رمضان
الانفتاح القطري يتوج بعرض اجساد النساء في شهر رمضان المبارك



اقيم مؤتمر صحفي ضخم جدا في فندق الدوحه انتركونتيننتال اعلنت اداره الفندق استضافتها لمسابقه جمال اوربا واسيا خلال شهر اكتوبر الماضي والتي شاركت فيها متسابقات من روسيا وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق تحت رعايه الخطوط الجويه القطريه والهيئه العامه للسياحه ومن خلال المؤتمر آنف الذكر مدحت اداره الفندق التغطيه الفضائيه الضخمه لاحداث المسابقات ، وقد سعت بعض الفضائيات للاحتكار من خلال بث حصري مقابل مبالغ طائله كما ان
اسعار تذاكر دخول المسرح الذي أقيم عليه العرض كانت مرتفعه جدا مع مع اقبال كبير عليه ايضا وقد وجهت دعوات لشخصيات بارزه ورجال اعمال معروفين وواكب ذلك حضور عالمي وعموما هذا ماقاله الماديون الذين وقفوا خلف هذه المسابقه الفاضحه التي اعتبرها الكثيرون فضيحه من فضائح الانفتاح القطري والبحث عن التميز بأي ثمن من الاثمان تحت دعم قوي وضخم من قبل السلطات القطريه التي لم تغدتميز بين التصرف الطبيعي والتصرفات الشاذه ففي اوقات سابقه كانت قطر قدمت اياديها مصافحه ايادي السلطات الاسرائيليه ومقيمه علاقه تجاريه معها لااعتقد ان هناك انسانا عربيا او مسلما لايعلم بها ان قطر رضيت ان تكون مصدر قلق وتهديد للمنطقه من خلال تزايد عدد القوات الامريكيه فيها ومنحها قاعده باكملها للامريكان

ومن باب الانفتاح دعت السطات القطريه معظم مطربي ومطربات العالم لاقامه مهرجان للآغنيه على ارض الدوحه وفي اوقات مقاربه لرمضان وموسم الحج والعمره ايضأ ولن بنسى اهل قطر
نيه السلطات القطريه في منح بعض لاعبات التنس الجنسيه القطريه ودفع مبالغ طائله لهن كهدايا وهبات , والحقيقه مهما تحدثنا عن الانفتاح القطري فلن نأتي بموضوع جديد اوآراء تحفز المتابعين على التعليق فالجميع يعرفون كل الحقائق والتصرفات اللآمسئوله للسلطات القطريه اما مسابقه ملكه جمال اوروبا وآسيا فضيحه الفضائح فالارض التي اقيمت عليها احداثها وفعالياتها هي ارض عربيه ومسلمه وضمن الجزيره العربيه التي تضم الحرمين الشريفين والمقدسات الاسلاميه , وليس من حق اي انسان كان ان يدنسها بمثل هذه المسابقه او غيرها الغريب العجيب ماقاله المدير الآقليمي للمبيعات في فندفالانتركونتيننتال حيث قال ان السوق الروسي يشكل اهميه كبرى وان الفندق استهدف الطبقه العليا من المجتمع الروسي والعائلات ذات الدخل العالي وان هذه المسابقه ماهي الا واجهه سياحيه لقطر كسبتها بفضل جهود بذلت لتحويل اقامه
المسابقه من تونس لقطر وان حمله تسويقيه محليه وعلى نطاق دول مجلس التعاون الخليجي قد انطلقت لأيام للترويج لها قبل موعد بدئها وماقاله المعتوه يجعل الجميع يطرحون اسئله عده حول الفائده التي جنتها قطر ومنطقه الخليج من هذه المسابقه وكيف كانت واجهه سياحيه جديده لقطر؟
 بل من هم اللذين بذلو جهودا كبيره من قطر من اجل تمويل المسابقه في شهر اكتوبر الذي صادف شهر رمضان المبارك شهر لصوم والعباده والتقرب الى الله والشهر الذي تصفد فيه الشياطين؟ من المؤلم حقا ان نرى في دوله افريقيه مسلمه ثوره واعتراض وهيجان شعبي ورسمي على اقامه مسابقه ملكه جمال العالم في نيجيريا فقد اصدر العام الماضي رئيس مجلساتحادات المنضمات الاسلاميه في نيجيريا اعتراضا على اقامه تلك المسابقه في بلاده وقال لايمكن ان نقيس ما يدعيه انصار المسابقه من المكاسب بما تسفر عنه من تداعيات وخيمه على اخلاقيات الشعب بالسماح بممارسات غير معقوله عرفا واخلاقا وعقيده مثل مظاهر العري والميوعهواستعراض مفاتن النساء  اما في قطر فلم يفكر احد بتأثير اخلاقيات الشباب والشابات وكأن المسؤولون لاعلاقه لهم بالاسلام وأن دوله قطر ليست عربيه ودينها الاسلام ومما يزيدنا ان حكومه بهارتبا جانا الهندوسيه رفضت اجراء مسابقه ملكات الجمال في الولايه قال رئيس وزراء ولايه اوتار براديش لايوجد مكان للابتذال في مجتمعنا ويجب ان نتمسك بالقيم الاجتماعيه التقليديه التي لا تسمح بتنظيم مثل هذه النوعيه من الاستعراض المبتذل للجمال اما القطريين فقد لهثو خلف ايجاد مكان للابتذال وقدمو دعوه للانفلات ورمي القيم الاجتماعيه والاسلاميه جانبا واستعراض مثل هذه سوف يغير المجتمع القطري كثيرا للاسوأ, اننا نتسائل وبكل صراحه ماذا يريدون وماجدوى استضافه مسابقه لاختيار ملكه جمال ستكون فيها المتسابقات روسيات والحضور من الطبقه العليا من المجتمع الروسي !!! هل قطربحاجه للمال الروسي وهل هذا هو الوجه السياحي الجديد الذي تبحث عنه السلطات القطريه وتأمل الترويج له بشكل جيد انها فضيحه بل ام الفضائح واقامتها في بلد عربي مسلم ليش له مايبرره مهما بلغت الاعذار والجدير بالذكر ان السلطات القطريه الحاليه سمحت قبل فتره وجيزه ببناء الكنائس والمعابد للديانات المسيحيه والبوذيه وغيرها وسمحت للجميع من باب الانفتاح والحريه بممارسه طقوسهم الدينيه على ارض مسلمه وهذه مالم تكن عليه قطر قبل وصول السلطه الجديده حيث كانت البلاد محافظه وليس هناك وجود لمثل هذه التصرفات الشاذه التي ربما لن تنتهي بمسابقه جمال اوروبا واسيا فالقادم قد يكون اعظم واشد ايلاما