كتب : زهير جبر
وجه الكاتب والصحافي الكويتي فؤاد الهاشم اتهاما الى مسئولين كبارا في بلده بدفع رشوة لجريدة القدس اللندنية  وذلك في مقاله المنشور في جريدة الوطن الكويتية .... وذكر الهاشم ان البنك الكويتي - الاردني يدفع حاليا لجريدة القدس خمسة الاف جنيه استرليني يوميا ولمدة شهر كامل في مقابل اعلان نصف صفحة للبنك مما يعني ان البنك سيدفع للجريدة خلال شهرواحد فقط 150 الف جنيها استرلينيا اي ما يعادل 240 الف دولار .

من المعروف ان البنك المذكور مملوك لعدد من شيوخ ال الصباح من بينهم وزير الخارجية الحالي .... وتقول مصادر صحافية مطلعة في لندن لعرب تايمز ان البنك عمليا لا يحتاج الى الاعلان عن خدماته في جريدة ممنوعة من التوزيع في الكويت وبالتالي فان المراقبين اعتبروا الاعلان بمثابة رشوة للجريدة التي عرفت بهجومها الدائم على الكويت .

ويقول المطلعون ان الاتفاق على الاعلان او " الرشوة " تم خلال اللقاء الذي تم بين صاحب الجريدة عبد الباري عطوان ووزير الخارجية الكويتي في ابو ظبي .... ولاحظ المراقبون ان جريدة القدس امتنعت خلال الايام الماضية من الاشارة الى الكويت بخاصة ملفات الفساد التي يناقشها البرلمان .

ويقارن المراقبون بين الرشوة الكويتية و " كوبونات " صدام  ويقولون انها واحدة في الشكل وانت كانت مختلفة قليلا في الاسلوب والاسم .... ويضيف المراقبون ان الرشوة الاعلانية مرهونة بأداء جريدة القدس خلال هذا الشهر واداء صاحبها في مشاركاته ببرامج الجزيرة وان البنك سيجدد العقد شهريا اذا ما التزمت الجريدة بما اتفق عليه .

من المعروف ان جريدة القدس تتعرض لاتهامات عديدة بالنسبة للتمويل اخطرها الوثائق التي كانت قد وصلت الى عرب تايمز في الاشهر الاولى من صدور الجريدة والتي تضمنت صورا عن كشوفات الحساب البنكي لعبد الباري عطوان في البنك العربي ( بارك لين ) في لندن حيث تبين دخول تحويلات تصل الى ربع مليون جنيها استرلينيا الى الحساب محولة من حساب الصحافي الفلسطيني محمود ابو اغلزلف المتهم من قبل منظمة التحريري بالتمول من الحاكم العسكري الاسرائيلي للقدس .... والاغرب ان الجريدة كانت ولا تزال تحتل مبنى كبيرا في لندن يمتلكه تاجر يهودي معروف بارتباطاته باسرائيل وقد شغلت الجريدة المبنى مجانا دون مقابل ولما دفع ابو عطوان خمسين الفا في السنة الاولى كايجار للمبنى - لاسباب ضرائبية - قامت الشركة اليهودية المالكة للمبنى باعادة تحويل المبلغ الى حساب محمود ابو الزلف .

ويلاحظ المراقبون ان جريدة القدس تهاجم وبتناغم عجيب مع الصحف الاسرائيلية كلا من مصر والسعودية وسوريا كلما كانت هناك مواجهة بين احدى هذه الدول واسرائيل ... وركزت القدس مؤخرا هجومها على الاردن بعد اتهام شارون للاردن بقيادة الحملة الدولية ضده بخصوص الجدار العازل .

كنت قد كتبت عن هذه المسألة بتوسع في مقال سابق ... انقر هنا لقراءة هذا المقال .