وردتنا رسالة طلب صاحبها ان نحذف اسمه وعنوانه وتضمنت الرسالة العبارة التالية :
 تحية طيبة وبعد،،،منذ قرابة عشرة أيام، كنت أقرأ سلسلة مقالات للكاتب المصري الشهير فريد الفالوجي، عن الشقية أمينة المفتي،أخطر عميلة للموساد الإسرائيلي، وهي عبارة عن كتاب ألفه الفالوجي ونشره في يوليو 2002. وبينما هممت بالاستزادة عن هذا الموضوع، وبينما أقلب في صفحات الانترنت وإذ بي أعثر على نفس المقالات منشورة في موقعين اخرين على الانترنيت  منشورة بنفس العنوان للدكتور، سمير قديح، على أنها جزء من رسالة الدكتوراه التي حصل عليها قديح من جامعة العالم في سبتمبر 2002، بعنوان الموساد الإسرائيلي وإرهاب الدولة المنظم.
والغريب أن المقالات لكلا الكاتبين نسخة طبق الأصل، دون الإشارة من أي منهما إلى المصدر.

على إثر ذلك حالوت استقصاء الحقائق والاتصال بالدكتور الفالوجي لكنني لم أتمكن. وبينما أحالو الحصول على مزيد من المعلومات حول مقالات الدكتور قديح، الذي كان طالباً معي في جامعة بير زيت وأعرفه جيداً (علماً أنني تفاجأت كما الكل من حصوله على رسالة الدكتوراه). تفاجأت بأن الدكتور ينشر مقالات حول قصص أخطر عملاء الموساد حرفياً كما أوردها الكاتب المتخصص فريد الفالوجي.
انتهى الاقتباس
سنترك الحكم على هذا الموضوع للقراء ولمن تابع كتب الفالوجي ودراسة الدكتور سميح قديح لنعرف من سرق من من .... ونشير فقط الى ان الفالوجي لم يؤلف هذه الكتب وانما ترجمها عن مصادر اسرائيلية لذا جاءة الكتب مليئة بعبارات الاشادة بقوة الموساد كما تضمنت الكثير من الاخطاء والمغالطات في المعلومات .