الاخ اسامة فوزي
تحية طيبة وبعد

انا مواطن اردني اتابع موقعكم على الانترنيت منذ عدة سنوات من الاردن رغم ان الموقع ممنوع في الاردن واصبح دخولنا اليه يتم عبر بروكسيات خاصة نحصل عليها بصعوبة وموقعكم هو الموقع العربي الوحيد لجريدة عربية الممنوع في الاردن ويقال ان منعه تم بأمر من رئيس الوزراء السابق علي ابو الراغب بعد نشركم لرسالة توجان الفيصل عن ابو الراغب وشركات التأمين المملوكة له والمسجلة باسماء اولاده وعلاقة ذلك برفع اسعار التأمين على السيارات في الاردن .

قرأت ما نشرته جريدتكم عن  شيرين سيف النصر وعلاقتها بالعائلة المالكة في الاردن وعلاقتها الجنسية بالشيخ السعودي عبد العزيز البراهيم وحتى لا تقع جريدتكم في اخطاء تاريخية ارى من واجبي ان اصحح لكم بعض المعلومات التي وردت في مقالكم المذكور علما بأني من المطلعين على هذا الموضوع بحكم عملي وبحكم علاقتي بمختلف الاطراف الوارد ذكرها في المقال .

ذكرتم ان شيرين سيف النصر هي ابنة "ليلى هاشم" اخت الملكة" دينا عبد الحميد" اول زوجة للملك حسين وهذا غير صحيح ... الصحيح هو ان ليلى هاشم هي اخت "حنان هاشم" زوجة المرحوم" بهاء الدين علاء الدين طوقان" والدة الملكة علياء طوقان الزوجة الثالثة للملك حسين والتي توفيت بحادثة سقوط طائرة هليكوبتر كانت تستقلها وقيل يومها ان الملكة زين ام الملك حسين كانت وراء الحادث .( الصورة المنشورة الى جانب هذا الكلام هي للاميرة هيا وجدتها حنان وتظهر في الصورة الملكة الراحلة علياء ).

اذن ... شيرين سيف النصر هي ابنة خالة الملكة علياء وليست ابنة اخت الملكة دينا عبد الحميد .... شيرين سيف النصر لم تخرج عن قاعدة امها وخالاتها ( طب الجرة على فمها بتطلع البنت لامها او خالتها ) ... فخالتها حنان وقبل ان تصبح ابنتها علياء ملكة الاردن هربت وهي على ذمة زوجها بهاء الدين طوقان مع الدكتور حنانيا حين كان طبيبا في المستشفى العسكري في عمان وبعد ان قضت معه عدة ايام حلوة اعادها الملك حسين الى ذمة زوجها الذي قبل قدمي الملك من اجل ان يضغط على حنانيا ليعيد زوجته اليه ."ال هاشم " في الاردن وفلسطين تبرأوا من حنان واختها" مها "التي كانت زوجة لتاجر السلاح وشريك الملك حسين في تجارة السلاح " مروان الجابي " والذي طلق مها بسبب سلوكها وهي تعيش حاليا مع ابنتها " ريما " في لندن

حنان وبعد وفاة او " مقتل " ابنتها الملكة علياء كانت تقضي معظم وقتها برفقة الشيخة " هند ال ثاني " زوجة السفير القطري في عمان والتي اشتهرت بعلاقتها المشبوهة انذاك برئيس التشريفات الملكية " محمد عفاش العدوان " الذي اصبح لاحقا وزيرا للاعلام في الاردن .

كانت شيرين سيف النصر تزور " طنط " حنان في عمان والتي كانت تقدمها لبعض المهمين في الاردن ويبدو ان شيرين كانت تطمع في ان تحل محل علياء او على الاقل ان تقترن بأحد ابناء الملك خاصة الامير عبدالله الذي اصبح ملكا ولكن تعلق عبدالله بفتاة مسيحية من عجلون " من عائلة الربضي " عطل مشروع حنان وشيرين ... الى ان تعرفت شيرين بممدوح الليثي وشلته من خلال المخرج والمنتج فؤاد الالفي حيث كانت تتردد على مكتبه الكائن في شارع سليمان باشا (الطابق الثالث) وكان مكتب فؤاد مفتوحا على الروف ومزودا بغرفة نوم خاصة محاطة بالمرايا على الجوانب والسقف .... اما التراس فكان لحفلات الهش والنش للصبايا مثل شيرين الطامعات بدور كومبارس في احد افلام فؤاد الالفي .

شيرين ... حالها في غرفة النوم المذكورة لم يكن يختلف عن حال بقية الصبايا .... لا تختلف عنهن الا بحرصها على تقديم نفسها للاخرين على انها ابنة خالة ملكة الاردن الراحلة علياء طوقان .

تورط شيرين بالعمل في السينما وفي ادوار الاغراء تحديدا هو الذي خرب العلاقة بين شيرين وامها من ناحية ... وابناء الملكة علياء طوقان هيا وعلي ولعل هذا هو الذي اشارت اليه امها ليلى هاشم بعد نشر المقال الفضيحة عن شيرين في الصحف الاردنية والذي اشرتم اليه في مقالكم السابق حيث اتهمت ليلى هاشم " جهات لها علاقة بالقصر بالوقوف وراء عملية التشهير بشيرين " .

الذي لم تنشروه في مقالكم عن شيرين سيف النصر هو انها كانت من شلة رانيا الياسين ابنة الصيدلي الفلسطيني فيصل الياسين الذي هرب من الكويت بعد حرب عام 1990 فقد درست شيرين ورانيا في كلية واحدة في الجامعة الامريكية في القاهرة وكانت تلتقيان في شقة الزمالك وقد اشتهرت الفتاتان في الجامعة الامريكية بخاصة في حفلات الرقص التي كانت تقيمها الكلية حيث كانت رانيا تخلع حذائها لتقفز في وسط حلبة الراقصين رافعة تنورتها لتصل اليهم قبل شيرين .... ويقال ان رانيا لعبت دورا ايضا في منع شيرين من دخول الاردن  بعد ذلك .... رانيا وشيرين التقيا على مقاعد الدراسة في الجامعة الامريكية عام 1987 حيث تخرجت رانيا في قسم ادارة الاعمال ومع ان رانيا كانت تقيم بمقر سكن الطالبات في شارع الفلكي المجاور لمبنى الجامعة وسط القاهرة وتحديدا في غرفة رقم 611 الا انها كانت دائمة التردد على شقة الزمالك ولم تكن شيرين وحدها زميلة لرانيا على مقاعد الدراسة فقد زاملت رانيا " شيرين " ابنة الفنان عادل امام وخالد ابن محمد بسيوني سفير مصر في اسرائيل  وياسر ابن عبد الوهاب المسيري.

ليس صحيحا ان رانيا الياسين تعرفت على الملك عبدالله من خلال السفير الاردني الحالي في واشنطن كما ورد في احدى مقالاتكم رغم انها عملت فعلا في احدى شركاته ... رانيا " اصطادت " عبدالله من خلال تقربها من اخته عائشة وكان عبدالله يومها يبحث عن علاقة جديدة تخلصه من البنت الربضية التي هدد اهلها باثارة الدنيا بعد ان وجهوا اتهاما خطير له الامر الذي دعا الملك حسين الىاسكات اسرة المذكورة بتزويجها من الشريف فواز وهو ابن اخت زيد بن شاكر رغم انه كان متزوجا من اثنتين احداهما من عائلة الفار الفلسطينية وبعد الزواج باسبوعين طلق الشريف فواز البنت الربضية ليسدل الستار على حكايتها .

 رانيا روجت من خلال صديقاتها في القاهرة الى حكاية مختلفة بعض الشيء عن علاقتها بالامير عبدالله حيث ظهرت هذه الرواية في مجلة الوسط اللندنية في عدد رقم 368 الصادر في 15 يناير 1999 تحت عنوان " نظرة الامير استدرجت رانيا الى المصير الملكي "( انقر على الصورة لتكبير المقال ) .... المجلة نسبت الى صديقة لرانيا قالت انها درست معها في الكويت وانها كانت تتصل بها وتخبرها عن علاقتها بالامير عبدالله ... قالت الصديقة :" ان رانيا وبعد تخرجها التحقت بابيها الذي هرب الى عمان وعملت في شركة كومبيوتر لكن الشركة ما لبثت ان تعثرت وقامت بتصفية نشاطها وبعد ذلك التحقت رانيا بالعمل في مصرف اردني كبير وهذه المرة فتح الغد افاقه امامها عندما استقبلت احد اكبر عملاء البنك وهو الامير عبدالله ابن الحسين .... وقالت رانيا لصاحبتها - كما تقول المجلة - ان قلبها كان يخفق بشدة كلما التقت الامير وهكذا طرق الحب باب القلب الموصد وتقدم الامير لخطبة رانيا من ابيها ".

الشريف فواز الذي شغل وظيفة قائد شرطة البادية هو بطل فضيحة التهريب والرشوة التي تفجرت في عمان وبغداد الامر الذي دفع الملك الى اقالته وتعيينه سفيرا في رومانيا حيث ضربت فضائحه فيها الافاق حيث تجده متنقلا مع الساقطات من ملهى ليلي الى اخر ... من نايت كلوب اثينا بالاس الى نايت كلوب بخارست هوتيال الى خمارات وفنادق كونستانسا على البحر الاسود وهو يتاجر بالبعثات الدراسية الممنوحة للاردنيين من قبل الحكومة الرومانية حيث تباع البعثة بمبلغ ثمانية الاف دولارا.

الشريف فواز كان شريكا من الباطن للملك عبدالله قبل ان يصبح ملكا كما شارك محمد ومجدي ابني انور فريد الصالح ...فواز وشركائه كانوا يتقاضون عشرة الاف دولار عن كل سيارة بضاعة تمر عبر الحدود الاردنية العراقية حين كانت العلاقة محكومة بقرارات وعقوبات الامم المتحدة من العام 1991 وكان وكيلهم في تلك الصفقات سهيل ابن عبد الهادي المجالي ( عبد الهادي اودي ) وشريكه يزيد ابن عبدالله الحوامده .

الشيخ السعودي عبد العزيز شقيق الاميرة جوهرة زوجة الملك فهد يعلم بهذه العلاقات لشيرين سيف النصر بالقصر الملكي الاردني واغداقه الملايين عليها لم يكن لجمالها او لانه وقع في غرامها وانما فقط حتى يكسر عين بعض الامراء الاردنيين لان شيرين في النهاية محسوبة على القصر ... ولما اخذ عبد العزيز من شيرين ما يريد في فنادق القاهرة وشرم الشيخ ولندن رماها لتعود الى احضان الاخرين متنقلة من " زوج " الى " زوج " وفضيحتها مع المطرب الشاب مدحت صالح ومعاركه مع الراقصة فيفي عبده معروفة .

هذا جزء يسير من واقع الحال في الاردن وملفات الفساد في اوساط الكبار واولادهم كثيرة وكان يعلم بها سميح البطيخي بحكم منصبه ولعل هذا هو الذي شجعه ان يلهف حصته قبل ان يتقاعد فلعب دوره في فضيحة مجد غيت وكان كبش الفداء لان البطيخي وان كان رئيسا للمخابرات الا انه ليس من العائلة المالكة لذا لن يطوله العفو كما طال نسرين ابنة زيد بن شاكر مثلا .

في الرسالة القادمة ساكتب لكم عن علاء الخواجة وعلاقته بعبد السلام المجالي والروابده وخالد سمارة الزعبي الذي كان يسمسر لبيع الجوازات الاردنية بعشرة الاف دينار للجواز كما ساكتب لكم عن سامي جودة والد ناصر - ما غيره - .... مع رجائي الحار نشر الرسالة دون الاشارة الى اسمي او عنواني .... وللعلم فقط فان ما ورد في رسالة المدعو كريم تيسير طوقان والتي قمتم بنشرها صحيح مائة بالمائة والمسكين لفقوا له تهمة المخدرات بل وحقنوه بها في سجن الجويدة بل و........... لاسكاته وبأمر من ............