ذيل الكلب ليس ينعدل

  هذه قصيدة تتحدث عن اسرانا الابطال في سجون الاحتلال
من فلسطينيين وعرب بمناسبة اضرابهم عن الطعام ، وإستمرارهم في تحركاتهم الاخرى
 للحصول على حقوقهم الانسانية ، وتخاذل بل تواطؤ الانظمة العربية وعصابة المفتين لديها على هذا الوضع المزري
 الشاعر

( خاص بعرب تايمز)
في الاول من اكتوبر عام 2012
***
إذا الظـلام ُ تمادى ، أنتم ُ الـشـُّـعَـل ُ والحـُـلـْم ُ إن ْ تاه َ مِـنـّا ، أنتم ُ الأمـَـل ُ
فـَـكم ْ أسـير ٍ فـضاء ُ الكون ِ ساحتـُه ُ وكم ْ طـَـلـيْـق ٍ بقـَـبْو ِ الـروح ِ يـُـعْـتـقـل ُ

أيا أسـيْرا ً أحـال َ الجـُـوع َ مَـعركة ً
وقادة ُ العـُـرْب ِ بالإجــرام ِ تـَحْـتـَفِـل ُ

سـتين عـاما ً عــرايا فــي تآمـُـرِهم
علـى فلـسطين َ ، لا تابوا ولا خـَجـِلوا

تمـوت ُ وحـْـدَك َ لا تبكـيك َ نائِحَة ٌ
ولا الجيـوش ُ لموت ِ الناس ِ تـَـنـْفـَعـل ُ

لا مَجْـلِـس ُ البَغـْي والتعريص ِ يذكـُرُكم ولا أباطِـرة ُ البـترول ِ قـد سألوا
يسْـتوطِـن ُ الحـُـزن ُ أشـلائي وأوردتي  والقـَهْر ُ جـَـمر ٌ بـِجَـوف الـصَّدر ِ يَــعْـتـَمِـل ُ
مالي أطارد ُ حـُـلـْما ً لـست ُ أ ُدْركـُه ُ والحـُـلـْم ُ أصـبح فـي الإذلال ِ يُخـتـَزل ٌ

أثـْـبَـت َّ وعـْـدَك َ أن َّ النـَّـصْـر َ تـَصنعُـه
كــرامة ٌ تـَمْـتـَـطي راياتـِـها المـُـثـُل ُ

أراك َ رغــم َ شـَــقاء ِ النفـس ِ مبتسـِـما ً
وفـوق َ صـدْرك َ ثــقـْـل ٌ ليـس َ يُـحتـَمَل ُ

وأنـت ِ يا أختاه ُ، لا تـَـسْتـَـنـْصِـري عَـــرَبا ً
مات َ الكِـبار ُ وظـل َّ الـدُّوْن ُ والـْهَـمـَـل ُ

***

يـسري زئـيرُك َ فـي شـُـرُفات ِ أوردتي فيـُـزهر َ النور ُ.. والأحلام ُ .. والقـُـبَـل ُ
لولاك َ لا أنـْـفـُـس ٌ ترنـوا إلـى أمـل ٍ ولا العـيون ُ بنـور الفـجر ِ تكـْـتـَحِـل ُ
جـَـلأّدُك َ الـيوم َ مُوْسـاد ٌ وأحـذية ٌ رغــم َ الخـيانة ِ ’ مـِـن ْ صُهيون َ تـُـنـْتـَعـَـل ُ

كـُل ٌّ يُـغـنـِّي علـى لـيلاه ُ يا ولــدي
وأنـت َ ليلاك َ فـي النـِّـسيان ِ تـَرْتـَحـِــل ُ

فعـالــم ُ الـقصْـر ِ كـذاب ٌ وعــاهرة ٌ
يـُحـلـِّـل ُ العـُهر َ كي يرضى به ِ هـُـبَل ُ

مـُفـْـتي المجازر ِ لـم يـسمع ْ بـِقــصَّتـِكم
هـذا الـذي بدماء الــشام يغـتـَـسِل ُ

فالمال ُ يُخـْـرِس ُ أصـْـواتا ً وألسِـنـَة ً
فكـيف َ يـَــسْمع ُ والأموال ُ تـَـنـْـهَمِـل ُ ؟؟

لـن تسْمع َ القـدس ُ من ْ عـرعـور َ حـَشـْرَجَة ً فليـس َ في القدس ِ لا مـَـن ٌّ ولا عـَـسَـل ُ
كـُـل ٌّ لـسيِّـد ِ بـيـت ِ المـال ِ مـُـبْـتـَهـِـل ٌ فلـم يَــعـُد ْ لإلـه ِ العــرْش ِ يبتهل ُ
تـُهَـوَّد ُ القـدس ُ والأعـراب ُ صـامِتة ٌ وتـُـغـْــمِـض ُ العـين َ لا حِـس ٌّ ولا خـَـجَـل ُ

لا تنـتـَظِر ْ مِـــن ْ ضــمير العـُــــرْب ِ قــَعْـقـَـعَة ً
هــــذا الضـــمير ُ بــذبح ِ الـــشـــام ِ مُنـْشـَــــغِـل ُ

يا مـُــفتي َ القـــصر ِ لـن يَحمــيك َ ســـاكِـنـُه ُ
لـو يــــستطيع ُ لـَـما أودى بــــــــــه ِ الأجـَــــــــل ُ

***

يا مـَـن ْ بـظِـلـِّـك َ تـَـستلقي مَـواجـِعُـنا فـَيـَبْـسِـم َ الجـُـرح ُ فــينا ، ثـُـم َّ يندمِـل ُ
لا فــَـرْق َ بــين َ إمام ٍ باع َ لــحْيَتـَه ُ وبـين َ عاهِـرة ٍ بالـمال ِ تـُـبْـتـَـذ َل ُ
واللـه ِ ما اقــْـتـَــنـَعـوا يوما ً بــما أفـتـَـوا لكنـَّه ُ الـرُّخـْص ُ والـدولار ُ.. والـدَّجَـل ُ

***

يـبقى العَـميل ُ عمـيلا ً لِـلـْمَـمـَات ِ فلا
تـُـصـدِّقوا أن َّ ذيْـل َ الكلـْـب ِ " يَـنـْـعَدِل ُ "