كتب : زهير جبر

رفض الزميل اسامة فوزي  دعوة لحضور ندوة ولقاء مع الملكة نور تعقد  يوم الاثنين الثاني من اكتوبر القادم في مدينة هيوستون بدعوة من جمعية امريكية خيرية  وكتب الزميل فوزي  اعتذارا مبررا على الدعوة التي تلقتها عرب تايمز من الجمعية المذكورة  مبينا ان حضور ندوة او اجراء لقاء او حتى التحاور مع الملكة نور امر لا يشرف اسرة تحرير عرب تايمز  وجاء في الرد ان الملكة التي تريد ان تتحدث للاسر الامريكية عن افضل الوسائل لرعاية ابنائها اولى بأن تهتم بأبناء الاردنيين الذين سرقتهم هي وزوجها الراحل الملك حسين والذين لا زالوا يتعرضون لسرقة ممنهجة على يدي ابن زوجها الملك الحالي وقال ان فاقد الشيء لا يعطيه ( انقر على الصورة لتكبيرها )

وبرر  الزميل فوزي رفضه لحضور هذه الندوة او اللقاء او الكتابة عنه بما يلي :

اولا : كان الاولى بالملكة نور ان تهتم بحالة شعبها الفقير بدلا من ان تأتي الينا في هيوستون لتحاضر فينا خاصة وان اخر تقرير صدر قبل عشرة ايام عن منظمة حقوق الانسان الدولية تحدث عن عمليات تعذيب واعتقال دون محاكمة تتم في مقر المخابرات الاردنية في عمان


ثانيا : الملكة المذكورة ساهمت مع زوجها الراحل الملك حسين في افقار الشعب الاردني حيث تصل نسبة البطالة بين الشباب الاردني وفقا لاحصائيات اردنية رسمية اكثر من 67 بالمائة


ثالثا : القصور التي اشترتها الملكة خارج الاردن ومنها قصرها في منطقة واشنطن اشتريت بأموال تعود للشعب الاردني


رابعا : بلغ الفساد الاقتصادي والسياسي في عهد الملكة نور وزوجها السابق وابن زوجها الحالي الملك عبدالله درجة لم تبلغها اية دولة من قبل فصديق الملكة سميح البطيخي رئيس المخابرات السابق سرق ثلاثة بنوك اردنية وبدل ان يسجن سمح له بالاقامة في فيلا على البحر في مدينة العقبة والملك الحالي باع منحة نفطية كويتية واودع ثمنها في حسابات خاصة في بنوك في فرجينيا لاشباع هوايته بلعب القمار


خامسا : كتاب او مذكرات الملكة نور الذي تشيدون به في موقعكم وتنون توزيعه يسيء الى 65 بالمائة من الشعب الاردني الذي ينتمي الى اصول فلسطينية حيث تصفهم الملكة بالغوغائية


سادسا :الحيوانات في امريكا لها حقوق اكثر من المواطنين الاردنيين في ظل حكم الاسرة المالكة في الاردن ... يكفي مراجعة تقارير وزارة الخارجية الامريكية لحقوق الانسان وتقارير منظمات حقوق الانسان الدولية بما في ذلك منظمة حقوق الانسان الاردنية وتجدون طيا نسخا من اخر تقارير صدرت عن هذه الجرائم


سابعا : اما عن حرية الرأي فحدث ولا حرج .... فقد سجن النائب البرلماني السابق والزعيم الاردني السياسي المعروف ليث شبيلات ثلاث سنوات لانه انتقد في احدى محاضراته في الجامعة الاردنية الملكة نور وزوجها ويتم الزج بالمواطنين الاردنيين في المعتقلات بسبب ارائهم السياسية وهذا يشمل المواطنين الاردنيين ممن يحملون جنسيات امريكية ففي شكوى للدكتور محمد النظامي وهو بروفيسور امريكي من اصل اردني من فلوريدا قامت السلطات الاردنية باعتقاله في مطار عمان وسجن وعذب لانه روى نكتة تتعلق بالملك الاردني الحالي في دردشة على الانترنيت ... واضاف الزميل فوزي :  انا نفسي كمواطن امريكي من اصل اردني صودر جواز سفري الاردني مع ان جدودي اقاموا في الاردن قبل وصول العائلة الهاشمية الى شرق الاردن هربا من السعودية وتم تهديدي قبل شهر من قبل رئيس المخابرات الاردنية بالخطف من هيوستون الى عمان بل وهددت بالقتل بسبب ما اكتبه عن فساد النظام السياسي في الاردن والتهديد تم بشكل علني في مؤتمر دولي حضره الملك الاردني في البحر الميت في الاردن

 وختم الزميل فوزي رده على الدعوة بالقول : باختصار فان العائلة المالكة في الاردن عائلة فاسدة تتسابق في سرقة اموال الشعب الاردني الفقير والملكة نور جزء من هذا الفساد وجزء من المتصارعين على السلطة وقد تم طردها ونزع ولاية العهد من ابنها حمزة من قبل الملك الحالي بعد تصارعها مع ام الملك - ضرتها الاميرة منى - على قصر اشتراه الملك الاردني بأموال الاردنيين في بريطانيا قبل موته

وقال : اذا اردت المشاركة في هذه المناسبة  فستكون مشاركتي على الطريقة الامريكية و ذات طابع واحد وهو التظاهر و رفع يافطة امام المقر الذي تقام به الندوة تطالب بمحاكمة الملكة نور ... مع ان الملكة نور لا تستحق مني حتى ان اشتري يافطة بدولارين للتنديد بممارساتها وممارسة العائلة المالكة اللقيطة التي تنتمي اليها

من المعروف ان الملكة نور ومنذ ان طردها الملك عبدالله الحالي ونزع من ابنها ولاية العهد تسترزق بالطواف على المدن الامريكية لتسويق كتابها التافه .... وهو الكتاب الذي عرضه الزميل اسامة بالتفصيل كاشفا الفضائح الموجودة فيها معلقا عليها  في مقال نشر له بعد الصدور ... ويمكن العودة اليه بالنقر على الرابط التالي
كتاب الملكة نور