From :shawkimahyoub@hotmail.com
Sent : Wednesday, August 30, 2006 8:23 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : 
 

 

رسالة مستعجلة للسيد المجاهد حسن نصر الله
السيد المجاهد حسن نصر الله حفظكم الله
أخيكم/ شوقي مهيوب الزبيري اليمن
 


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

لك ولرفاقك المجاهدين كل التحية والوفاء والتقدير

لقد استمعت إلى لقائكم الصحفي الأخير في محطة الجديد اللبنانية (نيو تي في) و قبلها محطة الجزيرة وتذكرت حينها المثل الشهير ... جادلت مئة عالم فغلبتهم وجادلت جاهل فغلبني ... ومع احترامي لاختياركم... اسأل كما سال ذلك الصحابي الجليل رسول الله عليه وعلى اله وأصحابه أفضل الصلاة والسلام ... بموقعة بدر واختياره عليه الصلاة والسلام موقع القتال ... ذلك السؤال الشهير : هل هو أمر من الله ؟؟ أم هما الحرب والمكيدة ؟؟؟ فأجاب بل الحرب والمكيدة ... فنصح بالأحسن ...

سيدي المجاهد... بحكم تجربتنا لجميع الفضائيات العربية في السنوات المنصرمة ... نكتشف أن جميع مقدمي ومقدمات البرامج الحوارية خبراء في محاورة نجوم الفن والغناء والطرب... ولذا تجدهم دائمي مقاطعة النجم لسماع موقف طريف أو أغنية جديدة... ومن المضحك المبكي أن نفس هؤلاء هم من يحاورون السياسيين والأدباء والمفكرين والزعماء... فيخرج اللقاء جنينا مسخا ومشوها... يشوش على عامة الناس ويصرفهم عن استرجاع حقوقهم المغتصبة .. بل يسلبهم النصر... ويجعل الإدارة الأمريكية ترحب بأسف القائد وتستبشرا خيرا من ذلك... استخفافا بدماء الشهداء الأبرار... ناسية أو متناسية أن الزعيم جورج واشنطون حرر الأمة الأمريكية من الاستعمار والزعيم أبراهم لنكولن حررها من العبودية والعنصرية والاضطهاد... فهل هذه الإدارة تمثل هؤلاء... لو بعث هؤلاء اليوم ورأوا القنابل الأمريكية الذكية المرسلة للعدو لتقتل الأطفال والنساء والعجزة... لشنوا حرب تحرير جديدة.. ولو علموا بان هذه الإدارة تركت سكان نيو أور لينز إبان كارثة كاترينا لمصير مظلم ونهب واغتصاب... وعكس ذلك فعل حزب الله إبان العدوان الجائر الظالم للبنان... حيث هب لنجدة المنكوبين والمتضررين وتعرض لانتقاد هذه الإدارة الفاسدة... لنطقوا بالشهادتين...!!!

سيدي المجاهد... إن الأمة في التيه منذ ثلاثون عاما ونيف... بلا قائد يقودهم وزعيم يرشدهم ويعلمهم ويدلهم... وعندما يبرز زعيم أو قائد... يقولون هذا هو... وعندما يأفل يقولون قد أفل ليس هذا قائدنا... فلأجل هذه الأمة بجميع طوائفها ودياناتها من مسلمين ومسيحيين عرب وعجم... أقول أثبت ولا تتزعزع اصمد ولا تتوانى ولا يرتج لك طرف... قد بعثك الله لإنقاذ هذه الأمة من الهوان والذل والمهانة والاستجداء...فالله معك والأمة ورائك تدعمك وتآزرك... فلا تلتفت إلي شواذ الأمة المتخمون بالعمالة...

لقد حكم هذه الأمة الأمويون والعباسيون والعثمانيون والفاطميون والأيوبيون وعاش في كنفهم جميع الطوائف والديانات والملل من عرب وعجم ويهود ومجوس... ولم يقل أهل ذاك الزمان هذا سني وهذا شيعي هذا فارسي وهذا عربي هذا مسيحي وهذا مسلم بل وقفوا وقفة رجل واحد وسادوا وكانت شاماتهم مرفوعة وكلمتهم مسموعة ... وما نسمعه اليوم لا يخفى على لبيب ومن يردده لا يخفى على الأمة... لقد عهودنا أذلة صاغرين فاكبروا علينا العزة والكرامة... فارتفعت أصواتهم النكرة وشحذوا خناجرهم المسمومة لقتلنا والى الأبد...

وختاما لكم ولرفاقكم المجاهدين الأبطال تحية إجلال وإكرام... جزأكم الله خيرا سادتي لما بعثتموه في هذه الأمة من روح وأمل

ودمتم