حاكم دبي طلب من القاضية الامريكية ان تمنحه مهلة حتى ديسمبر القادم للرد على الدعوى المقامة عليه ومحامي الشيخ محمد هو المدعي العام السابق في فلوريدا


فلوريدا - خاص بعرب تايمز
من : زهير جبر
طلب الشيخ محمد بن راشد المكتوم حاكم دبي من القاضية الامريكية سيسيليا التونوغا اعطاءه مهلة حتى الحادي عشر من شهر ديسمبر القادم للرد على الدعوى القضائية التي رفعت عليه واتهمته بشراء وبيع الاطفال وتشغيلهم سخرة في اسطبلاته وفقا لنص الدعوى التي نشرنا تقريرا عنها متضمنا نصها الاصلي في عرب تايمز ... وقدم الطلب بالنيابة عنه المحامي الامريكي المعروف ماركوس جيمينيز وهو المدعي العام السابق في ولاية فلوريدا وكان عضوا في اللجنة القانونية عن جورج بوش والتي اعادت عد الاصوات الانتخابية بعد الازمة التي وقعت بين بوش وخصمه كيري في انتخابات الرئاسة الامريكية كما كان ماركوس عضوا في اللجنة القانونية التي عهد اليها محاربة الارهاب وهو الان عضو في مكتب كبير للمحاماة هو مكتب كيني ناشوالتن الذي يضم بالاضافة الى ماركوس 24 محاميا يتوزعون على عدة ولايات منها العاصمة واشنطن ومدينة سان انطونيو في تكساس وولاية تنسي فضلا عن المقر العام في فلوريدا ( الصورة للمحامي ماركوس جيمينيز)

الطلب قدم الى القاضية الامريكية قبل ثلاثة ايام وقد وافقت عليه وتضمنت الموافقة جدولا لسير القضية بعد ذلك اتفق عليه الطرفان المدعي والمدعى عليه حيث سيكون للمحامي ممثل الاطفال الحق في التقدم بطلب معلومات من الشيخ محمد خلال ستين يوما من تقديم رده على الدعوى وسيكون على الشيخ محمد ان يقدم اجوبته على الطلبات خلال 45 يوما من استلامها وبعد ذلك سيكون من حق المدعي ان يرد خلال 14 يوما

واذا سارت الامور على هذا النسق ووفقا لهذا الجدول فان المحاكمة قد تعقد امام هيئة محلفين في ابريل او مايو القادم ووفقا لما هو معمول به في المحاكم الامريكية فان هذه الفترة التي تسبق المحاكمة هي لجمع الادلة والردود واجراء ما يسمى بديسكفري وديبوزيشن اي استنطاق الخصم امام كاتب المحكمة وطلب وثائق واوراق منه تخدم القضية ... وهذا يعني - ان تم - ان من حق محامي الاطفال استنطاق الشيخ محمد شخصيا وطلب وثائق ومعلومات منه لها علاقة باسطبلاته في دبي وخارجها وما يدور فيها عدا عن ممتلكاته كما سيكون من حق الشيخ محمد ومحاميه ان يستنطق المدعين بالمثل

ونظرا لان وسائل الاعلام العربية لا تزال تخشى نشر اية اخبار حول هذه القضية الهامة التي تتعلق برئيس عربي وعدد كبير من الشيوخ والمسئولين في دولة الامارات وبعض دول الخليج المجاورة فقد قررت عرب تايمز وضع القراء العرب في الشرق الاوسط في صورة التطورات اولا بأول خاصة وان جميع وسائل الاعلام في دولة الامارات وفي دبي تجاهلت الامر رغم ان وكالات انباء عالمية امريكية واوروبية تحدثت عنه وبعضها لديه مكاتب في دبي ورغم ان جريدة البيان المملوكة للشيخ محمد والتي تصدر في دبي لا تترك خبرا عن قضية في اية محكمة امريكية حتى لو كانت قضية طلاق الا وتحدثت عنها بالتفصيل رغم ان بعض هذه القضايا لا تهم القاريء العربي في دبي وهذا لا ينسحب على هذه القضية مع انها تتعلق بحاكم دبي شخصيا واخوانه وعدد من كبار المسئولين في الدولة منهم الشيخ حمدان بن زايد نائب رئيس الوزراء الذي اتهمته الدعوى بأنه باع طفلا للشيخ محمد

عرب تايمز تنشر صورا عن الوثائق الخاصة بهذا التطور على القضية ومنها قرار القاضية بالموافقة على مد المهلة المعطاة للشيخ محمخد للرد على الدعوى حتى الحادي عشر من ديسمبر القادم
الصورة الاولى للوثيقة الاولى
الصورة الثانية للوثيقة الثانية