المنطقة الخضراء في المزاد العلني
الدكتور وديع بتي حنا
wadeebatti@hotmail.com
12 نوفمبر 2006


لم يكن الرئيس الامريكي الاحمق بوش يعتقد ان تؤدي سياسته الخارجية الى هذه النتائج التي نعيشها اليوم . فقد غزا العراق بحجة القضاء على اسلحة الدمار الشامل وهو يعرف قبل غيره ان تلك الاسلحة لم تكن إلا سرابا لايمت بصلة الى الحقيقة . وهكذا أدخل صقور البيت الابيض في عقل رئيسهم ان ضرب الحلقة الضعيفة الخاوية من ( محور الشر) سيترك حتما باقي الحلقات تعاني من ( دوخة الصدمة ) مما يجعلها ربما تتهاوى تلقائيا, مَنْ قال ان كل النظريات تلاقي صحة ونجاحا في التطبيق, بل تكون نتائج التطبيق احيانا على النقيض تماما من تلك الاسس النظرية, وهكذا و بعد اكثر من ثلاث سنوات على بداية الحملة بهف القضاء على اسلحة التدمير الشامل العراقية المزعومة كخطوة اولى لتنظيف العالم من تلك الاسلحة وتقليص مساحة وجودها نرى انفسنا امام واقع اكثر خطورة فاعلنت كوريا الشمالية عن قيامها باجراء تجربتها النووية الاولى في حين ينتظر العالم بضعة شهور اخرى ليخرج الرئيس الايراني فيبشٍر بايران النووية رسميا حيث يسير العمل الحثيث لنصب 60 الف جهاز طرد مركزي جديد في دورة تخصيب اليورانيوم دون اية اعارة لاجتماعات تعقد هنا او هناك او تهديدات تصدر, حتى ان الحكومة الايرانية لم تعد تهتم لعروض سخية يقدمها هذا الطرف اوذاك مقابل تخليها فقط عن التخصيب.

في الداخل العراقي وبعد اكثر من ثلاث سنوات على الاحتلال يرى المواطن العراقي نفسه امام صدمة حقيقية , فالكثير من العراقيين قد بنى الامال الكبيرة في البداية في ان بلدهم سيكون في غضون عام او عامين واحة للديموقراطية والرخاء الاقتصادي والاستقرار الامني و ربما كان هؤلاء العراقيون يرسمون في اذهانهم عراقا لايقل باي حال من الاحوال في ظرفه الجديد عن سنغافورة او تايوان او احدى امارات الخليج واذا بهم يستيقضون كل يوم على شوارع قد غدت بحيرات من الدم وجثث ملقاة في الازقة في مشاهد رهيبة مروعة قتلت الوطن شعبا واملا بالغد وحطمت سمعته لدى الاخرين . وهكذا وجد المحتل البغيض نفسه في مستنقع عويص يغوص في اعماقه مع الايام , يدفع جزءا من ثمنه لكن الجزء الاكبر من هذا الثمن يبقى مكتوبا على الابرياء, ان فشل المشروع الامريكي في اقامة نظام ديموقراطي في العراق قد مثًل ضربة اخرى لاجندة الغزو الاستراتيجية في المنطقة والعالم الى الحد الذي اصبح بعض اقطاب الانظمة الشمولية يعيِرون الديموقراية من خلال النموذج العراقي ويطلبون من شعوبهم كل اشكال الشكر والتقدير والعرفان لهم كونهم اصحاب ( فضل ) على تلك الشعوب فيقفون مانعا لانزلاقها الى المستنقع العراقي. ان الادارة الامريكية تعلم جيدا انها لاتستطيع ذر الرماد في عيون العراقيين عبر ( انجازات ) وخطوات تصفها بالتاريخية لكنها بائسة في تأثيرها متمثلة في انتخابات افرزت عن برلمان اصبح شبيها ( بسوق الهرج ) وحكومة ومجلس رئاسة يأتي احدهم ليعلن امرا على فضائية ما فينبري زميله ليشجب ويستنكر ما اعلنه الاول فاصبحنا نعيش يوميا صراع الضرائر حتى يخرج علينا ( الحاج متولي ) الذي إتخذ لنفسه اسما جديدا هو زلماي خليلزادة فيُتحفنا بالخبر اليقين. شهور مرت على تشكيل ما سمي بحكومة الوحدة الوطنية ونشراتنا الاخبارية مليئة باخبار العنف والانفجارات والاختطاف الجماعي والقتل بالجملة والشكوى من انعدام الخدمات وابسط مقومات الحياة , ويخرج رئيس الوزراء العراقي في خطاب يمثل فيه دور تلميذ شاطر في مراسيم تحية العمل ليهنئ الشعب العراقي بصدور الحكم على رئيس النظام السابق ويبَشر الاخرين بالنهاية ذاتها , كثير ممَن سمعه تساءل , هل يُبشِر نفسه وزملائه ؟ خاصة وان وقائع التاريخ تشير الى تعاقب وصف الشهادة والخيانة طبقا للظرف والزمن في طاحونة السياسة العراقية . ان رئيس النظام السابق كان سيعيش في كل لحظة حكما بالاعدام لو كان يرى العراق قد غدا بعده وطنا للامن والحرية و المساواة والرخاء والسلام . ربما كان كثير من العراقيين قد قالوا للقاضي رؤوف ( عاشت ايدك ) لو كانت الغيرة والمشاعر الوطنية قد فاقت لديه حدود الضبط المهني فألحق قراراته بقراءة احكام غيابية وباشد العقوبات ايضا على الرئيس الامريكي وقائمة طويلة من ابناء الاحتلال وقططه الذين قدموا على ظهر دباباته, بل ربما كان انذاك بعض من مثُل في قفص الاتهام قد شعر بوخزة الضمير فانطلق يهتف بحياة العدالة عوضا عن التكبير والهتاف بمسميات اخرى!

امام هذا النفق المظلم وفي هذا المستنقع العميق ارتفعت الاصوات في الولايات المتحدة تنادي لتغيير السياسة المتبعة في العراق ووجد الرئيس الامريكي نفسه امام حقيقة مريرة تؤكد فشل سياسته وتُجبره على التفكير في خيارات اخرى . من الطبيعي ان تكون السياسة الجديدة والخيارات القادمة بحاجة ماسة الى تغيير في طاقم التنفيذ, وعندما ينال التغيير وزير الدفاع الامريكي رامسفيلد فان الموجة تأخذ معها قائمة طويلة من الاسماء والحكومات المرتبطة بدائرة رامسفيلد, ولذلك نعتقد ان كثير من القطع السياسية العراقية الحالية قد بدأت تشعر بالارق جديا بعد استقالة وزير الدفاع الامريكي فليس هؤلاء أعز الى قلب الرئيس الامريكي من رامسفيلد, ناهيكم عن ان كثير من الديموقراطيين الذي فازوا بالاغلبية في الكونغرس يحدون اسنانهم بعنف على بعض من تلك القطع السياسية العراقية لانهم يجدون فيها احد الاسباب التي ادت الى توريط بلادهم في العراق. لقد عُرف عن السياسة الامريكية تقاطعها مع الاخلاق كاحدى سماتها الغالبة , وعندما يكثر الحديث عن خطط للانقلاب والتغيير في العراق يتصور البعض انه قادر بسذاجة على اللعب بعقول الاخرين عندما يشيع ان بقايا النظام السابق او المجوعات الاخرى هي التي تقف وراء خطة الانقلاب المزعومة تلك متغافلا في ان الانقلاب قد بات حاجة امريكية قبل ان يكون حاجة الاخرين. ربما تكون خيبة الامل في ثقل كبير من القطع السياسية العراقية القادمة مع الاحتلال هو نقطة الاتفاق الوحيدة التي يتفق عليها الغالبية من شعب العراق مع الادارة الامريكية وسط الكم الهائل من نقاط الخلاف الاخرى , ولذلك ليس غريبا ان يلجأ مطبخ السياسة الامريكية في الوقت المناسب الى حشر اكبر عدد ممكن من النخبة السياسية العراقية الحالية بما فيه الخط الاول والثاني منها ليتم الخلاص منهم في سيناريو واحد ويتم تقييده على حساب احدى المفخخات كشكل تنفيذي لخطة الانقلاب تلك , بل الاحتمال الاكثر رجوحا هو ان يلجأ ذات المطبخ الى التضحية بالسفير الامريكي في العراق في ذات السيناريو في محاولة مفضوحة لحبكه جيدا. ان الخيارات الجديدة للادارة الامريكية تستند على احداث هزة سياسية عنيفة في الشارع العراقي ربما تتيح الفرصة لرسم خارطة سياسية جديدة لتعطي بصيصا من الضوء يساعد تلك الادارة لاستكشاف حل مشرف للورطة العراقية.

ترى هل بدأ بعض القطع السياسية العراقية باخبار جيرانهم في الدول التي كانوا يقيمون فيها قبل الاحتلال بان فترة ايفادهم الى العراق قد شارفت على الانتهاء؟. هل المتبقي من الزمن كافٍ لمستشار الامن الوطني العراقي في ان يترجم الخبرة الايرلندية في مكافحة الارهاب على الساحة العراقية ! هل هيأ اصحاب مكاتب العقارات انفسهم ليكون حفل المزاد على المنطقة الخضراء بالصورة التي يستحقها.

واصلا وقبل كل شئ وفي وسطه وفي نهايته يبقى السؤال الكبير المرير يكمن في مَن ْ الذي منح الرئيس الامريكي الاحمق حق وضع العراق ساحة لحقل تجاربه او تقديمه هدية للاخرين فبات في اياديهم سلعة يتاجرون و يبتزون بها ؟