موشيه كاتساف والحسد
درويش محمي
كاتب سوري
6 نوفمبر 2006


الرئيس الروسي بوتين صاحب الملامح الحادة والقسمات الدقيقة ، والمعروف عنه الكثير من الجدية والصرامة ، أدهشني حقيقة كونه يجيد الدعابة والروح المرحة ، اكثر من دهشتي لكل ما قيل عن غراميات الرئيس الاسرائيلي كاتساف ، و اذهلني حديثه مع ايهود اولمرت ، حين غفى الرجل ونسى ان الميكرفون يعمل ووصف نظيره موشيه كاتساف بأنه "رجل فحل ليغتصب عشرنساء........ وكلنا نحسده" ، وان كانت حقاً مزحة ففي كل مزحة حيز من الجد والحقيقة ، موشيه كاتساف الايراني الاصل وابن 60 عاماً .............وعشر نساء ، واي نساء ، من اجمل خلق الله ، حسد بوتين مبرر ومشروع ومعه الحق كل الحق، وبصريح العبارة وبدون غمز ولا اشارة ، انا مثلي مثل الرئيس الروسي"مع حفظ المقامات"، احسد السيد كاتساف على تواصله وعشقه مع الجمال الرباني للفاتنات الحسناوات اليهوديات والفارعات الوسيمات من السكرتيرات، ولكن المشكلة ان حسدي اكبر واعظم واعقد من حسد الرئيس بوتين" ابعد الله عنكم الحسد وشروره" والداء الذي لا دواء له ، وحسدي سببه يكمن في الديمقراطية الاسرائيلية وجهازها القضائي الذي له الكلمة الاولى والاخيرة في شؤون البلاد والعباد ، وماجري وسيجري بعد تهمة الاغتصاب من تبعات بحق الرئيس الاسرائيلي ، من ملاحقة ومحاسبة لما فعله من طيش الشباب وهو في الستينات وقريباً على ابواب السبعينات .

الرئيس الاسرائيلي انسان مثله مثل غيره من البشر ، وكلنا بشر والبشر خطائون وما الكمال الا لله وحده عز وجل ، ولانني من مواليد الحقبة القومية العربية ، ومن رعايا الجمهورية العربية السورية ، ومن اتباع الرئيس القائد والحزب الواحد ، وبدافع الحسد والغيرة من الجيران وراء هضبة الجولان ، بدأت اسأل نفسي ومن حولي ، الى متى يبقى رؤسائنا حفظهم الله ورجال دولتنا واصحاب السيادة ، لا يخضعون للقوانيين الوضعية ولا الالهية ، يأمرون ولا يؤمرون ، يحكمون ولا يحاكمون ، وهم والسلطان سيان لا ينفصلان ، ولولا ان الموت حق على الجميع ، لما غادروا الدنيا ولا كرسي السلطان ، وكان حتى التوريث للابناء في خبر كان .

الاغتصاب والتحرش الجنسي والتنصت غير المشروع ، تهم خطيرة تواجه الرئيس الاسرائيلي كاتساف سامحه الله على فعلته وحماه من الحسد ، اذا ثبت وقوعها قد تطيح برئاسته وتأخذه الى" بيت خالته" ، ويعاقب بالسجن بين 3 سنوات الى 16 سنة ، انه لعمري شيئ رائع يحسد عليه اليهود ، لا على فعلت رئيسهم بل ما سيئول اليه حال رئيسهم ، وكوني سوري ودائماً بدافع الحسد والنكد ، بدأت مجدداً أسال نفسي ومن حولي وماذا عن اغتصاب البعثيون ولمدة اربعة عقود ودون انقطاع للحكم في سوريا ؟ وماذا عن تحرش رجالات السلطة بأمن ابناء سوريا وحرياتهم ؟ ولن نتحدث عن مراقبة التلفونات والاتصالات حيث تصنف وبحمده تعالى من البديهيات والسطحيات.

صحفي اسرائيلي من صحيفة يدعوت احرنوت يدعو رئيسه ورئيس دولة اسرائيل الى الاستقالة او اخذ اجازة اوتعليق مهامه الى ان تثبت برائته من تهمة الاغتصاب والتهم الاخرى الموجهة اليه ، وحلمت للحظة وتخيلت وأيضاً بدافع الحسد وبواعثه" والناس احرار في احلامهم" ان يتجرأ صحفي سوري ويطالب رئيسه ورئيس الجمهورية العربية السورية الى الاستقالة او ويدعوه لاخذ اجازة مفتوحة على سواحل اللاذقية الاخاذة اويرجوه تعليق مهامه الى ان تثبت برائته من تهمة اكبر وأبشع من الاغتصاب وهي القتل العمد ، والتي طالت شخصية هامة مثل رفيق الحريري ورفاقه من شهداء التحرير اللبنانيين .

جفت اقلام العديد من الكتاب العرب ، وغنت من شدة فرحها الفضائيات ، بالأعلان عن فضيحة الرئيس الاسرائيلي ورعونته ، ولكنني استغرب من هؤلاء القوم كتاباً وفضائيين ، نسيانهم او تناسيهم عما عليه حال جيرانهم الاسرائيليين وما باتوا عليه من تطور وازدهار وتقدم في جميع المجالات وعلى كل الاصعدة ، واستغرب اكثر تقاعس هؤلاء في البحث عن سر نجاح وتقدم جيرانهم وسر فشلهم وتأخرهم ، وربما واقول ربما ، يكمن السر في سلطة القضاء الاسرائيلي ومكانته واستقلاليته والله اعلم .