From :seysaban@yahoo.co.uk
Sent : Monday, August 28, 2006 6:03 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : هايد بارك


ما أعجب أمر قطار التلمود !
عبدالماجد موسى
بريطانيا ــ شفيلد


كمزح ِ أفاع ٍ
تتحدر
تحمل زقاً من خمر ٍ وأسى
فرؤوس الأغنام تطاردها ظهراً
ليلة أقدار ٍ وجحيم
إحتاط لها الجبناء طويلاً
إلتأموا كالأسرار وناموا فى التخسيس
لكن الليل بصير
وذاك الأحْـوَس يا حسره
يتلوى تحت شجيرات التاريخ
ولا يخجل
يغسل وجه الأسره الدوليه
ويعوى للإقناع المأفون
ويستعدى الأمصار على الجيران ِ
صفيقْ
نذير الشؤم المتجمهر وحده
المسفر أبداً فى وجه الدنيا
كخرافة سمك القرش
يهادن
يخشى أن تخرقه إبر النحل
فيلتحف الحائط
يبكى كيف يدوزن سعرات الأيام على جمر الأوحال
وإبن المحصور سليل التوريث
يستبق المجد بضربة حظ ٍ وفياغـرا
ويلاوى شرذمة الأعراب المنكسره
بالكي المستهدِف عين الجرح
وينسى جرح العين
سجون التعريب
كأمير الكوت الفاغـر أبداً ساعة الصفر
يجتر خمور النسوة فى نهدين ِ إثنين ِ
ويعشق فسخ التمليكْ
يجاهر بالفتك المهووس
لمن يبسم للتخريف غداً
سيهرب ثانية ً
يسترق الأحلام ويهذى بالجنه
أو يصبح من أجل اللقمه ... بدونْ
أما هذا الممسك فى حبٍّ بعصى الدخان
الصامت دوماً كاللامعقول
ويداعب أشفار النخوة والأوغاد
ويوقـِّع بالسيف صباح العيد ...
ستخنقه الشهقه
يوم يقدم طلب الموت وحيدْ
دعنى والمهر المتبختر بين حرير
أراه يغض الطرف كعذراء ٍ أمميه
ويمتص رحيق العام المزكومْ
ويكتحل بلا ميعاد
يتبدى فِطراً
كعميل بلاط الجبل المتصهين
ذو الوجه الناسور
وينزلق لظهر أبيه النائم
منذ إستل طقوس النحر
وباع النصر المبتور
وخابْ
كالحائر إبن رئيس الطير المتلهف
النابت من صلب الوعد المؤسف
زورْ
يرتجل سيجاره
ليشرب مقعياً خلف القوم
فالفتوى مجبرة ٌ أن تسبح عكس التيار
تقيم جسور
وماذا ؟
لو تسأل عن سهم ِ الغارق يوم الصبر
فالأمر عجيب
يشدّ الخصر على ( الواحده ونص )
أمام الملأ المدهوش ويتدلى فى شغف ٍ
ليميط الستر المعقوف
وابن الأوباش يهاتفه
ويساومه فى العرض المعروض
فالنصر نزيفٌ متقطع
وبقايا أرواح ٍ زلقه
قد تسقط يوماً خلف الشمس
ما أعجب أمر قطار التلمود
يتراقص بين الرفض وقول الآه
فقاعدة الرعب تدك جباه الأنذال
وتحرسه
ما دام الغاز يسيل من الإبطين
فالصمت يكاد يمزق أسئلة اخرى
ويدغدغ أرداف الحِـنـّاء
فالقتلة أبناء أرانب
بذا جاء كِتاب الوعد المنكوش
ومنذ قديم ...
فقد قالت لى أشجار الزيتون ...
حديث النشوة مفقوعٌ بين حُبيبات ِ التأويل
قل لى عن ذاك الغـِر أبوالحصين
المتمترس فى عـِـزِّ الظـُّهر
يمط الصدر لـيُـظهر خلف الأضلاع بلوغ
وينافس تجار الجهتين !
ويتقلب ... فى بؤر ِ الأخماس ِ
يسدّدُ رمية عهر ٍ وبذاءة
ليعود إلى البيض المفقوس ِ مساء النيلْ
سـنـُـعـرِّج يا إخوة للبحر العاشر ِ
فى صف الخصيان ِ الممهور
الشاهد مأساة الإنكار الملتصـقة
أمام الجمع المتحشرج فى كون الناموس
روائح ضجّـتْ عكس الأمواج
لتبرز صفحات التحريم المخـتزله
قد نشهد يوماً أرشيف الصحراء المعصوبه
وآثار مغول الفئران على السلطه
بُـعيد الصبح المسحوب بسلسلة الصيحة والتأليب
أما هذا الإقطاعى المتمحور
ذو السحنه الملتويه
يرفض أن يشرب ما قدمه قـسراً بالأمس ِ ...
إلى الشرفاء
ويفضِّـل أن يحيا موتاً بين الأحياء كقبو صديد
جبانٌ عالمنا السفليُّ
ضحيِّـه
سـيشـنقه التعليب ويبقى سـراً
حتى نصدِق مثل الأرض ونتحدى ...
مد الطغيان
وساعات الزيف العطشى للتسميم